قيادي فلسطيني: هكذا تعاطى الفلسطينيون خبر انتصار الثورة الاسلامية في ايران

الإثنين ٠١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٤٠ بتوقيت غرينتش

اوضح احمد العوري القيادي في حركة الجهاد الاسلامي اللحظات التي تعاطي فيها الفلسطينيون خبر انتصار الثورة الاسلامية في ايران .

العالم - خاص بالعالم 

أكد احمد العوري القيادي في حركة الجهاد الاسلامي ان لحظات انتصار الثورة الاسلامية في ايران لا تنسى ابدا ففي ذلك الحين كان هنالك حدثان كبيران الحدث الاول وهو حدث صغير جدا بان قامت سلطات الاحتلال باغلاق مدرسة الاتحاد في قرية فلسطينية حين تم الاعلان عن خبر وصول الامام الخميني (قدس سره) الى الارض الايرانية، فقام الشباب الفلسطينيون بمظاهرة حيث تمكنوا من كسر الحصار المفروض عليهم من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي بعد سماع الانتصار الكبير للثورة الاسلامية في ايران،  وخاصة مع التعاطف الكبير للثوار الايرانيين مع القضية الفلسطينية .

أما اللحظة الاخرى والتي لا تنسى فقد تجلت بمظاهرات كبيرة جدا ضد اتفاق كامب ديفيد، الذي كان يوقع حينئذ من قبل مصر التي خرجت من الساحة العربية ، وكان القضية والارداة الالهية شاءت ان تخرج مصر من الساحة العربية والاسلامية والدور الكبير الذي كان لمصر وان تحل محله الجمهورية الاسلامية بتولي امور الجمهورية والمستضعفين في كل بقاع العالم ...

التفاصيل في الفيديو المرفق...

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة