حديث البحرين : الحريات الدينية مكفولة دستوريا ومنتهكة واقعيا

الإثنين ٠١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠١ بتوقيت غرينتش

تتناول هذه الحلقة ممارسة السلطات البحرينية عدة انتهاكات بحق الشعائر الدينية، والاعتداء على مظاهرعاشوراء، كما قامت ايضا باعتقال عدد من الاشخاص بتهمة التحريض على كراهية النظام وهذا ملخص تقرير لمركز البحرين لحقوق الانسان تحت عنوان:( الحريات الدينية مكفولة بالدستور، ومنتهكة في الواقع ) فالتهم التي توجه للمعتقلين فضفاضة وذريعة للاعتقال محاكم النوايا بدون أي ادلة مادية الا ان الملك البحريني حمد يقول:" ان ما حدث من تجاوزات في موسم عاشوراء لهذا العام قد انتهى مع انتهاء الاجراءات التي حددت المسببين لها واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة"

وبالمقابل يتزايد القلق جراء تفاقم حالات الاخفاء القسري والجهات القضائية في البحرين تمتنع عن التحقيق في خفايا الاخفاء القسري والتي رصدتها ووثقتها جهات حقوقية عديدة .

و ينص دستور مملكة البحرين في المادة 22 منه :" حرية الضمير مطلقة وتكفل الدولة حرمة دور العبادة وحرية الاديان وحرية القيام بشعائر الأديان" . 
وقالت صحيفة التايمز البريطانية انه "على الدولة البريطانية حث البحرين على تحقيق افضل مصلحة لها من خلال تبني سياسات اكثر شمولا تجاه الشيعة ".
وفي ظل ما قاله ملك البحرين :" ان ما حدث من تجاوزات في موسم عاشوراء لهذا العام قد انتهى مع انتهاء الاجراءات التي حددت المسببين لها واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة"، وما تم تداوله بالصحف المحلية الرسمية ماتتمتع به اليوم مملكة البحرين من حرية على الصعيد الديني  قد لا نجد له مثيلا في المنطقة كلها ، أكد الناشط السياسي البحريني علي الفرج انه لا شك ان هناك حقائق معينة يجب عرضها قبل مناقشة موضوع الحريات الدينية في البحرين ، وعند التحدث عن موسم عاشوراء فلشعب البحرين تاريخ طويل مع الولاء لأل البيت عليهم السلام واحياء موسم عاشوراء منذ مئات السنين وحتى قبل ربع قرن ،
وأكد علي الفرج انه لا شك في ان آل خليفة على مدى العقود الاخيرة قد حاولوا تقليل هذه الفعاليات والتضييق عليها وفي فترة الثمانينات والتسعينيات ازدادت الاعتقالات في فترة عاشوراء كما يتم فبركة الاتهامات على المعتقل وزجه بالسجون فتوجد قناعة معيينة في البحرين بان سلطة ال خليفة لا تستطيع ايقاف فعاليات عاشوراء بالكامل وهو شي محتوم كون الشعب البحريني لن يقبل بذلك .
وحول واقع الحرية الدينية في ظل وجود هذا النظام البحريني اشارت الكاتبة والاعلامية فاديا الحسيني الى ان حرية التعبير في مملكة البحرين هي معدومة نوعا ما،  فحتى الشعائر الدينية العاشورائية معدومة في البحرين وحتى التعبير الاخلاقي حول قضايا الامة معدومة ايضا وكما نعلم الناشط الحقوقي نبيل رجب قد كان من اسباب اعتقاله هو تاييده للشعب اليمني ودعمه ضده العدوان السعودي على اليمن، فكان ذلك انتهاكا للاخلاق ، كما يوجد في البحرين الكثير من القمع والمغالطات .
وحول لجوء النظام البحريني الى استفزاز عقائد الشعب البحريني اكدت فاديا الحسيني  وجود الازدواجية في هذه القرارات حيث ان الحكومة والنظام البحريني تستجلب الاندونيسيين والاسيوين من  كافة الاديان ، وتبدلهم في اصحاب الجنسيات الاصليي المواطنة اي هؤولاء لم ياتوا من بلاد المسلمين بل ياتون يهود ومسيحيون وبوذيون وكل الاطياف الدينية فهذه الازدواجيبة في هذا الامر ، وبالتالي يقمعون الطائفة الشيعية بشكل عام وفي البحرين ويمنعون ممارسة شعائرهم الدينية ومن يرصد هذا القمع ان كان من الطائفة السنية او من طوائف اخرى يقمع ايضا .


التفاصيل في الفيديو المرفق..

ضيوف الحلقة  : 
الناشط السياسي البحريني علي فرج 
الكاتبة والاعلامية فاديا الحسيني 
 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/3810461

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة