تقارب أردني وإماراتي وبحريني لسوريا.. كيف يمكن تفسيره؟

تقارب أردني وإماراتي وبحريني لسوريا.. كيف يمكن تفسيره؟
الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٤٠ بتوقيت غرينتش

على الرغم من أن السعودية لا تزال تتخذ موقفًا صارمًا ضد الرئيس السوري بشار الأسد، بشكل نظري على الأقل، لكن بعض حلفائها الإقليميين يتقربون من الحكومة السورية، حيث تم رصد تحركات من قبل الإمارات والأردن في هذا الاتجاه خلال الفترة الماضية.

العالم - تقارير

وكان الحوار بين دمشق وحلفاء الرياض قد تعمق بلقاء استثنائي عقد قبل عدة أشهر في مدينة المفرق الأردنية بين "علي مملوك"، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري، و"عدنان عصام الجندي"، رئيس مديرية المخابرات العامة الأردنية، حيث كان الأردن يتطلع للتوصل إلى اتفاق مع الرئيس السوري بشار الأسد حول آخر معاقل المسلحين السوريين في درعا جنوبي البلد، على بعد حوالي 50 كم من المفرق.

ويشعر الأردن بالقلق لأنه يستضيف بالفعل عددًا كبيرًا من اللاجئين السوريين، لكن التقارب بين عمان ودمشق، الذي بدأت إرهاصاته منتصف العام الماضي 2017، كان قد أثار قلقا كبيرا لدى الرياض.

وقد تكرر لقاء "علي مملوك" مع رئيس المخابرات الأردنية 3 مرات على الأقل خلال الأسابيع الماضية وفقا لدورية "إنتليجنس أون لاين" الفرنسية، حيث تركزت المناقشات على فتح معبر "نصيب" بين البلدين ونطاق مشاركة الشركات الأردنية في إعادة بناء سوريا.

وتراقب السعودية، التي قامت بضخ 2.5 مليار دوار مؤخرا في الاقتصاد الأردني، تراقب عن كثب المناقشات بين الأردن وسوريا، وكذلك تفعل الولايات المتحدة التي تتم عملياتها السورية بشكل كبير من قواعد في الأردن.

وترتبط المخابرات الأردنية باتفاق حديث مع وكالات الاستخبارات الأمريكية تم بموجبه زيادة عدم مدربي مكافحة "الإرهاب" الذين تدربهم واشنطن في أعقاب الهجوم الذي وقع في 10 أغسطس/آب وأسفر عن مقتل 4 من ضباط الأمن الأردنيين.

الصحافة تكشف الإمارات

وتسعى الإمارات هي الأخرى لتأمين حصتها من النفوذ والامتيازات في سوريا. وزار وفد أعمال إماراتي، دمشق في أغسطس/آب الماضي، وركز الوفد الذي قاده "عبدالجليل بن عبدالرحمن محمد البلوكي" المقرب من عائلة "آل نهيان" الحاكمة في أبوظبي على التعهدات بالمساعدة في إعادة بناء سوريا.

والتقى "البلوكي" في زيارته عددا من المسؤولين السوريين، الذين أظهروا حماستهم في وسائل الإعلام المحلية حول وجود مسؤول من الإمارات.

كما التقى "البلوكي" بسلطات دمشق لمناقشة الاستثمار في مشروع مدينة "ماروتا" العملاق، وقرر الرئيس السوري بشار الأسد، مؤخرا، بناء مدينة جديدة إلى الجنوب من دمشق.

ويشغل "البلوكي" عدة مناصب، بما في ذلك منصب نائب رئيس شركة "آفاق" للتمويل الإسلامي، وهي شركة خدمات مالية تتوافق مع الشريعة الإسلامية، وتعمل الشركة مع العديد من الوزارات الإماراتية، بما في ذلك المالية والقوى العاملة.

لم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، حيث كشفت صحيفة "الأخبار" اليومية اللبنانية في وقت سابق من هذا الشهر أن "علي بن حمد الشامسي"، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي في الإمارات قد زار دمشق أيضاً في يوليو/تموز الماضي، حيث التقى مع "محمد زيتون"، المدير العام للأمن السوري.

وتسعى أبوظبي من خلال هذه البعثات إلى تأمين ود الحكومة السورية لكسب حصة في عقود الإعمار الكبرى في سوريا.

ومنذ تصاعد الازمة في سوريا، كانت أبوظبي حريصة على عدم قطع جميع العلاقات مع الحكومة السورية؟ ولم تغلق الإمارات القنصلية السورية في البلاد، كما عارضت أبوظبي استبعاد ممثلي الحكومة السورية من اجتماعات جامعة الدول العربية.

واستأنفت شركة طيران العربية في إمارة الشارقة رحلاتها إلى اللاذقية في وقت سابق من هذا العام.

ومن أجل متابعة الحوار بين الإمارات والحكومة السورية، اقترح "علي بن حمد الشامسي" إنشاء قناة دبلوماسية عبر سفير الإمارات في بيروت، "حمد بن سعيد بن سلطان الشامسي" وهو دبلوماسي مقرب عائليا منه، وسبق أن شغل مجلس إدارة شركة العين القابضة، التي يرأسها نائب رئيس الوزراء السابق "حمدان بن زايد بن سلطان آل نهيان"، شقيق "محمد بن زايد".

وسبق أن تولى "الشامسي" أيضا رئاسة شركة الضهرة القابضة، ذراع الاستثمارات الزراعية لشركة العين والتي تمتلك أكثر من 200 ألف هيكتار من الأراضي الزراعية في أفريقيا ومصر وباكستان.

هل جاء لقاء وزيري الخارجية البحريني والسوري صدفة؟

من جهة اخرى واجه وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، نظيره السوري وليد المعلم وجرى حوار قصير بينهما وذلك على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة. 

ورغم ان وزير الخارجية البحريني زعم ان اللقاء جرى دون اي تخطيط مسبق الا ان الحقيقة تقول ان البحرين لا يمكن ان تقدم على خطوة كهذه دون اخذ الضوء الأخضر من السعودية وهذا يعنى ان المحور المعادي لايران في المنطقة وبعد هزيمته النكراء في حربه ضد سوريا التي دامت سبعة اعوام، بصدد استقطاب هذا البلد ومما لاشك فيه تقود الرياض وابوظبي هذا المشروع الاستراتيجي.      

وتشير الزيارة السرية التي قام بها رئيس مجلس الامن الاماراتي الى سوريا التي كشفتها وسائل الاعلام بعد شهر من اجرائها الى جانب الجهود التي يبذلها وليعهد ابو ظبي محمد بن زايد لافتتاح السفارة الاماراتية في دمشق وكذلك الخطوة الاخيرة لوزير الخارجية البحريني، تشير الى ان هذه الدول تسعى الى موطئ قدم لها في سوريا ما بعد الحرب.     

ونظرا الى القول العربي الرائ، انه لا سلام في المنطقة دون سوريا، فيمكن تفسير وتبرير المواقف الاميركية وحماتها الاقليميين من سوريا بعد الحرب.

وتعتقد هذه الدول بانه لاكمال مشروع "الناتو العربي" وتكميل صفقة ترامب التصفوية  هناك حاجة ماسة للتواجد السوري في هذه العملية.

وياتي هذا في الوقت الذي ترى الحكومة السورية انه لايمكن نسيان عداء هذه الدول للشعب السوري لفترة امتدت لسبع سنوات والذي تبلور في انشاء وتجهيز وارسال المجموعات الارهابية والتكفيرية الى هذا البلد.

كما انه لايمكن فصل سوريا عن محور المقاومة الذي كان الى جانب الشعب السوري ودافع عنه لسنوات مديدة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة