المصريون غاضبون بسبب "حفل زفاف" في معبد الكرنك

المصريون غاضبون بسبب
السبت ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٢ بتوقيت غرينتش

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورا لحفل عقد قران أقيم في معبد الكرنك، مرفق بتعليقات تعبر عن غضبهم وسخطهم، معتبرين أن ما حصل هو إهانة لحرم أكبر معبد أثري في العالم.

العالم- مصر

مدير المعبد ومسؤولو الآثار في المحافظة رفضوا هذه الانتقادات، وأكدوا أن القانون لا يمنع إقامة الحفلات، شريطة ألا تخالف الأعراف والتقاليد، بوجود رقص وخمور وعري، كما أن الحفل ضم مسؤولين كبار، وكان قد حصل على موافقة السلطات والجهات المختصة وجهات أمنية.

مدير المعبد مصطفى الصغير، وبحسب ما ذكر موقع "ولاد البلد"، أكد أن احدى شركات السياحة نظمت حفل عشاء، بموافقة وزير الآثار، وأن الحفل لم يتخلله رقص أو عري، وقال:" قال لي مفتش آثار المعبد والمشرف على الفعالية، إنه كان هناك كتب كتاب حيث حضر مأذون وقام بكتب الكتاب لكن لم تكن هناك موسيقى صاخبة مثلما أشيع، حيث أن حفل الزفاف سيقام اليوم في أحد الفنادق الخاصة".

وألمح الصغير إلى أن خلافات بين شركات السياحة هو ما أحدث هذه البلبلة، وأن بعد كل حفل تقيمه شركة سياحية يتم شن هجوم عليها.

وأشار إلى أنه ما من داعٍ لرفض فكرة إقامة الحفلات فيه، فالمعبد أصلا بني ليكون مقرا لاحتفالات عيد تجديد شهر العسل، ما بين "الإله آمون" و "الإلهة أمونيت"، أي أنه كان مقرا للاحتفال بعيد الأوبت.

كما ألمح المصدر إلى أن للحفلات أسعار بحسب عدد المدعوين، وأن الحفل الأخير كلف حوالي 60 ألف جنيه، وأن كل 100 ضيف يكلفون 20 ألفا.

من جهتها أكدت وزارة الآثار من خلال بيان أصدرته أن مدير منطقة الكرنك سيحرر محضرا ضد الشركة كونها خالفت الموافقة الرسمية التي حصلت عليها من وزارة الآثار، على إقامة حفل عشاء وليس عقد قران.

يذكر أن مقطع فيديو تم تداوله في العام 2016 لحفل صاخب أقيم في المعبد ذاته، أثار الجدل أيضا في وقته.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة