هكذا يحارب الشعب الفلسطيني "صفقة ترامب"

هكذا يحارب الشعب الفلسطيني
الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠١ بتوقيت غرينتش

يعيش ابناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس المحتلتين فترة عصيبة اشتد فيها بطش قوات الاحتلال الاسرائيلي بين اعتداءات واعتقالات تطال المواطنين في الضفة وبين مصير مرعب ينتظر الاهالي في قرية الخان الاحمر، شرقي القدس.

العالم - تقارير

الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي ضيق الخناق على الشعب الفلسطيني برغبته المستميتة في تمرير صفقته التي اطلق عليها اسم "صفقة القرن" فتح المجال اكثر للاحتلال الاسرائيلي كي يتمادى بظلمه وعدوانه ضد الفلسطينيين متجاهلا كافة الاعراف والقوانيين الدولية.

الضفة شريكة في الاحزان الفلسطينية

فمنذ قطع المساعدات الامريكية عن وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا"، اندلعت شرارة الاضراب في وجه الاحتلال، حيث شهدت عموم فلسطين ومنها الضفة الغربية اضرابا شاملا يوم الاثنين، لم تشهد الاراضي الفلسطينية اضراباً شاملاً بشكل موحد مثله، منذ الاضراب الكبير في العام الف وتسعمائة وستة وثلاثين.

وقال سكرتير القوى الوطنية والاسلامية، عصام بكر  "اننا اليوم ندشن مرحلة جديدة من هذا النضال يتوحد فيها الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده رفضا لغطرسة كيان الاحتلال وسياسته العدوانية وتعميق الشراكة مع الولايات المتحدة بهدف تصفية الحقوق الوطنية لشعبنا".

من جهة اخرى شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات انتقامية في عدة محافظات في الضفة الغربية المحتلة واعتقلت عددا من المواطنين الفلسطينيين، وقالت "القناة السابعة" العبرية، إن الجيش الإسرائيلي اعتقل 21 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة.

هذا وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن مواجهات واسعة اندلعت، فجر اليوم، بين الشباب الفلسطيني، وجنود الاحتلال الذين اقتحموا بلدة عنزة جنوبي مدينة جنين، ما أدى لإصابة عدد من الشبان بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

الخان الاحمر دموع وصمود بالدماء

وتعيش قرية الخان الأحمر في الضفة الغربية المحتلة حالة حذر وترقب من قرار الاحتلال الاسرائيلي القاضي بهدمها بعدما انتهت المهلة التي أعطاها للسكان.

وحذر محافظ القدس عدنان غيث، من تبعات إقدام حكومة الاحتلال على تنفيذ قرارها بهدم قرية الخان الأحمر، وقال: "نقول للاحتلال إن همتنا لم تفتر، ومصرون وماضون في حماية أرضنا ومقدساتنا وتحقيق حلم شعبنا في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف".

وأضاف غيث إذا قررت حكومة الاحتلال تنفيذ جريمتها، وإذا فرضت علينا المواجهة سنواجه مصيرنا ببسالة، وعلى العالم أن يقف وقفة مسؤولة تجاه قضايا شعبنا الذي يتجرع في كل دقيقة مرارة الاحتلال، وسندافع عن مقدساتنا ومقدرات شعبنا وسنواجه الاحتلال وسياساته وإجراءاته بكل عنفوان.

وشهدت خيمة الاعتصام وسط الخان الاحمر توافد اعداد كبيرة من الفلسطينيين المتضامنين مع الاهالي.

هذا وشهد اليوم رد فعل غير مستبعد من المستوطنين الغاصبين حيث أغرقوا المنطقة  القريبة من قرية الخان الأحمر بالقدس المحتلة، بالمياه العادمة.

وأفادت مصادر محلية، أن مستوطني مستوطنة "كفار ادوميم" يغرقون محيط قرية الخان الاحمر بالمياه العادمة، وأهالي القرية يحاولون التصدي لهم.

الاحتلال يبيح لنفسه الممارسات الاستفزازية وتدنيس المقدسات

الى ذلك أقام مئات المستوطنين، ولأول مرة منذ احتلال البلدة القديمة في القدس المحتلة عام 1967، احتفالا وسط شارع الواد الممتد من باب العمود حتى أبواب المسجد الأقصى.

وذكرت وكالات انباء فلسطينية أن المستوطنين أدوا خلالها رقصات استفزازية وهتافات عنصرية ضد العرب والفلسطينيين، ودعوا فيها لبناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى المبارك. 

واعلنت مصادر مقدسية ان جنود الاحتلال داهموا تجمعا فلسطينيا في باب العمود بالقدس المحتلة واعتقلت 3 شبانا واصابت رابعا نقل على اثرها الى المستشفى خلال مواجهات.

وأبلغ رد من الشعب الفلسطيني هو اضراب شمل كافة مدن وقرى وبلدات القدسِ المحتلة والداخل الفلسطيني رفضاً لقانون القومية الإسرائيلي العنصري.

 

رئيس لجنة المتابعة العربية العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني المحتل، محمد بركة، اكد أن "إضراب اليوم هو واحد من جملة خطوات قمنا وسنقوم بها، على الصعيد المحلي والعالمي القضائي والبرلماني والشعبي وغيرها، في إطار معركتنا لإسقاط قانون القومية".

الشعب الفلسطيني يواجه منذ عقود بطش الاحتلال وغطرسته لكن ما زاد من مرارته اليوم هو تخاذل بعض حكام الدول العربية.

باضراب ومسيرات هكذا يعبر الشعب الفلسطيني عن صموده الذي لم يقل ولم يتغير بل كلما زاد الاحتلال بطشا زاد الفلسطينيون اصرارا وعزيمة وبإيمان راسخ أن النصر آت لا محالة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة