نوافذ : الاكتئاب ...اسباب وحلول- الجزء الاول

الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:١٨ بتوقيت غرينتش

تتناول هذه الحلقة مرض العصر وآفة القرن الـ 21 وهو" الاكتئاب". فجزع واستخفاف بواقع وفقدان اهتمام وحزن وهم وضيق وشعور بالاحباط ، عوارض لداء قيل فيه بأنه داء العصر، او كما يحلو للبعض بوصف العصر به عصر الاكتئاب .

هي الحياة بتكاليفها وتراكم هموم وازدحام مشاكل وشعور غامر بالمعاناة يوشك البعض ان يكون على حافة الانتحار، هو يئس من جميع الامال ومن معنى الحياة ومن كل غاياتها وهو اضطراب شامل  في كل الحضارات الانسانية ، فالاقدمون عرفوه وقاربت توصيفاتهم توصيفات العصر له، ولكنه ما كان على ماهو عليه اليوم من تزايد الاصابة به وسرعة انتشاره بدرجات مرتفعة في كل المجتمعات ولدى كل الاعمار اهي الحياة المعاصرة منة مدنية وتطوؤر وحداثة او في تامين متطلباتها وحتاجاتها ام عوامل تربوية ام فراغ روحي ام فهم مغاير ...احدث ما احدث دون وعي وحكمة وصبر او تناول عقاقير مضادة عشوائيا بدل الخضوع لعلاج حقيقي، واسباب الاصابة به تتعدد وما تقدم بعض منها  .

وفيما يتعلق بأسباب وعوارض مرض الاكتئاب،والتمييز بين حالة الحزن الطبيعي لحدث ما وحالة اكتئاب فعلي ،  بيّن الدكتور محمد كلش وهو طبيب و معالج نفسي ان الفرق بين الشعور بالحزن ومرض الاكتئاب هو ان الحزن يكون لسبب ما،  اما مرض الاكتئاب فهو يصنف كمرض يجب الشعور فيه بالحزن مع سبب او بدون سبب ، والتصنيفات العالمية خمسة اشياء تكون لمدة اسبوعين بشكل يومي تتمثل بالشعور بالحزن الدائم لمدة اسبوعين

 

وأوضح كلش الى ان الحالة لدى الاطفال تكون بنرفزة زائدة يصاب الاطفال بها والمراهقين والاخرى هي الشعور بالحزن او عدم الشعور بالاهتمام بالشيء وعدم الشعور بالسعادة لشيء عدم الاكتراث ، والامر الرابع ان يكون لديه توتر زائد او لديه افكار انتحارية تتجدد باستمرار .

وبالتالي تكون انواع الاكتئاب هي الضيق الطبيعي : فالشعور بالاكتئاب لدى الإنسان يكون له سبب معين مدته دقائق أو ساعات، وهذا النوع لا يحتاج إلى تدخل طبي، ولا يؤثر على حياة الإنسان. الحزن الطبيعي : وهو شعور بالاكتئاب يعتري الشخص عند فقدانه لشخص معين، يزول خلال أيام أو أسابيع، ولا يستدعي تدخلا طبيا. إضطراب التكيف : هذا النوع من الاكتئاب يحدث نتيجة حدوث حدث معين للمصاب، يؤدي إلى تغير طبيعة حياته، ويستمر هذا النوع لعدة أيام وأسابيع ويستدعي علاجا دوائيا أو جلسات نفسية. الاكتئاب الشديد : من أخطر أنواع الاكتئاب؛ لأنه يكون مصاحبا للهوس، يمتد لعدة أسابيع أو أكثر، ويؤدي إلى حصول خلل في الوظائف، ويؤثر على الذهن مثل سماع أصوات وأفكار اضطهادية، وقد يؤدي إلى الانتحار، ويسمى هذا النوع أيضا الاضطراب الوجداني ثنائي القطب .

فيما أكد الباحث النفسي والتربوي هشام شحرور انه من الواجب اولا  تشخيص الحالة فيما اذا كانت حالة حزن ام حالة اكتئاب ،فالحزن قد يؤدي الى اكتئاب كفقدان عزيز وحدث فيه الم حاد لايمكن ان يتم تعويضه وبالتالي قد يصاب به، ولكن ليس كل حزن هو اكتئاب بطبيعة الحال لان كل البشر معرضون للحزن لان الاحداث التي تؤدي للحزن كثيرة ، فالاكتئاب هو حزن مع شعور بالعجز ، بان اعجز عن تعويض ما فقدت وهي احد وجوه الاكتئاب ..

 

التفاصيل في الفيديو المرفق...

 

ضيوف الحلقة  :

الدكتور احمد جمعة : طبيب وكاتب وباحث

رفيف صباح : باحثة في العلوم السياسية

الدكتور محمد كلش : طبيب نفسي معالج نفسي

هشام شحرور باحث نفسي وتربوب


 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/3822551

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة