عبد المهدي..بين مهمة تشكيل الحكومة ومطالب القوى السياسة

عبد المهدي..بين مهمة تشكيل الحكومة ومطالب القوى السياسة
الخميس ٠٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٨ بتوقيت غرينتش

بدأ رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي مشاوراته مع الكتل والقادة السياسيين لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

العالم - العراق

وبعد انتخاب الرئيس العراقي بجلسة مرهقة للبرلمان العراق استمرت لمدة تسعة ساعات وتاجلت لعدة مرات، كلف الرئيس المنتخب برهم صالح، السياسي العراقي عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة خلال ثلاثين يوما حسب التوقيتات الدستورية.

وكان رئيس الحكومة المكلف شغل سابقا منصب نائب رئيس الجمهورية.

ومن خلال التوافق حسمت القوى السياسية العراقية اختيار عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء.. والذي سيشرع بتشكيل كابينته الوزارية التي من المرجح ان تكون من التكنوقراط.

وفی هذا السیاق أعلن رئيس الحزب الديمقراطية الكردستاني العراقي، مسعود بارزاني، خلال اتصال هاتفي اجراه مع رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الكابينة الجديدة، عن دعمه الكامل للجهود التي يبذلها في تشكيل الحكومة الجديدة.

وأعرب بارزاني "عن إطمئنانه تجاه حرص ومراعاة عبد المهدي الدائمين على مصالح العراق ومنطقة كردستان العراق، كما أعلن عن دعمه الكامل للجهود التي يبذلها عبد المهدي في تشكيل الحكومة الجديدة، متمنياً له النجاح والموفقية في مهامه".

هذا واعلن زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر،عن تمكنه من جعل رئيس الوزراء مستقلا ومستقيلا من الفساد الحكومي السابق، فيما اشار الى انه اوعز بعدم ترشيح اي وزير لاي وزارة من جهته.

وقال السيد مقتدى صدر في تغريدة له، "اننا بدأنا بخطوات الاصلاح وها نحن اليوم نتممها بقدر المستطاع"، معربا عن شكره لـ"المرجعية العليا وكل من آزرنا ووثق بنا".

واضاف صدر "تمكنا من جعل رئيس الوزراء مستقلا بل ومستقيلا من الفساد الحكومي السابق"، مشيرا الى "اننا اوعزنا بتشكيل كابينته الوزارية بدون ضغوطات حزبية او محاصصة طائفية او عرقية مع الحفاظ على الفسيفساء العراقية الجميلة".

وتابع مقتدى الصدر "اوعزنا بعدممن جهتنا مهما كان"، لافتا الى "اننا اتفقنا على اعطائه مهلة عام لاثبات نجاحاته امام الله وامام الشعب".

ودعا الصدر الى "السير بخطى حثيثة وجادة نحو بناء العراق وفق اسس صحيحة كما حاول سلفه من قبله ذلك، مبتعدا عن التفرد بالسلطة والمناصب بل الوطن هو المقدم والمواطن فحسب"، موضحا انه "اما لن ينتصر الاصلاح تدريجيا واما ان ينتفض الشعب كليا".

ودعا المجلس الاعلى الإسلامي العراقي، رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي الى تشكيل حكومة وطنية مؤيدة للاصلاح وعابرة للطوائف وتستند إلى الشراكة بين مختلف المكونات.

وقال القيادي في المجلس باقر الزبيدي في بيان، "نهنئ برهم صالح لفوزه بانتخابات رئاسة الجمهورية وعادل عبد المهدي بعد تكليفه من قبل رئيس الجمهورية لتشكيل الحكومة الجديدة"، مؤكداً أن "عبد المهدي الرجل المناسب للمرحلة المقبلة" حسبما افاد موقع السومرية نيوز.

ودعا الزبيدي، عبد المهدي، إلى "تشكيلُ حكومةٍ وطنيةٍ مؤيدةٍ للإصلاح وعابرةٍ للطوائف وتستندُ إلى تعاونِ الشراكة بين مختلف المكونات والفئات في العراق، وتكون قادرة على تحمل مسؤولية مرحلة ما بعد تحرير العراق من سيطرة عصابات داعش الإرهابية".

وطالب الزبيدي رئيس الجمهورية الجديد بـ"الحفاظ على وحدة العراق والالتزام بالدستور العراقي"، مؤكداً أن "المرحلة المقبلة تتطلب تضافر جميع الجهود من اجل النهوض بالعراق لمرحلة جديدة".

وفي نفس السياق، أكد رئيس تحالف القرار العراقي، أسامة النجيفي، دعمه لرئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي في تشكيل الحكومة الجديدة معربا عن "ثقته بشخصيته المقبولة داخلياً ودولياً، والعمل على مساعدته لتحقيق التغيير، فالوضع لا يحتمل المزيد من الفشل" حسبما افاد موقع الفرات نيوز.

وشدد النجيفي على أن "المطلوب هو تحقيق تغييرات جدية، وهو أمر مرتبط بتعاون القوى السياسية، فالطريق ليس سهلاً، ويتطلب بذل الكثير من الجهد والتضحية من أجل المواطن".

وبحث رئيس حكومة كردستان العراق نيجيرفان البارزاني ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، الخميس، في اربيل تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة.

وقالت حكومة كردستان العراق في بيان إن "رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجرفان البارزاني استقبل رئيس تحالف الفتح هادي العامري"، مبينة أن "الجانبين بحثا العملية السياسية في العراق والمرحلة المستقبلية لهذه العملية" حسبما افاد موقع السومرية نيوز.

وبحث الجانبان وفقاً للبيان "مسألة تشكيل الحكومة الاتحادية العراقية الجديدة"، مؤكدان "دعمهما ومساندتهما لعادل عبدالمهدي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وتمنيا له التوفيق في مهمته".

وشدد العامري، بحسب البيان، "على أهمية المشاركة الفاعلة لإقليم كردستان في العملية السياسية في العراق، وعلى حل مشاكل أربيل – بغداد بموجب الدستور"، معتبرا "مشاركة اقليم كردستان العراق في العملية السياسية بالعراق أساساً رئيساً من أسس نجاح العملية وأنها تصب في مصلحة جميع العراق".

وفي هذا السياق، استقبل الرئيس العراقي، برهم صالح الیوم الخمیس، رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، ورئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.

وقال الرئيس صالح في تغريدة له على صفحته في تويتر "بمودة و اعتزاز ، استقبلت اليوم في قصر السلام رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، ورئيس مجلس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبدالمهدي".

وأضاف "العنوان الكبير هو التداول السلمي للسلطة وتكاتف الجميع لخدمة العراقيين".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة