مع الحدث : الرد على اعتداء اهواز والرسائل المختلفة – الجزء الثاني

الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٨ بتوقيت غرينتش

رد ايراني صاروخي صاعق على اعتداء اهواز الارهابي طال مواقع الارهابيين في شرق الفرات في سوريا ترجم وعود المسؤوليين الايرانيين بالرد، فأي ابعاد استراتيجية للرد على اعتداء اهواز؟ ما القيمة العسكرية لاطلاق الصواريخ الباليستية ؟ ما الرسائل التي وجهتها طهران ولمن ؟ وكيف على المستهدفيين قراة هذه الرسائل ؟

وحول معنى الرد الصاروخي الايراني اكد الباحث السياسي من دمشق، ثائر ابراهيم،ان هناك رسالة واضحة بعثت من خلال ما كتب على الصواريخ وهو "الموت لامريكا، الموت لاسرائيل، الموت لآل سعود" وان المقصود من " الموت لآل سعود " هو الرد على كل التصريحات التي تتحدث عن خطر ايراني على الخليج الفارسي، بل انه منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران هناك انتصار حقيقي للعرب ولكل من يريد ان يقاوم في وجه الولايات المتحدة الامريكية، ودليل ان ايران لو ارادت ان تستهدف منصات النفط في الخليج الفارسي واغلاق مضيق هرمز او حتى التوجيه باليمنيين لاغلاق مضيق باب المندب لما توانت هذا الامر.

وعن التفسير الاستراتيجي لوصول الصواريخ الايرانية بالتنسيق مع الحكومتين العراقية والسورية الى البوكمال رغم تحذيرات الاعلام الامريكي والسعودي والاماراتي من ان هذه المنطقة يجب ان تبقى خارج السيطرة السورية حتى لا تكون بابا مفتوحا لوصول الايرانيين من طهران الى بيروت اكد رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات، العميد الدكتور هشام جابر، ان هذه الصواريخ نموذج صغير لانها 6 صواريخ فقط متوسطة المدى وايران تملك عشرات الآلاف الصواريخ متوسطة وابعد مدى من تلك الصواريخ بحيث ان اذرع ايران الصاروخية تستيطع ان تطال اي عدو في هذه منطقة.

واضاف ان اهمية الطريق التاريخية بين طهران ودمشق وبغداد ثم بيروت والساحل اللبناني جعلت امريكا تضع ثقلها لجعل هذه المنطقة ليست امنه لمنع فتح هذا الطريق لانه طريق استراتيجي بالغ الاهمية.

وحول قول السيد محسن رضائي بان هذا الرد يعتبر المرحلة الاولى للعقاب الرئيسي والتحضيرات لهذا الرد اكد النائب في البرلمان الايراني عن اهواز، الدكتور علي ساري، انه حسب تصريحات المسؤولون ان الردود ستكون سريعة ولكنها ستعلن عند القيام بها وجاء الرد الاول من خلال 6 صواريخ باليستية لمنطقة دقيقة وتحت حماية الامريكان.

 

 

التفاصيل في الفيديو المرفق..

ضيوف الحلقة:

رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات العميد الدكتور هشام جابر

النائب في البرلمان الايراني عن اهواز الدكتور علي ساري

الباحث السياسي من دمشق ثائر ابراهيم

يمكنكم متابعة الحلقة ملخص عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/3811991

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة