شاهد.. قرية الخان الاحمر، تحبس انفاسها تحسباً للهدم

الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤١ بتوقيت غرينتش

يسود قرية الخان الأحمر في الضفة الغربية المحتلة حذر وترقب من قرار الاحتلال الاسرائيلي القاضي بهدمها بعدما انتهت المهلة التي أعطاها للسكان.

العالم - فلسطين 

نحو مئة وثمانين من سكان التجمع الفلسطيني في خان الأحمر شرقي القدس يواجهون عمليات الإخلاء والتهجير القسري على أيدي جيش الاحتلال الإسرائيلي.

سلطات الاحتلال عرضت على القرويين اختياراً بين وجهتين محتملتين اما موقع بالقرب من مكب النفايات في بلدية القدس المحتلة بالقرب من قرية أبو ديس أو موقع قريب من محطة للصرف الصحي بالقرب من مدينة أريحا.

وقرية خان الأحمر هي موطن قبيلة الجهالين البدوية ومحاطة بالعديد من المستوطنات وافرادها يناضلون من أجل الحفاظ على أسلوب حياتهم منذ ما يزيد عن ستين عاماً بعدما اجبرتهم سلطات الاحتلال على ترك أراضيهم في صحراء النقب في خمسينيات القرن العشرين وتعرضهم بشكل متواصل للمضايقات والضغوط وإعادة التوطين.

قرار هدم القرية صدر مرتين هذا العام بناء على ما اعلنه وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أواخر أغسطس آب العام الماضي بأن الحكومة الإسرائيلية ستقوم بإخلاء التجمعات بأكملها خلال عدة أشهر. ويشمل قرار الهدم مدرسة القرية التي تم بناؤها من إطارات السيارات وتوفر التعليم لنحو مئة وسبعين طفلاً.

يذكر أن أطفال التجمع يمثلون ثلاثة وخمسين بالمئة من سكان المنطقة فيما تبلغ نسبة اللاجئين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا خمسة وتسعين بالمئة من السكان.

ومنذ العام الف وتسعمئة وسبعة وستين هجرت سلطات الاحتلال مجتمعات بأكملها بالقوة وهدمت أكثر من خمسين ألف منزل ومنشأة فلسطينية. فيما يواجه ستة واربعون تجمعا آخر في الضفة اضافة الى الخان الاحمر قرار بالهدم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة