بعد تزويد سوريا بـ"إس -300".. نتنياهو يرتب لقاء مع بوتين

بعد تزويد سوريا بـ
الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٥٧ بتوقيت غرينتش

لم تمض سوى بضعة أيام من إعلان وزارة الدفاع الروسية، تزويد الدفاعات الجوية السورية بالنظام الصاروخي أس-300، حتى أعلن رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه سيلتقي قريبا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

العالم - تقاریر

وقال نتنياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء الاحتلال الأسبوعية: "تحدثت قبل قليل مع الرئيس بوتين واتفقنا على الاجتماع قريبا من أجل مواصلة التنسيق الأمني الهام بين الجيشين".

وزعم نتنياهو، "إسرائيل ستعمل باستمرار من أجل منع إيران من التموضع عسكريا في سوريا، ومن تحويل أسلحة فتاكة إلى حزب الله بلبنان".

وكانت موسكو قالت الثلاثاء الماضي، إنها زودت الدفاعات الجوية السورية بالنظام الصاروخي أس-300 بعدما اتهمت "إسرائيل" بالمسؤولية غير المباشرة عن تحطم طائرة روسية بنيران القوات السورية التي كانت تطلق النار على طائرات إسرائيلية الشهر الماضي.

لكن ضباط إسرائيليين أكدوا سريعاً بتصريحاتهم أن النظام الصاروخي لن يستطيع هزيمة طائرات الشبح الإسرائيلية، لكن منذ ذلك الحين لم تشهد سوريا أي ضربات إسرائيلية.

وحملت وزارة الدفاع الروسية، سلاح الجو الإسرائيلي المسؤولية عن حادث إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية "إيل-20"، وذكرت أنه في يوم 17 أيلول/سبتمبر، حوالي الساعة 23:00 بتوقيت موسكو، فقد الاتصال بطائرة "إيل-20" الروسية العسكرية وهي فوق مياه المتوسط على بعد 35 كيلومترا عن الساحل السوري قبالة قاعدة حميميم الجوية، وعلى متنها 15 عسكريا روسيا، مضيفة بأن الحادث تزامن مع قيام 4 طائرات إسرائيلية من نوع "إف-16" بضرب مواقع سورية في اللاذقية".

وأكدت الوزارة أن "إسرائيل" لم تبلغ قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا عن عمليتها المخطط لها في منطقة اللاذقية، وأنه تم استلام إشعار عبر "الخط الساخن" قبل أقل من دقيقة واحدة من الهجوم، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة، موضحة أنه من غير الممكن لوسائل مراقبة الطيران الإسرائيلية وطياري "إف-16" عدم رؤية الطائرة الروسية، حيث إنها اتجهت للهبوط من ارتفاع 5 كيلومترات. وقيمت الدفاع الروسية الحادث على أنه عمل عدواني.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، استدعاء السفير الاحتلال الإسرائيلي لدى موسكو، وذلك على خلفية حادثة سقوط طائرة تابعة لها في سوريا.

وقالت الخارجية في بيان: "على خلفية الوضع القائم، فإن الخارجية تستدعي السفير الإسرائيلي".

وأشارت إلى أن "وزارة الدفاع الروسية دعت مرارا الجانب الإسرائيلي إلى ضبط النفس بشأن الهجمات على الأراضي السورية، التي تهدد أمن الجنود الروس".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، سقوط طائراتها بصواريخ الدفاعات الجوية التابعة للحكومةالسورية، محمِّلةً بذلك المسؤولية للجانب الإسرائيلي.

وحملت الوزارة "إسرائيل" مسؤولية الحادث، مؤكدة أن المقاتلات الإسرائيلية التي أغارت على سوريا تسترت بالطائرة الروسية، مما جعل الدفاعات السورية تخطئ هدفها وتصيب "إيل-20".

ونشرت وزارة الدفاع الروسية، خارطة ما أسمته "الكمين الإسرائيلي"، يبين حركة الطائرات الإسرائيلية والروسية "إيل-20" قبل إسقاط الأخيرة.

ويبين الرسم البياني للوزارة أن المقاتلات الإسرائيلية اقتربت من مسار طائرة "إيل-20" الروسية، وبعد ذلك أطلقت الصواريخ العالية الدقة GBU-39 بمدى إطلاق يبلغ 110 كيلومترات.

وعلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حادثة إسقاط الطائرة الروسية في سوريا بالتزامن مع هجمات للطائرات الإسرائيلية في مدينة اللاذقية السورية.

وقال بوتين في تصريحات صحفية برفقة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، إن "سلسلة ظروف عرضية مأساوية كانت وراء إسقاط الطائرة الحربية الروسية وعلى متنها 15 شخصا في سوريا"، مرجحا أن يكون "الأمر مرده سلسلة ظروف عرضية مأساوية".

ورفض بوتين تشبيه الحادثة بإسقاط مقاتلة روسية من قبل الجيش التركي على الحدود السورية في 2015، مؤكدا أن "رد روسيا سيهدف لضمان سلامة أفراد الجيش الروسي في سوريا"، بحسب تعبيره.

ونشر مكتب نتنياهو، بياناً عبّر فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي عن أسفه بسبب مقتل الجنود الروس وحمّل الحكومة السوري مسؤولية إسقاط الطائرة “إيل 20″، خلال عملية لسلاح الجو الإسرائيلي في اللاذقية.

وشدد نتنياهو على ضرورة استمرار التعاون الأمني بين "إسرائيل" وموسكو، والذي قال إنه منع خسائر كثيرة من الجانبين خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتعهد نتنياهو بنقل كل المعلومات المتعلقة بالحادثة لموسكو، كي تساعد روسيا في تحقيقاتها، كما اقترح إيصال هذه المعلومات لروسيا عبر قائد سلاح الجو الإسرائيلي شخصياً.

وفي السياق، قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الدوما، القائد السابق لسلاح الطيران الروسي فيكتور بونداريوف، "إن حادث إسقاط الطائرة الروسية سيسيئ إلى العلاقات الروسية الإسرائيلية في مختلـف المجالات."

ووصف بونداريوف التصرفات الإسرائيلية بأنها غير مسؤولة ومنافقة، وأشار إلى أن روسيا لن تتخذ موقفا مستعجلا غير مدروس، مستبعدا حدوث مواجهة عسكرية مباشرة بين روسيا و"إسرائيل."

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة