عدن.. عاصمة لسكان المقابر +فيديو

الأحد ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٨ بتوقيت غرينتش

ما وعد به تحالف العدوان السعودي الاماراتي من تحويل حياة اليمنيين الى نعيم، لم يكن إلا وهما، حقيقته تحويلهم الى العيش في المقابر.

العالم - اليمن

في عاصمة الحزم والامل عدن لا يجد النازحون اليمنيون مأوى لهم الا المقابر، منظر مخيف ومأساوي يكشف عن حقيقة وعود تحالف العدوان السعودي لليمنيين، وان كل ما يقال عن تقديم مساعدات، هي اما لحشد المزيد من المرتزقة او تأتي في اطار خطة للاستيلاء على البلاد.

الموتى كانوا أحن على تلك الاسرة النازحة من محافظة الحديدة، من تحالف العدوان السعودي الاماراتي وحكومة هادي، فالمقابر اصبحت مأوى لهم للاحتماء من الشتات في الشوارع، بعد ان هُجروا من مناطقهم نتيجة القصف المستمر على الحديدة.

هذه ليست الاسرة الوحيدة التي اتخذت من المقابر مسكنا لها، فهناك عشرات الاسر الاخرى التي اجبرها الدمار والاوضاع الاقتصادية المتردية على العيش بين القبور لعدم استطاعتها دفع تكلفة الايجار، وسط صمت مطبق من قبل جميع الجهات الدولية ودون أي أعمال ملموسة على الواقع المخيف الذي يعيش فيه المواطن المسكين.

وقال أحد سكان المقابر لقناة العالم:" نحن أناس ساكنون في المقبرة، حالنا حال الموتی وقد يكون الميت مرتاح في قبره لكننا فوق القبر، نفتقد لأبسط مقومات الحياة".

منبوذون ومحرومون من ابسط الخدمات، هكذا وصف النازحون حالهم هنا في عدن، مؤكدين انه لم يجدوا يد العون او من يقدم لهم شيء من الغذاء او الدواء، مضيفين  ان تأخر صرف الرواتب لشهور يزيد من صعوبة الحياة. وعلى الرغم من وجود المئات من المنظات المحلية والدولية الاغاثية، لم يتلق هؤلاء النازحين اي مساعدات اغاثية حقيقية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة