بريطانيا و هولندا وأستراليا تتهم روسيا بشنّ هجمات إلكترونية و موسكو ترد

بريطانيا و هولندا وأستراليا تتهم روسيا بشنّ هجمات إلكترونية و موسكو ترد
الخميس ٠٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:١٧ بتوقيت غرينتش

اتّهمت بريطانيا و هولندا وأستراليا أجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية بشنّ هجمات إلكترونية ضدّ مؤسّسات سياسية ورياضية وشركات ووسائل إعلام من حول العالم.

العالم- أوروبا

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في بيان إنّ عملاء تابعين لأجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية نفّذوا هجمات الكترونية متعددة "متهورة" وعشوائية".

وتم ربط العديد من هذه الهجمات سابقا إلى موسكو، بما فيها هجمات الفديات "باد رابيت" الذي طاول مطار أوديسا في أوكرانيا تشمل الهجمات أيضًا تسريبات وثائق سرّية ناتجة عن اختراق قاعدة بيانات الوكالة العالميّة لمكافحة المنشّطات في سويسرا.

وقال هانت "هذا النوع من السلوك يُظهر رغبتهم بأن يعملوا بدون اعتبار للقانون الدولي أو القواعد المعمول بها وبأن يتصرّفوا مع شعور بالإفلات من العقاب وبدون النظر إلى العواقب".

كما انضمت استراليا إلى بريطانيا في اتهاماتها لأجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية، مع اعتبار رئيس الوزراء الاسترالي ووزير الخارجية التدخل الروسي أمرا "غير مقبول".

وقالت الحكومة الاسترالية في بيان إن "الجيش الروسي وذراعها الاستخباراتي أجهزة الاستخبارات العسكرية الروسية مسؤول عن هذا النوع من النشاط المعلوماتي الخبيث".

وفي سياق متصل قالت وزيرة الدفاع الهولندية، أنك بايليفيلد، في وقت سابق من هذا اليوم إن 4 مواطنين روس حاولوا تنفيذ هجوم إلكتروني على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

الخارجية الروسية ترد على الاتهامات

قال مصدر في وزارة الخارجية الروسية إن اتهام لروسيا بشن هجوم إلكتروني على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا أساس لها، إذ أن روسيا تملك حق الوصول إلى معلومات المنظمة.

ووصف المصدر هذه الاتهامات بأنها مثال على سياسة تمارسها دول غربية وصلت إلى مستوى الظلامية.

 

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة