تمت تصفية خاشقجي على طريقة هذا المعارض السعودي الشهير

تمت تصفية خاشقجي على طريقة هذا المعارض السعودي الشهير
الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٤٥ بتوقيت غرينتش

كانت الأسابيع الأخيرة قبل «خطف» الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي تعج بسلسلة من التطمينات والاتصالات الودية من مسؤولين سعوديين كبار، هدفت لإقناعه بالعودة طوعيا للسعودية، لكن فشل هذه الجهود قاد لعملية استدراج الخاشقجي لـ«كمين القنصلية»، بحسب معلومات حصلنا عليها من أصدقاء التقوا بالخاشقجي قبل ايام من «خطفه».

العالم-مقالات وتحليلات

وبدا خاشقجي في زيارته الأخيرة لتركيا «متعبا من الغربة» كما قال لأحد أصدقائه، اشترى شقة في اسطنبول وفضل الابتعاد عن أمريكا على ما يبدو، وتحدث كثيرا عن محاولات المسؤولين السعوديين لإقناعه بالعودة التي ظل يرفضها، ولعل أبرز من اتصل به في الأشهر الاخيرة، سعود القحطاني مستشار ولي العهد محمد بن سلمان، إذ قال خاشقجي لأحد الأصدقاء إن القحطاني اتصل به مبلغا إياه «سلام من إبن سلمان»، لكن القحطاني نفسه هو أحد أسباب خلاف خاشقجي مع حكومته، فقد اعتبر أن «مستوى الخطاب الذي يصدر عن سعود القحطاني لا يليق بالسعودية»، على حد تعبير خاشقجي.

خاشقجي وكما هو معروف ظل يرفض اعتبار نفسه معارضا سياسيا، كان يقول “في عنقي بيعة” كما ينقل عنه أحد أصدقائه، قبل أن يكتب مقالا أزعج السلطات مؤخرا، فرغم انتقاداته لسياسات بلاده إلا أنه ظل على اتصال وعلاقات ودية مع الكثير من المسؤولين والسفراء السعوديين، ومنهم السفير السعودي في أنقرة وليد الخريجي، وسبق لخاشقجي أن تحدث عن زيارته لسفارة بلاده في واشنطن، هذه الزيارة التي قيل إنه التقى خلالها بالسفير السعودي نجل الملك سلمان، وإنه قام بتجديد جواز سفره هناك.

وفي تركيا، لعبت إحدى الشخصيات التي ترتبط بعلاقات ودية مع الأمير إبن سلمان ومن قبله الملك عبد الله وعدد من الرؤساء، لعبت مؤخرا دورا في التوسط لإصلاح الخلافات، ومن الواضح أن كل هذه الاتصالات واللقاءات الودية هدفت لإقناع خاشقجي بالعودة، لكنه تردد في قبول عرض السلطات السعودية، وبعد أن تأكدت الرياض من صعوبة عودته طوعيا، وبعد مقالاته الأخيرة التي ازعجت السلطات في منابر إعلامية ذات تأثير في البلد الذي تتلقى منه العائلة الحاكمة دعمها، الولايات المتحدة ، خطط إبن سلمان للإيقاع به في تركيا، ويقول صديق مقرب لخاشقجي “إنه وبالرغم من أن خاشقجي كان في إحدى الفترات حذرا من الظهور بمظهر المؤيد لقطر في الأزمة الخليجية، وأنه احتفظ بمسافه بعيدة من الدوحة، خاصة في قضية تسييس الحج التي عارض الاصطفاف ضد الرياض بشأنها، إلا أن إبن سلمان شعر أن خاشقجي بدأ يقترب من القطريين بالفترة الأخيرة، وقد تكون هذه هي القاصمة”، وهكذا جاءت اللحظة التي انتظرتها الأجهزة الأمنية السعودية، عندما أراد خاشقجي استخراج الوثائق الخاصة بالعزوبية حتى تسمح له السلطات التركية بالزواج بسبب منع تعدد الزوجات في تركيا، ومن الواضح أن الأيام الخمسة التي طلبت من خاشقجي أن يعود بعدها للقنصلية لإتمام معاملته، كانت هي الأيام التي أعدت فيها أجهزة الأمن السعودية خطة الاختطاف بدقة، والتي لا يمكن لأجهزة الأمن التركية تلافيها، فهو مواطن سعودي دخل لسفارة بلاده بملء إرادته، كما أن الحديث عن وجود تعاون تركي سعودي في هذه القضية يفتقر للأدلة، فعملية معدة مسبقا لنقل شخص من قبل بعثة تحمل صفة دبلوماسية في الطائرة أو عبر يخت بحري، هي عملية قد لا تتطلب تعاونا من الجانب التركي إن تمت بسرعه وبدقة وخلال الساعات الأولى من خطفه، ففي بلد كتركيا، وخصوصا قبل تهيء السلطات الأمنية التركية ورفع تأهبها وتدقيقها الأمني في المنافذ الحدوية.

لا يوجد معلومات محددة عما تم داخل السفارة السعودية، فكل ما نشر يبقى في إطار التخمينات لا المعلومات، لكن قياسا بحالات سابقة، فإن الساعات الأربع الأولى التي أعقبت دخول خاشقجي للسفارة، قبل إبلاغ السلطات التركية عن فقدان الاتصال به، هي الساعات التي تم إنجاز العملية فيها، وهي ساعات كافية لعملية مخطط لها مسبقا وليست ارتجالية، حيث تم خطفه ربما مخدرا وإخراجه من السفارة بعربة دبلوماسية، ومن ثم يبقى السؤال، هل تم إرساله للسعودية عبر الطيران أو يخت بحري وهي عمليه ليست صعبة في بلد كتركيا، أو أنه تمت تصفيته داخل تركيا، وترك جثمانه في إحدى الغابات أو تم إلقاؤها في البحر.

تصريحات إبن سلمان الأخيرة، في مقابلة بلومبيرغ، حملت اجابة حاسمة على السؤال الأول، فعندما أعلن قبول بلاده تفتيش السفارة فهذا يعني أن خاشقجي لم يعد محتجزا داخل السفارة، ولكن إبن سلمان عاد وأضاف، في المقابلة، أنه لا يعرف أين خاشقجي وهو لم يدخل السعودية، وهو بذلك قطع خط الرجعة كما يبدو، على إعلان اعتقاله لاحقا، بما ينذر أنه قد تكون تمت تصفيته على طريقة المعارض السعودي الشهير ناصر السعيد الشمري، الذي اختطف عام 1979 في السفارة السعودية في بيروت، واختفت أخباره من ذلك الحين، وظهرت روايات تتحدث عن إلقائه حيا من طائرة وسط صحراء السعودية، قبل أن ينقل عن حارس أمن بريطاني خاص للملك فهد أن ناصر السعيد رميت جثته في السواحل اللبنانية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة