النساء والرجال شركاء في الاصابة.. احذروا فهو قاتل صامت!

النساء والرجال شركاء في الاصابة.. احذروا فهو قاتل صامت!
الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٤٣ بتوقيت غرينتش

سرطان الثدي (Breast Cancer) هو مرض يصيب النساء بالتحديد، لكنه قد يصيب الرجال أيضا، وإن كان نسبته أقل بكثير.

العالم - تقارير

توصل الأطباء مؤخراً إلى إنجازات كبيرة في مجاليّ الكشف المبكر والعلاج لمرض سرطان الثدي لينخفض عدد الوفيات الناجمة عن المرض.

كان الكشف عن سرطان الثدي سابقاً يعني استئصال الثدي بالكامل، أما اليوم، فإن هذه العمليات لا تُجرى إلا في حالات نادرة، إذ يوجد مجموعة واسعة من العلاجات المتوفرة.

أعراض سرطان الثدي

الوعي واليقظة للأعراض والعلامات المبكرة من سرطان الثدي يمكن أن ينقذا حياتك،فحين يتم الكشف عن المرض في مراحله الأولية المبكرة، تكون تشكيلة العلاجات المتاحة أوسع وأكثر تنوعا، كما تكون فرص الشفاء التام كبيرة جدا.

معظم الكتل التي يتم اكتشافها في الثدي ليست خبيثة، ومع ذلك فإن العلامة المبكرة الأكثر شيوعاً للإصابة بمرض سرطان الثدي لدى النساء والرجال على حد سواء، هي ظهور كتلة أو تكثـّف في نسيج الثدي. هذه الكتلة غير مؤلمة، غالبا.

وتشمل أعراض سرطان الثدي ما يلي:

_ إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة، يظهر، أحيانا، مع ظهور الورم في الثدي

_ تراجع الحلمة أو تسننها

 _تغيّر حجم أو ملامح الثدي

_ تسطـّح أو تسنن الجلد الذي يغطي الثّدي

_ ظهور احمرار أو ما يشبه الجلد المجعّد على سطح الثدي، مثل قشرة البرتقال.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

يعرف الأطباء أسباب الإصابة بالمرض على الشكل التالي:

الوراثة: 5% - 10% فقط من حالات سرطان الثدي تعود إلى أسباب وراثية. هنالك عائلات لديها خلل في جين (جينة / مورِثَة  - Gene) واحد أو اثنين، جين سرطان الثدي رقم 1 (BRCA 1) أو جين سرطان الثدي رقم 2 (BRCA 2)، وهذا يكون احتمال تعرض أبنائها وبناتها للإصابة بمرض سرطان الثدي أو بسرطان المبيض مرتفعا جدا.

عيوب (خِلل) جينية أخرى: مثل جين رنح توسع الشعيرات (ataxia - telangiectasia mutation gene)، جين كيناز - حاجز دورة الخلية 2 (CHEK - 2)، وجين رقم P53، الجين المسؤول عن لجم الأورام - كلها تزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي. إذا كان أحد هذه العيوب الوراثية موجودا في عائلتك، فهنالك احتمال بنسبة 50 ٪ أن يكون الخلل موجودا عندك أنت أيضا.

معظم العيوب الجينية ذات الصلة بمرض سرطان الثدي لا تنتقل بالوراثة. قد يعود سبب هذه العيوب المكتَسَبة إلى التعرض للأشعة - النساء اللواتي عولجن بالإشعاعات في منطقة الصدر لمعالجة ورم لِمْفيّ (لِمفومَة - Lymphoma) في مرحلة الطفولة أو المراهقة، مرحلة نمو الثدي وتطوره، أكثر عرضة بكثير جدا للإصابة بمرض سرطان الثدي من النساء اللواتي لم يتعرضن لإشعاع من هذا القبيل.

قد تطرأ التغيّرات الجينية، أيضا، جراء التعرض لمواد مسببة للسرطان، مثل بعض الهيدروكربونيات، الموجودة في التبغ واللحوم الحمراء المتفحمة.

يحاول الباحثون اليوم معرفة ما إذا كانت هناك أية علاقة بين التركيبة الجينية لشخص معين وبين العوامل البيئية التي قد تزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي. وربما يثبت أن عوامل عديدة قد تسبب ظهور سرطان الثدي.

عوامل الخطر

إن عامل الخطر فهو أي شيء يزيد من احتمالات الإصابة بمرض معين. بعض عوامل الخطر، مثل السنّ، الجنس والتاريخ العائلي، لا يمكن تغييرها، بينما يستطيع الإنسان السيطرة على عوامل أخرى، مثل التدخين أو سوء التغذية.

لكن، حتى لو كان لديك عامل خطر واحد أو أكثر فهذا لا يعني بالضرورة أن تصابي بمرض سرطان الثدي، إذ إن غالبية النساء المريضات بمرض سرطان الثدي أصبن فقط لمجرد كونهن نساء وليس لديهن أية عوامل خطر أخرى إضافية.

والحقيقة، إن كونك امرأة هو عامل الخطر الأهمّ لسرطان الثدي. فعلى الرغم من أن الرجال أيضا معرضون للإصابة بمرض سرطان الثدي، إلا إنه أكثر شيوعا بكثير بين النساء.

عوامل خطر أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي!

السنّ

تاريخ شخصي من التعرض لسرطان الثدي

تاريخ عائلي

الميل الوراثي

التعرض لإشعاعات

الوزن الزائد

الحيض في سن مبكرة نسبيا

الوصول إلى سن الإياس (انقطاع الطمث – سن "اليأس") في سن متأخرة نسبيا

العلاج بالهورمونات

تناول أقراص منع الحمل

التدخين

تغيّرات ما قبل سرطانية في نسيج الثدي

كثافة عالية في نسيج الثدي بالتصوير الشعاعي (Mammography).

السنّ والفترة المحددة من مرحلة انقطاع الطمث قد تؤثران على كثافة نسيج الثدي. كثافة نسيج الثدي لدى الشابات، عادة، أعلى منها لدى النساء المتقدمات في السن.

وللهورمونات أيضا تأثير على هذا -  كلما كانت مستويات الهورمونات أعلى، كلما كانت كثافة نسيج الثدي أعلى. وبالرغم من هذا، فإن خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي بسبب الكثافة العالية في نسيج الثدي يزداد بنسبة ضئيلة فقط.

إذا كنت ضمن واحدة من المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، وكثافة نسيج الثدي لديك مرتفعة، فقد يكون من الصعب تحليل التصوير الشعاعي (Mammography)، وعندها قد ينصحك طبيبك بإجراء فحوصات مسحيّة أخرى.

اسباب ظهور اورام ليست خبيثة في الثدي

ثمة حالات طبية أخرى، غير سرطان الثدي، يمكن أن تؤدي إلى تغيّر في حجم الثدي أو في نسيجه. فنسيج الثدي يتغير، بطبيعة الحال، خلال فترة الحمل وخلال فترة الحيض.

أما الأسباب الأخرى المحتملة لظهور أورام ليست سرطانية (حميدة) في الثدي فتشمل:

تغيّرات كيسيّة ليفيّة (fibrocystic changes)

تكيّس (ظهور كيسات – Cyst)

ورم غُدّي ليفيّ (fibroadenoma)

تلوّث أو إصابة.

تشخيص سرطان الثدي

_فحص ذاتي للثدي

الفحص الذاتي للثدي هو إحدى الإمكانيات، فقط، ويجب إجراؤه بشكل دائم ومنتظم بدءا من سن 20 عاما. إن اكتسابك خبرة الفحص الذاتي للثدي، وتعرفك على أنسجة وبنية ثديك على أساس دائم ومنتظم، قد يجعلانك قادرة على كشف علامات مبكرة لسرطان الثدي.

يجب عليك أن تتعلمي كيف يبدو ثديك عادة، وأن تكوني يقظة لأي تغيير في الإحساس أو في نسيج الثدي. فإذا ما لاحظت أية تغيّرات، يجب إعلام الطبيب في أسرع وقت ممكن. أتيحي لطبيبك اختبار كيفية قيامك بالفحص الذاتي، كي يستطيع إرشادك والإجابة على ما قد تثيرينه من تساؤلات.

_فحص الثدي في العيادة

 إذا كان لديك في العائلة من أصيب بمرض سرطان الثدي (تاريخ عائلي) أو إذا كنت تنتمين لإحدى مجموعات الخطر الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، فيُنصح بأن تخضعي لفحص الثدي في العيادة مرة واحدة كل ثلاث سنوات حتى بلوغك سن الـ 40 عاما. ثم بمعدل مرة واحدة كل سنة، فيما بعد.

خلال هذا الفحص يقوم الطبيب بتفقد نسيج الثدي للبحث عن كتل أو تغيُّرات أخرى في الثدي. يستطيع الطبيب كشف الكتل أو التغييرات التي لم تفلحي أنت في الانتباه إليها، ويمكن أن يلاحظ أيضا ازدياد حجم الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة الإبط.

_تصوير الثدي الشّعاعي (Mammography)

تصوير الثدي الشعاعي، الذي يفحص أنسجة الثدي من خلال إنتاج صور الأشعة السينية (أشعة رنتجن - X - Ray)، يعتبر اليوم الفحص الأكثر موثوقية للكشف المبكر عن كتل سرطانية في الثدي، حتى قبل إن يشعر الطبيب بها بواسطة اللمس اليدوي للثدي. ولهذا السبب، يُنصح  إجراء هذا الفحص لكل النساء فوق سن الـ 40 عاما، بشكل متكرر.

لكن فحوصات التصوير الشعاعي ليست مثالية. فهناك نسبة معينة من الأورام السرطانية – واحيانا كتل يمكن تحسسها بالفحص الذاتي – لا تظهر في صورة الأشعة السينية (جواب سلبي خاطئ).

هذه النسبة تكون أعلى بين النساء اللواتي هن في الأربعينات من العمر، وذلك لأن النساء في هذا العمر والنساء الأصغر سنا هن أكثر ميلا لوجود كثافة أعلى في نسيج الثدي، مما يجعل من الصعب التمييز بين نسيج سليم وآخر غير سليم.

فحص التدريج

فحوصات لتدريج خطورة المرض، يتم من خلالها تحديد حجم وموقع الورم السرطاني وما إذا كان الورم قد انتقل وانتشر في أماكن أخرى. والتدرج يساعد أيضا في تخطيط الإجراءات العلاجية.

فحوصات وراثية أو جينيّة

اذا وجدت في العائلة حالة وراثية أو أكثر، من سرطان الثدي، فستساعد فحوص الدم في اكتشاف جين BRCA المَعيب أو عيوبا في جينات أخرى تنتقل من جيل إلى آخر في العائلة.

هذه الفحوصات غالبا ما تسفر عن نتائج غير حاسمة ولذلك يجب تنفيذها في حالات خاصة فقط، وبعد التشاور مع مستشار للأمراض الوراثية. إذا لم تكوني ضمن مجموعات الخطر للإصابة بمرض سرطان الثدي أو سرطان المبيض على خلفية وراثية، فلا داعي، إجمالا، لإجراء فحوص التشخيص الوراثية.

التشخيص الوراثي يمكن أن يكون مفيدا، في معظم الحالات، فقط إذا كانت نتائج الفحص ستساعدك على اختيار الطريقة الأفضل لتقليص خطر الإصابة بالسرطان. الخيارات تتراوح ما بين إجراء تغييرات في نمط  حياتك، إجراء مسوحات وفحوصات تفرّس (Scanning) سوية مع تناول أدوية مثل تاموكسيفين (Tamoxifen)، وحتى اتخاذ تدابير متطرفة مثل استئصال كلا الثديين معا، كإجراء وقائيّ وإزالة المبيضين.

علاج سرطان الثدي

إن إبلاغك بأنه قد تم تشخيص إصابتك بمرض سرطان الثدي هو من التجارب الأكثر صعوبة التي يمكن للإنسان أن يواجهها. فبالإضافة إلى مواجهة مرض يشكل خطرا حياتيا، عليك اتخاذ قرارات بشأن برنامج علاجي غير سهل، على الإطلاق.

يفضّل التشاور مع الفريق الطبي حول خيارات علاج سرطان الثدي المتاحة. ويفضّل الحصول على رأي ثان من أخصائي في مرض سرطان الثدي. كما انه من المفيد التحدث مع نساء تعرضن لتجربة مماثلة.

تتوفر اليوم تشكيلة منوعة من العلاجات لكل مرحلة من مراحل المرض. غالبية النساء تخضع لعمليات جراحية لاستئصال الثدي، بالإضافة إلى العلاج الكيماوي، الإشعاعي أو العلاج الهورموني. كما إن هناك أيضا مجموعة متنوعة من العلاجات التجريبية لهذا النوع من السرطان.

الجراحة

استئصال الثدي كلّه أصبح إجراء نادرا اليوم. بدلا من ذلك، معظم النساء مرشحات ممتازات لاستئصال جزئي (الجزء المصاب من الثدي) أو لاستئصال الورم فقط.

إذا قررت استئصال الثدي كليا، فقد تفكرين لاحقا في عملية لإعادة بناء الثدي من جديد.

العمليات الجراحية لإزالة أورام سرطانية في الثدي تشمل:

استئصال الورم السرطاني

 العمليات الجراحية لاستئصال الورم السرطاني تتبعها، دائما، علاجات بالإشعاعات، وذلك من أجل تدمير أية خلايا سرطانية يمكن أن تكون قد بقيت في المكان.

ولكن، إذا كان الورم صغيرا وليس من النوع الغازي المنتشر، فإن بعض الدراسات تتساءل عن ضرورة العلاج الإشعاعي، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالسيدات المتقدمات في السن.

ولم تنجح هذه الدراسات في أن تثبت، بشكل قاطع، ما إذا كان استئصال الورم متبوعا بالعلاج الإشعاعي يسهم، بالتأكيد، في تمديد وتحسين حياة المريضات، مقارنة مع اللواتي خضعن لاستئصال الورم فقط.

بما إن سرطان الثدي ينتشر، في المقام الأول، باتجاه الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط (الغدد الليمفوية الحارسة أو الخافرة - Sentinel lymph node)، فإنه يتوجب على جميع النساء أن يخضعن لفحص هذه الغدد.

استئصال الغدد الليمفاوية الإبطية

 إذا كانت هنالك علامات على وجود ورم سرطاني في الغدد الحارسة، فعلى الطبيب الجَرّاح استئصال كل الغدد الليمفاوية تحت الإبط.

جراحة لإعادة بناء (ترميم) الثدي

إذا كنت ترغبين في الخضوع لعملية جراحية لإعادة بناء (ترميم) الثدي من جديد، تحدثي مع الطبيب الجرّاح قبل إجراء أية عملية جراحية.

ليست كل النساء ملائمات لجراحة إعادة بناء الثدي. ويمكن لجراح التجميل تقديم النصح حول مجموعة متنوعة من العمليات، عرض صور فوتوغرافية لنساء خضعن لإجراءات مختلفة هدفها إعادة بناء الثدي، ويمكنك أن تتشاوري معه لاختيار نوع العملية الأكثر ملاءمة لك ولحالتك.

الخيارات المتاحة أمامك قد تشمل إعادة البناء بواسطة زرع نسيج اصطناعي أو زرع من أنسجتك أنت. ويمكن تنفيذ هذه العمليات الجراحية خلال عملية استئصال الثدي أو في وقت لاحق.

الوقاية من سرطان الثدي

لا شيء يمكنه أن يضمن عدم الإصابة سرطان الثدي. ولكن هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الوقاية بوسائل كيماوية

الوقاية بوسائل كيماوية تعني استخدام أدوية لتقليص مخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي.

هنالك نوعان من الأدوية المستخدمة لمنع سرطان الثدي عند النساء اللواتي هن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بمرض سرطان الثدي.

هذه الأدوية تنتمي إلى فئة من العقاقير التي تشغل مستقبلات هورمون الاستروجين بشكل انتقائي: (selective estrogen receptor modulators - SERM)

ثاموكسيفين (Tamoxifen)

رالوكسيفين (Raloxifene)

الجراحة كإجراء وقائيّ

على الرغم من كون الجراحة إجراء مبالغ فيه، إلا إن العملية الجراحية كإجراء وقائي يمكنها الحدّ من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي لدى النساء الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

الخيارات تشمل:

استئصال الثدي كإجراء وقائيّ

استئصال مبيض كإجراء وقائيّ.

تغييرات في نمط الحياة

اتخاذ بعض الخطوات لتغيير نمط حياتك يمكن أن يكون عاملا مؤثرا في تقليل مخاطر إصابتك بمرض سرطان الثدي.

_إسألي طبيبك عمّا يتعلق تناول الأسبرين

_تجنب تناول الكحول

_المحافظة على وزن سليم

_تجنب العلاجات الهورمونية الطويلة الأمد

_ممارسة النشاط البدني الرياضي بانتظام

_تناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية

_الإكثار من استهلاك زيت الزيتون

_تجنب التعرض لمبيدات الحشرات.

سرطان الثدي يصيب الرجال بشكل نادر ولكن بشراسة...

 الرجال الذين يتم تشخيص حالتهم بسرطان الثدي تقل أعدادهم عن 1% من معدلات إصابة السيدات بهذا المرض، حسب دراسة تحليلية حديثة حول معدلات الإصابة بالسرطان شملت بيانات من ست مدن ودول.

ولكن عند الرجال، عندما يتم تشخيص حالتهم بسرطان الثدي، يكون المرض قد وصل إلى مرحلة متقدمة، وبهذا يكون الرجال أكثر عرضة للوفاة بالمرض من النساء.

في هذه الدراسة، قام الباحثون بجمع بيانات، ترجع لعام 1970، عن مرضى السرطان في كل من الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد وسنغافورة وسويسرا. وقد تضمن ذلك ما يقرب الـ460.000 حالة سرطان ثدي عند السيدات وحوالي 2.700 حالة إصابة بالمرض عند الرجال.

  Advertisement فرص نجاة الرجال أقل من فرص النساء وقد كان الرجال أكثر عرضة للكشف عن المرض بعد أن يكون قد انتشر خارج منطقة الثدي، وغالباً ما يتم تشخيص المرض عند الرجال في الستينات أو السبعينات من العمر، كما أشار المعهد القومي للسرطان.

وفي العلاج كانوا أقل فرصة للخضوع للجراحة والعلاج الإشعاعي عن السيدات، لكنهم كانوا في نفس معدلات السيدات في خضوع للعلاج الكيميائي والهرموني.

وأثبتت الدراسة أنه، ولفترة خمس سنوات بعد التشخيص بالمرض، كانت لدى المرضى من الرجال فرصة نجاة توازي 72%، بينما كانت فرص النساء تصل إلى 78%. إلا أن الباحثين بقيادة د. ميخائيل هارتمان من الجامعة الوطنية بسنغافورة وجدوا أنه إذا تم تشخيص المرض عند الرجال في نفس وقت تشخيصه عند السيدات، وإذا ما خضعوا للعلاج الموصى به يصبح لدى الرجال فرصة أكبر للنجاة من المرض عن النساء.

رجل يعاني من سرطان الثدي في حالة نادرة: أمر قاس جدا

وقعت حالة نادرة لرجل يدعى جيروم أب لـ 4 أولاد ويبلغ من العمر 58 عامًا ويقيم في شيربورج في فرنسا؛ حيث عانى لسنوات من مرض سرطان الثدي.

وأوضح ” جيروم ” الذي يعمل دهانًا أن القصة بدأت حينما بدأ يشعر بالوهن غير المبرر، قائلًا: ” وذات يوم لاحظت وجود ما يشبه الحفرة في ثديي الأيمن. وبدا وكأنه يفرز القيح ” ؛ مما اضطره إلى استشارة الطبيب وتبين أن عليه الخضوع لعلمية جراحية لاستئصال ورم خلف جمجمته.

وأشار إلى أن الفحوصات كشفت أنه يعاني من مرض سرطان الثدي: ” لم أتوقع ذلك أبدًا. كنت أعلم أن هذا قد يحدث لدى الرجال أيضًا، لكنه نادر جدًا ” ؛ فيما تفاقم مرضه حتى بلغ العظام.

واستدعى ذلك خضوعه لفحوص وعلاجات إضافية، كما بدأ متابعة جلسات العلاج الكيميائي وتضاعف ألمه حتى وصل إلى درجة 6 على سلم من 1 إلى 10؛ لافتًا إلى أنه كان الرجل الوحيد الذي ينتظر أن يحين دوره وسط عشرات النساء: ” كم كنت ألوم النساء. إنه أمر قاس جدًا. “

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة