شاهد.. قتلى وجرحى في أحدث فصول العنف بأفغانستان

الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٤٧ بتوقيت غرينتش

قتل 13 شخصا واصيب اكثر من اربعين اخرين في هجوم انتحاري استهدف تجمعا انتخابيا في ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان. وهذه أول عملية انتحارية في البلاد منذ بدء حملة الانتخابات رسميا يوم الجمعة الماضي استعدادا للانتخابات التشريعية. وكان قد قتل 5 مرشحين للانتخابات في هجمات متفرقة. 

العالم – أسيا و الباسفيك

اصوات سيارات الاسعاف اعلى من اي شيء اخر في افغانستان، فلا يكاد يمر شهر دون ان تقع عدة احداث امنية في هذا البلد الذي يشهد عدم استقرار منذ سنوات طويلة.. عشرات القتلى والجرحى سقطوا في تفجير انتحاري استهدف تجمعا انتخابيا في ولاية ننغرهار شرقي البلاد، وذلك في أحدث فصول العنف قبيل الانتخابات التشريعية المرتقبة هذا الشهر.

هذه العملية الانتحارية هي الاولى في افغانستان منذ بدء الحملات الانتخابية رسميا يوم الجمعة الماضي، وذلك استعدادا للانتخابات التشريعية.

وهذا التفجير استهدف تجمعا انتخابيا للمرشح عبد الناصر محمد في ولاية ننغرهار.

وبحسب مصادر حكومية فان المرشح نجا من الهجوم دون معرفة ان كان قد اصيب في الهجوم ام لا.. خمسة مرشحين اخرين قتلوا في هجمات اخرى، بحسب اللجنة المستقلة للانتخابات، وهناك مخاوف من تصاعد أعمال العنف ضدهم.

افغانستان تستعد لاجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في العشرين من الشهر الجاري، بعد أن تم إرجاؤها، نتيجة أعمال عنف دامية.. في وقت توعدت فيه حركة طالبان وجماعة داعش الوهابية بعرقلة العملية الانتخابية، حيث تقومان بتكثيف هجماتهما في جميع أنحاء البلاد، وهو ما يضع السلطات الامنية والعسكرية وخلفها حلف شمال الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة امام تحدي جد يهدف لايجاد الامان في البلاد.. هدف يكاد يكون مستحيلا في وقت تشهد البلاد تصعيدا كبيرا بالعمليات التفجيرية التي اودت بحياة مئات المدنيين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة