الأحداث الهامة بمطار معيتيقة الدولي في طرابلس

الأحداث الهامة بمطار معيتيقة الدولي في طرابلس
الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٨ بتوقيت غرينتش

أعلن مطار معتيقية الدولي بالعاصمة الليبية طرابلس، اليوم الثلاثاء، استئناف حركة الملاحة الجوية للمطار بعد توقف مؤقت للرحلات من وإلى المطار بسبب تعرضه لقذائف صاروخية.

العالم - ليبيا

وذكر بيان صادر عن المطار، اليوم عبر صفحته على "فيسبوك" أنه "في اتصال مع هشام بوشكيوات وكيل وزارة المواصلات عقب انتهاء اجتماعه الطارئ بمحمد بيت المال مدير مصلحة الطيران المدني ولطفي الطبيب مدير مطار معيتيقة الدولي ومدير محطة شركة الخطوط الجوية الليبية الصديق الطبيب تم الاتفاق على عودة الرحلات لمطار معيتيقة الدولي".

تعليق الرحلات من وإلى المطار لحين إشعار آخر

وكان مطار معيتيقة الدولي، أعلن في وقت سابق اليوم، تعليق الرحلات من وإلى المطار لحين إشعار آخر، بعد استهداف المطار بقذائف صاروخية.

وذكر بيان المطار: "نظرا لتكرار سقوط قذائف ليلا على مطار معيتيقة الدولي من جهة غير مسؤولة لا تراعي حرمة الدم أو تعب وإرهاق المسافرين مرضى وشيوخ ونساء وأطفال ولسلامة المسافرين والعاملين وكذلك الطائرات فقد صدرت صباح اليوم تعليمات بتعليق الرحلات من وإلى مطار معيتيقة الدولي لحين إشعار آخر".

ويعد مطار معيتيقة الميناء الجوي الوحيد الذي يعمل في طرابلس.

وليل الإثنين إلى الثلاثاء، سقط صاروخ داخل محيط المطار والحق أضرارا بسيارتين من دون سقوط ضحايا، وفقا للإدارة.

وشركات الطيران الليبية هي الوحيدة التي تعمل في البلاد وتسيِّر عددا قليلا من الرحلات وخصوصا الى تونس واسطنبول.

ويقع المطار في قاعدة جوية سابقة تضم أيضا سجنا يتعرض لهجمات بشكل متكرر بالصواريخ التي لا يزال مصدرها غير معروف، ما يؤدي كل مرة الى تعليق الرحلات الجوية.

وفي ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، عشرات مراكز الاحتجاز التي تديرها فصائل مسلحة، وفقا لمنظمات حقوق الإنسان.

"حراك شباب طرابلس" يتبنى استهداف مطار معيتيقة

وأعلن ما يسمي بـ"حراك شباب طرابلس"، تبنيه عملية استهداف مطار معيتيقة الدولي التي نفذت فجر اليوم الثلاثاء، وأسفرت عن أضرار مادية بالمطار وتعليق حركة الطيران به لساعات.

ونشر الفصيل عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مقطع فيديو للقصف، موضحا "أن العملية تم خلالها استخدام صاروخ نوع راجمة 170، سقط قرب صالة وقبل نزول أحد الطائرات بـ 10 دقائق فقط".

وأوضح الحراك أن أسباب استهدافه للمطار هو تواجد قوة الردع الخاصة التابعة لداخلية الوفاق داخل المطار.

اغلاق مطار معيتيقة عدة مرات بسبب معارك طرابلس 

وقد أغلق هذا المطار الواقع شرق العاصمة عدة مرات بسبب المعارك الدامية التي خاضتها مجموعات مسلحة بين أواخر اب/ أغسطس ونهاية ايلول/ سبتمبر.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس في أغسطس/ آب الماضي، اشتباكات مسلحة بين اللواء السابع وكتيبة ثوار طرابلس وكتيبة أبوسليم بالإضافة إلى قوة جديدة أخرى شكلت بناء على قرار أصدر من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج تحت مسمى القوة المشتركة التي تعمل على فض النزاع الدائر بين جبهات القتال في طرابلس.

ولاحقا وقعت الأطراف المتصارعة بمدينة الزاوية غربي ليبيا، اتفاقا لوقف أطلاق النار برعاية الأمم المتحدة، لكن تم خرق هذا الاتفاق ولم تلتزم الأطراف به وعادت الاشتباكات إلى العاصمة الليبية.

وکان قد أعلنت مصلحة المطارات لشركات النقل الجوي والمسافرين أنه تم تأجيل الإعلان عن فتح مطار معيتيقة الدولي أمام الحركة الجوية نظراً لإستمرار الاشتباكات بالعاصمة طرابلس وسقوط أحد القذائف داخل محيط المطار يوم 2018/9/20.

وفي 17 سبتمبر 2018، أكد وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق عميد عبدالسلام عاشور على ضرورة إرساء الأمن داخل مطار معيتيقة الدولي عقب الترتيبات الأمنية التي شهدها المطار .

ونقل المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية أن "الوزير أكد خلال اجتماعه بوكيل وزارة المواصلات هشام بوشكيوات ورئيس مصلحة الطيران المدني ومدير منفذ مطار معيتيقة الدولي وعدد من رؤساء الوحدات داخل المطار على أن مطار معيتيقة الدولي يعد مرفقاً حيوياً هاماً وشريان العاصمة طرابلس وضواحيها.

وأصدر عاشور، قرارا بشأن تشكيل قوة لتأمين مطار معيتيقة الدولي على تكليف العميد خالد زهو التابع للإدارة العامة للأمن المركزي رئيسا لقوة مهام حماية منفذ مطار معيتيقة الدولي، والعقيد الحسن التومي مساعدا لرئيس القوة.

من جهته أكد بوشكيوات، على أن الوزارة بانتظار الترتيبات الأمنية من قبل الداخلية من أجل إعلان استئناف المطار، موضحا بأن حال عدم توفر شروط السلامة فأنه سيتم تعليق الرحلات الجوية.

وبذلك اليوم وجه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، خطابا إلى وزير الداخلية المفوض عبدالسلام عاشور، بتشكيل قوة شرطية نظامية لتأمين وحماية مطار معيتيقه الدولي.

وجاء في خطاب السراج، إنه في إطار تنفيذ أحكام الترتيبات الأمنية بما يعزز عمل المؤسسات العامة وقيامها بمسؤولياتها المناطة بها، يطلب منكم تشكيل قوة شرطية نظامية تسند إليها مهمة تأمين وحماية منفذ مطار معيتيقة الدولي، مع التأكيد على استمرار قيام الأجهزة الأمنية كل حسب اختصاصه بما يكفل تقديم الخدمة للمواطنين على أكمل وجه.

من جانبه طالب أستاذ التاريخ السياسي بالجامعات الليبية، المختار الجدال، المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، بالكشف عن الجهة الواقفة وراء استهداف مطار معيتيقة الدولي.

وقال الجدال، "صرح غسان سلامة ممثل الأمين العام بخصوص مطار أمعيتيقة وإنه يعرف من يستهدفه إذا عاود الكرة، هاهو المطار يستهدف من جديد ونطلب من السيد غسان فضح الجهة التي تستهدفه، كذلك يجب أن نسلم بأنه ما لم يكلف الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر بدخول طرابلس وطرد المليشيات منها، فأننا سنرى هذا المشهد يتكرر".

هذا وکشف تقرير مجلس الأمن الدولي بتاريخ 14 /9 /2018 عن الجهات الواقفة وراء الهجمات التي شنت على مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس.

وقال فريق الخبراء المعني بليبيا في تقريره، "إن ائتلافا من الجماعات المسلحة في تاجوراء نفذ هجمات متكررة على مطار معيتيقة في طرابلس منذ يناير 2018، وقد أدت هذه الهجمات إلى تعليق النقل الجوي من العاصمة وإليها عدة مرات، وإلى خسائر مادية كبيرة في صفوف المدنيين، وقام مقاتلون من بنغازي منهم أعضاء مرتبطون بمجلس شورى ثوار بنغازي، بتوحيد صفوفهم مع كتيبة البقرة الموجودة في تاجوراء، كما قام "هشام مسيمير" قائد جماعة مسلحة من مصراتة بتوريد أسلحة وذخائر إلى المهاجمين".

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة