ضجة بين إعلاميي وسياسيي العالم اثر خبر إغتيال خاشقجي

ضجة بين إعلاميي وسياسيي العالم اثر خبر إغتيال خاشقجي
الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢٢ بتوقيت غرينتش

تفاعلت وسائل الإعلام والكثير من شخصيات مشهورة وسياسيين مع خبر اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، بحسب ما أفادت الشرطة التركية.

العالم - تقارير

كما ضج موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بعد الأخبار شبه المؤكدة التي نقلتها الشرطة التركية عن مقتل جمال خاشقجي بعد أن قام فريق سعودي بتعذيبه وتقطيعه!!!.

بينما أكدت رويترز عن مصدرين تركيين خبر مقتل خاشقجي ،نقلا عن قول أحدهما :"نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية"!.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الحكومة التركية أن الشرطة تعتقد أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية بأيدي فريق أتى خصيصا إلى إسطنبول وغادر في اليوم نفسه.

وأوردت صحيفة واشنطن بوست الأميركية بدورها نقلا عن مصدرين مطلعين على التحقيقات أن الفريق الذي نفذ عملية الاغتيال قدم من السعودية وهو مؤلف من 15 شخصا، وقالت إنه إذا تأكد مقتل خاشقجي فسيشكل ذلك تصعيدا سعوديا صادما لإسكات المعارضة.

وذكر موقع "ميدل إيست آي" أن الصحفي السعودي عُذب قبل أن يُقتل وتقطع جثته، وهو ما أكدته تقارير إعلامية أخرى نقلا عن مصادر مطلعة.

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس جمعية "بيت الإعلاميين العرب" التركي توران كشلاكجي أن مسؤولين أتراك أكدوا له أن خاشقجي قُتل وشوهت جثته، كما نقلت الصحيفة عن مسؤول عربي –لم تذكر اسمه- أن الجثمان قد شوّه بالفعل.

وقال الأكاديمي محمد مختار الشنقيطي للجزيرة إن مصادر تركية "موثوقة" أخبرته أن السلطات التركية لديها أدلة قاطعة تثبت ضلوع السعودية ودولة أخرى باغتيال خاشقجي، وأنها ستكشف عن تفاصيلها خلال يوم أو يومين.

أول تعليق من خطيبة خاشقجي على خبر مقتله...

حيث قامت خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب السعودي جمال خاشقجي، نشر صورته في تغريدة على حسابها عبر "تويتر"،كتبت فيها: "جمال لم يقتل، ولا أصدق أنه قد قتل...!".

 

وهناك استنكار واسع لوسائل الإعلام من اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي

قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كونتكيت، كريس مورفي، في تعليقه على الخبر: "إذا كان الأمر صحيحا (أي اغتيال جمال خاشقجي)، فيعني هذا أن السعودية خدعت شخصا مقيما في الولايات المتحدة وقتلته داخل قنصليتها. يجب أن يُحدث هذا تغييرا جذريا في علاقتنا مع السعودية". 

وقال الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست"، المحلل في شبكة "سي إن إن"، في تغريدة له: "أنا في قمة الغضب والصدمة من هذا الخبر، الذي تفيد فيه السلطات التركية بأن زميلي جمال خاشقجي قُتل في قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول".


رئيس قسم الأخبار المسؤولة عن البيت الأبيض في صحيفة "واشنطن بوست"، فيليب راكر، قال: "ببساطة إنه خبر مروع - تركيا تفيد بأن الصحفي البارز جمال خاشقجي الكاتب في صحيفة واشنطن بوست وناقد الحكومة السعودية قتل في قنصلية بلاده".

وأضاف: "إنها جريمة مخطط لها".


بدوره، قال مدير مكتب صحيفة "ذا انترسيبت" الأمريكية، معلقا على الخبر: "إن صعود محمد بن سلمان كان في الغالب من عمل السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، الذي أنفق الملايين على النخبة السياسية في واشنطن العاصمة. لقد تم الترويج إليه كمصلح، قتل للتو الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" (جمال خاشقجي) .

الأستاذ في جامعة "رايس" الأمريكية، كريستيان اولريتشسيان، قال: إذا تذكر أحد، فإن الجزء الذي دعا السعودية لتصب غضبها على كندا كان بسبب أن الخارجية الكندية كتبت تغريدة بالعربية، يمكن ببساطة التخيل أن قرار واشنطن بوست بنشر مقالات جمال خاشقجي أثار ردود فعل مشابهة في الرياض".

ونشر تغريدة أخرى لفعالية في أمريكا معلقا عليها: "كنت أتطلع لمشاركة جمال خاشقجي المنصة في هذه الفعالية للحديث عن منطقة الخليج [الفارسي]".

وكتبت مسؤولة صفحة الآراء العالمية في "واشنطن بوست"، وزميلة خاشقجي في الصحيفة كارن عطية: "أنا جدا متأسفة يا جمال. أنت لا تستحق ذلك. أنت لا تستحق ذلك. أنت لا تستحق ذلك. أنت لا تستحق ذلك".

البروفيسورة في جامعة ميامي رولا جيبرئيل قالت: "أنا مرعوبة ولست متفاجئة؛ نظرًا لعدم تسامح (محمد بن سلمان) مع النقاد (....) لقد تم إعدام "جمال" وبتنظيم وأمر من قبل الرجل الذي أطلق عليه البعض "الإصلاحي".


الكاتبة الصحفية في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية بيل ترو قالت: "يجب أن يشعر الجميع بالذعر والقلق إذا صحت الأنباء عن مقتل خاشقجي. لقد عرفته لسنوات أنه كان دائما حذرا للغاية في انتقاد السعودية. إن اختفاءه (موته؟!) يشكل سابقة مرعبة.

نعي مشاهير "تويتر" خاشقجي، ,واصفا اياه ب "الشهيد"...

وهنأ مغردون خاشقجي على قتله بسبب "الحرية التي طالب بها".

 وبرز من بين المشاهير الذين نعوا خاشقجي؛ الإعلاميان وضاح خنفر وياسر أبو هلالة، مديرا قناة "الجزيرة" سابقا، والكاتب ياسر الزعاترة، وآخرون.

 وأطلق مغردون هاشتاغ "استشهاد جمال خاشقجي"، نعوا فيه الكاتب السعودي الذي كان يقيم في واشنطن منذ عدة شهور.

 وأكدت وكالة "رويترز"، نقلا عن مصدرين تركيين، خبر مقتل خاشقجي، بعد أيام من اختطافه داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

 وفي الوقت الذي لا تزال فيه الحكومة السعودية تنفي مقتل خاشقجي، توقعت مصادر تركية أن يتم الكشف عن أدلة تصفية خاشقجي، وتورط الرياض بها، صباح الأحد.

طبت حيّا وميتا أيها الرجل النبيل
ولعنة الله على قاتليك الفجرة.. pic.twitter.com/1bJQwuaAgb

— محمد المختار الشنقيطي (@mshinqiti) 6 October 2018

 

 

 

لطالما كانت الكلمة تُفزعُ الأنظمة الهشّة.. قبل #استشهاد_جمال_خاشقجي الكثير من شهداء الكلمة ناجي العلي..سليم اللوزي علي شريعتي القائمة طويلة. والمجرم واحد: القتل باسم الله والوطن

— Sahar Nasser سحر ناصر (@snasser24) 6 October 2018

و نختم القول بتغريدة أدلى بها صاحبها وجهة نظره، قائلا: ...

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة