المغرب يجدد رفضه إنشاء مراكز لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين

المغرب يجدد رفضه إنشاء مراكز لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين
الخميس ٠٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:١٢ بتوقيت غرينتش

جدد المغرب تأكيده رفض مقترح الاتحاد الأوروبي بإنشاء مراكز لاحتجاز المهاجرين فوق أراضيه.

العالم - المغرب

وأوضح وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في تصريح لصحيفة "دي فيلت" الألمانية، أن الرباط غير مستعدة لتقديم أي جزء من أراضيها لاحتجاز المهاجرين خلال عملية التأكد من توفرهم على الشروط الكافية لدخول أوروبا.

وشدد بوريطة، وفق ما أفادت صحيفة "أخبار اليوم" المغربية، على أن المغرب "بشكل عام ضد كل أشكال مراكز احتجاز المهاجرين"، وأن ذلك "جزء أساسي من سياستنا للهجرة وموقف سيادي وطني"، لافتا إلى أن العروض المالية المقدمة من طرف الاتحاد الأوروبي لن تغير رأي المملكة بهذا الشأن، على اعتبار أن هذه المراكز لها نتائج عكسية.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، قرر قادة الاتحاد الأوروبي إنشاء مراكز في عدد من بلدان عبور المهاجرين بأفريقيا تهدف إلى ضمان إجراءات سريعة للتمييز بين المهاجرين لأسباب اقتصادية والآخرين الذين يحق لهم اللجوء، كما تهدف أيضا لتقليص عبور "قوارب الموت"، الأمر الذي رفضته الدول المعنية لاعتبارات أمنية.

وفي سياق آخر، أكدت كاتبة الدولة الإسبانية لشؤون الهجرة، كونسيولو رومي، أن المغرب بحاجة إلى الدعم والمساعدة المالية من الاتحاد الأوروبي لمواجهة الهجرة السرية.

وأبرزت رومي خلال زيارة عمل قامت بها على مدى يومين إلى المغرب، أن "إسبانيا ستسمع صوت المغرب داخل أوروبا للمطالبة بالمزيد من الدعم والمساعدات المالية" لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الهجرة وشبكات الاتجار بالبشر، وأن بلادها ملتزمة بإطلاع شركائها الأوروبيين على "احتياجات المغرب والتزامه" في هذا المجال.

وأشادت المسؤولة الإسبانية، بـ"الالتزام المسؤول" للمغرب في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مشددة على أنه لا أحد يمكنه التشكيك في دور المملكة في هذا المجال.

وسجلت المسؤولة الإسبانية أن المغرب، الذي عانى من آثار ظاهرة الهجرة باعتباره بلد مصدر وعبور مرشحين للهجرة غير الشرعية، أصبح في السنوات الأخيرة "بلد استقبال" للهجرة غير الشرعية، ويبذل جهودا جبارة لمواجهة هذا الوضع، مبرزة الحاجة إلى اعتماد نهج "مشترك وشامل" للحد من هذه الآفة.

وكان تقرير رسمي لوزارة الداخلية الإسبانية، كشف أن عدد الشباب المغاربة الذين هاجروا بطريقة غير قانونية إلى الجارة الشمالية في السنوات الثلاث الأخيرة، ارتفع بشكل مهول ومقلق، إذ وصل الرقم إلى 10104 مهاجرين في الفترة ما بين 2016 و15 تموز/ يوليو 2018.

وسبق للناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، أن أعلن عن إحباط 7 آلاف و200 محاولة للهجرة في صفوف المغاربة مع نهاية آب/ أغسطس 2018، بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017 التي جرى فيها إحباط ما مجموعه 8 آلاف و100 محاولة.

وأضاف الخلفي، خلال ندوة صحفية في 20 أيلول/ سبتمبر الماضي، أنه إلى غاية نهاية آب/ أغسطس 2017، بلغ عدد محاولات الهجرة المحبطة 39 ألف حالة، فيما بلغ مع نهاية الشهر ذاته من العام الجاري 54 ألف حالة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة