بتنسيق سوري وعراقي.. ايران تدك اوكار الارهاب

بتنسيق سوري وعراقي.. ايران تدك اوكار الارهاب
الثلاثاء ٠٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٤٦ بتوقيت غرينتش

قوات حرس الثورة الاسلامية ترد على الجريمة التي ارتكبها ارهابیون في مدينة اهواز باستهدافها مقرا قياديا للجماعات الارهابية في منطقة البوكمال بمحافظة دير الزور شمال سوريا وبالتحديد في المنطقة التي تخضع لاحتلال امريكي.

العالم- سوريا

وأكدت المصادر الرسمية الإيرانية أن هذا القصف "رد أولي" على الاعتداء الذي استهدف أهواز، والذي تم توجيه منفذيه من المنطقة المستهدفة.

وجاء هذا الرد وفاء لما تعهدت به ايران ان اي تحرك معاد لها سيواجه برد اقوى بعشرة اضعاف، اثبت مرة اخرى بان الايرانيين لن يستغرقوا وقتا طويلا لتنفيذ وعودهم من جهة، وانهم لا يجاملون اي احد على صعيد الانتقام من المعتدين على مواطنيها من جهة اخرى.

 وارسلت ايران عن طريق هذه العمليات رسالة الى اميركا والكيان الصهيوني وبعض دول المنطقة تنصحهم فيها بالا يخطئوا في حساباتهم حيال ايران.

الضربة الايرانية على مواقع الارهابيين في سوريا جاء بتنسيق مع الحكومة السورية والعراق حيث أكد مصدر أمني عراقي، امس الإثنين، تنسيق إيران مع العراق في عملية قصف مواقع بسوريا تابعة لجماعات إرهابية.

وقال المصدر لـRT إن "التنسيق تم من خلال مركز التنسيق الأمني الذي يضم أيضاً سوريا وروسيا بالإضافة إلى العراق وإيران"، مبيناً "لو لم يكن هناك أي تنسيق لخرج موقف مضاد من قبل الحكومة العراقية تجاه هذه الضربة التي مرت بالأجواء العراقية".

كما اشاد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بالضربات الإيرانية في البوكمال بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، مؤكدا أنها تأتي في إطار مكافحة الإرهاب.

وأضاف المعلم في حديث خاص لقناة "الميادين"، أن الصواريخ الإيرانية التي استهدفت عناصر "داعش" في البوكمال تأتي في إطار مكافحة الإرهاب، مشددا على أن التعاون مع إيران شرعي وينسجم مع سيادة سوريا.

ولفت المعلم إلى أن الفصل الأخير من الحرب السورية يشمل تحرير إدلب وأرياف حلب الشمالية الشرقية وصولا إلى منبج وشرق الفرات، مؤكدا أن سوريا هي التي ستكتب الفصل الأخير في الحرب على الإرهاب.

وقد وقعت طهران ودمشق اتفاقا للتعاون العسكري خلال اجتماع بين وزيري دفاع البلدين في زيارة لوزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي إلى دمشق، للقاء الرئيس السوري بشار الأسد ومسؤولين عسكريين كبار.

ايران مصممة على محاربة الارهاب الذي تسبب في استشهاد ابنائها في اهواز وبالتنسيق مع سوريا والعراق تكتسب هذه المبارزة بعدا شرعيا ورسميا راسخا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة