/news/3811981/شفط-الدهون---كل-ما-تريدون-معرفته-عن-العملية|/news/3811981

شفط الدهون.. كل ما تريدون معرفته عن العملية

شفط الدهون.. كل ما تريدون معرفته عن العملية
الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٥٢ بتوقيت غرينتش

اصبح الاتجاه العام الان للسيدات والرجال على حد سواء هو الحصول على جسم متناسق كنجوم السينما والمشاهير ولكن تراكمات الدهون لدى البعض تقف عائق احيانا امام تحقيق هذا الحلم!

العالم - تقارير 

وكلنا نعرف جيدا أن تراكم الدهون في الجسم يؤدي الى مشاكل صحية تكون خطيرة في غالب الاحيان، كما أنه يؤثر على الحالة النفسية للشخص المصاب تاثيرا سيئا قد يصل الى حد الاكتئاب.

فعلى إثر ذلك اتجة اطباء التجميل الى جراحات شفط الدهون لتخليص الشخص المصاب منها والابتعاد عن الاضرار الصحية والنفسية.

والجدير بالذكر هنا هو أنه، عملية شفط الدهون،قد لا تكون علاجاً للسمنة،ولكنها تلعب دوراً كبيراً في علاج بعض المشاكل الصحية وليس فقط الجمالية،حيث لا تستجيب بعض المناطق في الجسم إلى ممارسة الرياضة واتباع الحمية الغذائية كما يجب، مثل منطقة الذقن، الوجه البطن أو الأرداف، فالوراثة والجينات قد تلعب دوراً كبيراً في أن تبقى هذه الأماكن محتفظة بالخلايا الدهنية فيها، مؤدية إلى مظهر غير متناسق للجسم.

وفي حالات شبيهة بذلك قد يكون لعمليات شفط الدهون ونحت الجسم دور كبير في حل هذه المشكلة.

بينما تحظى عملية شفط الدهون بشعبية كبيرة خاصة بين الشباب من جيل خمسة وعشرين عاماً فأكثر. ويتم في عملية شفط الدهون إزالة الدهون الزائدة والغير مرغوب بها من تحت الجلد، مع اعادة شد وتنسيق قوام الجسم.

ويالرغم من أن عملية شفط الدهون، لا تعد علاجاً لمشكلة السمنة، الا أنها هي الحل الأسرع والأسهل لمجموعة من المشاكل الجمالية والصحية المرتبطة بها.

ما هي ميزات عملية شفط الدهون؟

 عملية شفط الدهون لها الفوائد التالية:

1- حل بعض المشاكل الجمالية:

اذ تساعد عملية شفط الدهون على التخلص من الدهون الزائدة والغير مرغوبة، واعطاء التناسق للجسم، والمساعدة في الحصول على القوام الممشوق.

2- حل بعض المشاكل الصحية:

تساعد عملية شفط الدهون في بعض الأماكن مثل الركبتين، الكاحلين والوركين، على حل مشاكل صحية مرتبطة بالحركة والمشي والام القدمين.

3- تحسين تقدير الذات وتعزيز الثقة بالنفس:

الوصول الى الوزن المثالي والمظهر المتناسق يساهم بكل تأكيد في تعزيز الثقة بالنفس.

المرشح المثالي لعملية شفط الدهون

كما قلنا سابقا،أن عملية شفط الدهون لا تستخدم لإنقاص الوزن بشكل عام، فهذا من شأن الحميات الغذائية والتمارين الرياضية ولكنها فقط تحافظ على شكل الجسم حتى يبدو لائقاً.

_يجب أن  يكون الشخص فوق عمر 18 سنة.

_لا يكون مصاباً ببعض الأمراض الخطيرة.

_ويجب على الشخص الذي يخضع لعملية شفط دهون البطن أن يكون وزنه طبيعياً ولديه زيادة بالوزن لا تتعدى الـ 30% من وزنه الطبيعي.

_كما يجب أن تكون دهون البطن لا تستجيب لأي نظام غذائي صحي أو تمارين رياضية.

_هذا بالإضافة إلى ضرورة أن تكون صحته جيدة لا يعاني من أي أمراض مزمنة ولا يعاني من أي مرض نفسي خاصة الاكتئاب، لأن الحالة النفسية الجيدة تلعب دوراً كبيراً في نجاح هذا النوع من العمليات.

_لا ينبغي شفط الدهون للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب.

_يجب ألا يخضع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تخثر الدم ( وهو اضطراب حيث جلطات الدم تحدث بسهولة).

_يجب أن تمتنع الحوامل عن القيام بشفط الدهون.

_يجب أن يتم شفط الدهون فقط من الطبيب المؤهل لذلك.

_يجب أن يتم شفط الدهون فقط من قبل الطبيب الذي لديه تدريب خاص في شفط الـدهون وجراحة الجلد، ويكون على علم بمعرفة كيفية التعامل مع المضاعفات أثناء الجراحة.

_ويفضل أن تجرى هذه العملية في سن متقدم، ما بعد الـ 18 عاماً، لأن الجلد بعد ذلك يكون غير مرن.

لافتاً إلى أن الكمية المسموح بإزالتها وفقاً للمعايير العالمية هي 5- 7 % من وزن الشخص، فإذا كان وزنه 70 كيلوغراماً فالكمية المسموح بإزالتها هي 7 لترات، وكمية الدهون تقاس عادة باللتر وليس الكيلوغرام، وفي حال تم إزالة كمية أكبر عندها يدخل الشخص في مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

فوائد عملية شفط الدهون

الهدف الأساسي من القيام بعملية إزالة الدهون هو إعادة تشكيل منطقة ما في جسمك، وليس لفقدان الوزن، بل لإعادة التناسق بين أجزاء جسدك.

حيث يتم استخدام شفط الدهون لعلاج المناطق التي لا تستجيب للحميات الغذائية والرياضة التي تقوم بها، فقد تكون تلك المناطق أقل وزنا مقارنة بجسمك أو العكس.

Advertisement قد تستخدم عمليات شفط الدهون مع إجراءات جراحية تجميلية أخرى مثل: شد البطن، تصغير الثدي، أو شد الوجه.

فوائد علاجية لعملية شفط الدهون

قد يكون عملية شفط الدهون وسيلة لعلاج بعض الحالات الطبية مثل: الأورام الدهنية الحميدة ( الأورام الشحمية ). التثدي عند الرجال. وجود مشكلات في عملية التمثيل الغذائي للدهون في الجسم. التعرق المفرط في منطقة الإبط. من المهم معرفة أن شفط الدهون لا يستخدم لعلاج السمنة أو التخلص من علامات تمدد الجلد.

مضاعفات عملية شفط الدهون

قد ترتفع مخاطر عمليات شفط الدهون وتصبح أكثر تعقيدا كالتالى :

_الكدمات، ويحدث هذا لدى الأشخاص الذين لديهم سيولة في الدم وقابلية للنزف كما يحدث لمن كانوا يأخذون مضادات الإلتهابات أو أقراص الأسبرين قبل العملية.

_قد يحدث مشاكل في القلب أو الكلى إذا تم الإخلال بسوائل الجسم أثناء العملية سواءاً شفط أو حقن سوائل.

_قد تتسرب بعض الدهون أثناء العملية إلى الرئتين فتُسبب انسدادهما وهذا يعتبر خطراً على صحة المريض.

_قد يحدث التهابات وتورمات لا تزول إلا بعد فترة طويلة من الوقت.

_قد يبدو شكل الجلد بعد الجراحة غريباً أو متموجاً نتيجة لعدم مرونته أو عدم إزالة الدهون من المكان بشكل متساوٍ لذا فقد يحتاج الأمر لإجراء عملية لشد الجلد، كما قد يحدث في بعض الأحيان تجمّع للسوائل تحت الجلد تحتاج إلى إزالتها عند الطبيب.

_الخدر والتنميل في مكان العملية أمر وارد جداً وهو مؤقت وغالباً يزول بعد فترة قصيرة.

_قد يحدث بعض الإنتانات الجلدية بعد العملية وهذا الأمر وارد الحدوث في أي عملية جراحية، ويعالج الأمر بالجراحة غالباً ويؤدي إلى نتائج غير مرغوبة.

_قد يحدث نتيجة لخطأ جراحي بعض الثقوب في الأعضاء أو الأوعية الدموية مما يسبب نزيف ومشاكل أخرى قد تكون خطرة جداً على حياة المريض.

_تسبب حركة الأنبوب داخل الجسم حروق جلدية بسبب الاحتكاك أحياناً وقد تسبب أيضاً حروق أو تهيج للأعصاب.

_تتسبَّب طريقة شفط الدهون بالليزر في فقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم مما قد يؤدي إلى حدوث مشاكل قد تعوض بشرب كمية كبيرة من السوائل بعد العملية ولكنها أحياناً تسبب مشاكل صحية كبيرة.

 

أحدث طرق شفط الدهون

شفط الدهون بالطريقة العادية: يقوم الطبيب بعمل خريطة على الجزء المراد شفط الدهون منه ثم يقوم بإحداث ثقوب صغيرة يمر بها أنبوب الشفط، من ثم يقوم الطبيب بتحريك الأنبوب داخل الجسم بغرض تكسير الدهون في هذا المكان، ثم يقوم بشفطها.

شفط الدهون بالماكينة: وفيها يتم تكسير الدهون عن طريق ماكينة صغيرة تقوم بتحريك أنبوب في مكان الدهون ثم يتم شفطها بجهاز الشفط.

شفط الدهون بالليزر: وهي من أحدث الطرق المستخدمة في شفط الدهون وفيها يتم إذابة الدهون عن طريق الليزر ثم شفطها.

شفط الدهون بالتخدير الموضعي(طريقة النفخ): وفي هذه الطريقة يتم حقن مادة التخدير الموضعي مع مادة تعمل على إذابة الدهون، ويحقن مع هذا الخليط أيضاً مادة تعمل على انقباض الأوعية الدموية (أدرينالين) وذلك لتقليل حجم الدم والسوائل المفقودة من الجسم أثناء العملية قدر الإمكان، وبعد إذابة الدهون يتم شفط الخليط كله، وقد سهلّت هذه الطريقة العملية بشكل كبير وأصبحت طريقة شفط الدهون الأكثر استخداماً اليوم.

شفط الدهون بالموجات الصوتية: وفي هذه الطريقة يتم توصيل الأنبوب بجهاز موجات صوتية تعمل على تكسير وإذابة الدهون ثم بعد ذلك يتم توصيل الأنبوب بجهاز الشفط لشفط الدهون التي تمت إذابتها.

ونهاية الكلام  ...

المهم هنا هو العناية بألا تتوقع أن تكون النتائج كاملة دون ممارسة النشاط البدني واعتماد حمية غذائية صحية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة