في اليوم العالمي للقهوة.. تعرف على تاريخها وتبرئتها من مرض السرطان

في اليوم العالمي للقهوة.. تعرف على تاريخها وتبرئتها من مرض السرطان
الأحد ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:١٥ بتوقيت غرينتش

القهوة "مفتاح النهار"، لذا يحتفل العالم باليوم العالمي للقهوة الذي هو مناسبة للاحتفال بمشروب القهوة في جميع أنحاء العالم، واستغل هذا اليوم للتشجيع على التجارة العادلة للقهوة وزيادة الوعي حول مشاكل مزارعي البن، وفي هذا اليوم تقدم العديد من شركات القهوة أكواب مجانية ومخفضة من القهوة.

العالم - تقارير

أما بالعودة إلى تاريخ القهوة، فعلى الرغم من العدد الكبير من الشكوك حول المصدر الأول لحبوب البن، إلا أن جميع المؤرخين يؤكدون أن أوائل المستخدمين الذين جعلوا من القهوة مشروبًا اجتماعيًا وعادة منتظمة، هم أهل اليمن، بدءًا من القرن الخامس عشر.

تاريخ انتشار القهوة حول العالم

وبحسب الروايات، فإن القهوة انتقلت شمالًا نحو بلاد الحجاز ودخلت في تقاليد الشعوب التي عاشت هناك، ومن ثم وصلت إلى القاهرة التي كانت أكبر مركز للسكان في ذلك الوقت، ومن هناك انتقلت إلى اسطنبول التي كانت عاصمة إمبراطورية كبرى عن طريق تجار من بلاد الشام، ومن تركيا، سافرت القهوة إلى لندن عام 1652، وسرعان ما أصبحت مشروبًا يتناوله أغلب الناس في العالم، فبحلول القرن السادس عشر، وصلت القهوة إلى باقي الشرق الأوسط وجنوب الهند وبلاد فارس والقرن الأفريقي وشمال أفريقيا، ثم وصلت القهوة إلى البلقان، وإيطاليا وبقية أوروبا إلى جنوب شرق آسيا ثم إلى أمريكا.

ورغم دور اليمن في انتشار القهوة كمشروب اجتماعي وعادة منتظمة بين الشعوب، إلا أن تاريخ القهوة يعود إلى القرن العاشر وربما لوقت سابق حسب عدد من التقارير والأساطير المتعلقة بأول استخدام لها، ويعتقد أن القهوة كانت من إثيوبيا.

أصل تسمية القهوة

ودخلت كلمة "القهوة" اللغة الإنجليزية في عام 1582، وأصل تلك الكلمة في جزيرة العرب ويطلق عليها "القهوة"، ثم انتقلت إلى التركية وأطلق عليها "قهفة"، والإيطاليون أطلقوا عليها "كافيه"، وأخيرا وصلت إلى بريطانيا تحت اسم "Coffee"، ويذكر هنا أن الكلمة العربية  كانت تشير أصلا إلى نوع من النبيذ الذي اشتق المعجمين العرب أصلها من الفعل قها، "لعدم الجوع"، في إشارة إلى سمعة الشراب في سد الشهية.

وفي بعض الأحيان تُرجع كلمة قهوة إلى الكلمة العربية قوى ("القوة والطاقة") أو إلى "كافا" مملكة القرون الوسطى في إثيوبيا، حيث تم تصدير هذا النبات إلى الجزيرة العربية، وقد كانت هذه المصطلحات موضع خلاف، إلا إنه لا يستخدم اسم قهوة للتوت أو النبات (منتجات المنطقة) والتي تعرف في اللغة العربية باسم بُن وفي (لغة) أورومو( بَن) تنطق بالفتح، وكان السامية جذر قه "اللون الداكن" الذي أصبح تسمية طبيعية للمشروبات، ووفقًا لهذا التحليل كان من المرجح أن يتم اختيار شكل قهوة الأنثوي (خمر أو "النبيذ")، وكان المقصود في الأصل (بمعني الغامقة في اللون).

تُبرئ البن من مرض السرطان

أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء FDA أنه لا صحة لما يتم تداوله بأن شرب القهوة سبب للإصابة بالسرطان؛ لاحتوائها على مادة الأكريلاميد الناتجة عن عملية تحميص حبوب البن.

وخلصت الهيئة إلى أنه من خلال الدراسات العلمية يتضح أن دراسات كثيرة تشير إلى أن استهلاك القهوة يمكن أن يكون له أثر إيجابي على صحة المستهلك لاحتوائها مركبات لها خصائص مضادة للأكسدة، وقد تساعد في انخفاض خطر الإصابة بمعظم أنواع السرطان.

إضافة إلى أنه لا يوجد دليل علمي قاطع على أن مستويات الأكريلاميد في القهوة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، كما أن الاستهلاك المعتدل للقهوة لا يسهم بشكل كبير في زيادة التعرّض الغذائي الكلي للأكريلاميد. وبشكل عام وجد أن جرعات الأكريلاميد المستخدمة في الدراسات على الحيوانات المخبرية والتي أُثبتت أنها مسرطنة أعلى بـ 1000 إلى 100000 مرة من تلك التي يتعرض لها الإنسان عن طريق الأغذية.

القهوة ليست للشرب فقط

ولها استخدامات أخرى استعرضتها صحيفة "ذا جارديان" البريطانية.

سماد لتغذية التربة والنباتات:

معظم الأراضي الزراعية لا تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها النبات في عملية النمو، وتحتوي حبوب القهوة على كثير من المعادن الرئيسية لنمو النبات، مثل النيتروجين، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، والفسفور، والمغنسيوم، والكروم، إضافة إلى امتصاصها للمعادن الثقيلة التي من الممكن أن تسبب تلوث للتربة، وتعتبر مصدر رئيسي في التخلص من ديدان الأرض، وحماية النباتات من التلف.

إزالة "البراغيث" من الحيوانات الأليفة:

البراغيث هي مشكلة شائعة في الحيوانات الأليفة المنزلية، ويمكن أن يكون علاجها مكلفًا للبعض، لذلك يمكنك استخدام القهوة، كعلاج طبيعي، ويمكنك وضعها على شعر الحيوان الأليف مع فركها بأصابعك للتأكد من انتشار القهوة في جميع أنحاء الجسم، ثم شطفها بالماء الدافئ، والشامبو، فالقهوة ربما تكون أكثر فعالية من المنتجات الكيميائية الخاصة بقتل الحشرات، ولكن ينصح باستشارة الطبيب البيطري، في حالة وجود حساسية صدر خاصة عند الكلاب.

التخلص من الروائح الكريهة:

تحتوي حبوب القهوة على نيتروجين والذي يساعد على التخلص من غاز الكبريت ذي الرائحة الكريهة، ويمكن للقهوة أن تمتص الروائح، ويمكن وضع حبوب القهوة، في الثلاجة، والفريزر.

يمكنك أيضًا ملء الجوارب القديمة وتعليقها في المطبخ، للحفاظ دائمًا على رائحته الجيدة، كما أن يمكنك وضع القهوة في كافة أنحاء المنزل، للتخلص من الميكروبات الموجودة في الهواء.

استخدامها للتنظيف وإزالة البقع الصعبة:

يمكنك استخدام بقايا القهوة في إزالة الأتربة، وتنظيف المنزل، لأنها تحتوي على مواد مضادة للبكتيريا، والفيروسات، إذ يمكنك استخدامها في تنظيف الحوض، وأواني الطهي.

قناع للبشرة والجسم:

تعمل الجسيمات الخشنة الموجودة في القهوة كمقشر يساعدك على إزالة البكتيريا والخلايا الميتة من الجلد، يمكنك مزج القهوة مع القليل من الماء، وزيت الهند، وتنظيفها باستخدام يديك، مباشرة بعض وضعها على الوجه والجسم.

يمكنك أيضًا خلط القهوة مع كمية صغيرة من العسل واستخدامها كمقشر للشفاه، كما تحمي القهوة من إشاعة الشمس الضارة، بسبب كمية الكافيين الموجود داخلها، وتعمل على تدفق الدم، على صحة الجلد بشكل عام.

تقليل السيلوليت:

تعاني كثير من السيدات من "السيلوليت" في مناطق معينة من الجسم، نتيجة لتراكم الدهون من خلال النسيج الضام الموجود تحت الجلد، ويظهر عادة في منطقة الأرداف.

مادة الكافيين في القهوة تعمل على كسر هذه الدهون، وزيادة تدفق الدم إلى هذه المنطقة، بالتالي تساهم بشكل كبير في تقليل ظهور السلوليت.

يمكنك مزج القهوة، بالماء، وزيت جوز الهند، وفرك منطقة السيلوليت، لمدة 10 دقائق، مرتين في الأسبوع.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة