بالفيديو...الفلسطينيون يشيعون شهداء مسيرات العودة

السبت ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٢٧ بتوقيت غرينتش

شيع الفلسطينيون في قطاع غزة الشهداء الثلاثة الذين قضوا برصاص الاحتلال خلال مشاركتهم في مسيرة "جمعة الثبات والصمود" على الحدود الشرقية للقطاع. فيما رحبت حركتا حماس وفتح بمبادرة حركة الجهاد الاسلامي لاتمام المصالحة الفلسطينية.

العالم - خاص بالعالم 

وفي غزة شيع المواطنون جثمان الفتى الفلسطيني حافظ السرساوي الذي استشهد برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق حي الشجاعية يوم امس الجمعة .وشارك الاف المواطنين في موكب التشييع ، وسط حالة من السخط والغضب والتنديد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الأطفال العزل.وكان الفتى حافظ السرساوي البالغ ثلاثة عشر عاما استشهد جراء اصابته برصاصة في الصدر خلال مشاركته في مسيرة العودة السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة، والتي انطلقت مساء أمس تحت عنوان الثبات والصمود.

واكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس ونائب قائدها في قطاع غزة، خليل الحية الا هدوء في المنطقة ولا على حدود قطاع غزة بدون رفع الحصار عن القطاع. 

وقال الحية إن مسيرات العودة وكسر الحصار تتصاعد في كل مخيمات العودة وهي مستمرة حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار.واعتبر أن سلوك الاحتلال بقتل الاطفال والرجال والنساء المشاركين في مسيرات العودة دليل على إفلاسه وإحباطه .وقال الحية إن الشعب الفلسطيني خرج بعشرات الالاف منذ ستة أشهر يطالب بإنهاء الحصار عن غزة، ورسالته لكل الوسطاء في مصر والأمم المتحدة وقطر وغيرهم من الوسطاء أن الشعب مصمم على مواصلة هذه المسيرات السلمية حتى ينتهي الحصار الظالم.

يواصل الأسير في سجون الاحتلال الاسرائيلي خضر عدنان إضرابه المتواصل عن الطعام لليوم الخامس والثلاثين على التوالي احتجاجا على اعتقاله الإداري.

من جهتها قالت مؤسسة "مهجة القدس" للشهداء والأسرى إن سلطات الاحتلال تمنع محامي عدنان او عائلته من زيارته حيث لا تعرف ظروفه الصحية المتردية جراء الإضراب والإهمال الطبي.

ووفق إحصائيات رسمية لهيئة شؤون الأسرى فقد وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين ستة الاف وخمسمئة معتقل بينهم ثلاثمئة وخمسون طفلا، واثنتان وستون معتقلة، وستة نواب بالمجلس التشريعي الفلسطيني،وخمسمئة معتقل إداري ، و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

التفاصيل في الفيديو المرفق....

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة