من طهران ...

أين إيران من الصناعة الفضائية في العالم وأين ترتيبها؟

الأحد ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٤١ بتوقيت غرينتش

في مقابلة مع الدكتور مرتضى براري معاون وزير الاتصالات ورئيس منظمة الفضاء الايرانية ورئيس مجلس الشؤون الفضائية الايرانية مع قناة العالم في برنامج " من طهران " بين مركز ايران من الصناعة الفضائية في العالم وترتيبها فيه .

العالم - خاص بالعالم 

وقال براري في برنامج من طهران الذي تبثه قناة العالم انه وفقا لوثيقة الافاق لعام 2025 لدى ايران برنامجين لمدة 10 سنوات وبدأ البرنامج الاول في عام 2006 وانتهى عام 2015 كان من اهم الاهداف في السنوات العشر وصولا للعجلة الكاملة لتقنيات الفضاء .ولحسن الحظ ان ايران من الدول القليلة التي استطاعت ان تحصل على هذه العجلة الفضائية واليوم ايران في المقام الاول علميا في المنطقة ولدى ايران قوة علمية في قطاع ومجالات الفضاء .

وبين براري ان ايران تحتل المرتبة الاولى في المنطقة والخامسة عشر دوليا ، واما البرنامج الثاني من عام 2016 م ، والذي سوف يستمر الى عام 2025 م واهم الاهداف هو تثبيت هذه العجلة الفضائية ونعمل على ان نبدل القدرة العلمية الى الاقتصاد الفضائي ، ويمكننا ان نقوم بتبديل هذه القوة الى قوة اقتصادية،  ومن المعروف اليوم ان القوة الاقتصادية هي قوة الاقتصاد الحديث مع بداية الثورة الصناعية وهذه الثورة الفضائية لا زالت تتبلور .

واوضح براري ان ايران تحتل المرتبة الاولى من ناحية عموم الفضاء وحول اعتبار ذلك مدخلا الى توسيع وتنمية الصناعات الفضائية على الصعيد الاقتصادي أوضح براري انه فيما يخص الاقتصاد الفضائي خلال العام المنصرم كانت هناك نسبة نمو لهذا الاقتصاد مقارنةً مع نسبة نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 19.5 في المئة،  والامر المثير للاستغراب فانه خلال العشرين سنة القادمة فان اقتصاد الفضاء سوف ينمو بأكثر من 220 في المئة وذلك في حال ان متوسط الاقتصاد سوف يكون 91.5 في المئة ،وسوف تواجه ايران الاقتصاد الحديث.

و بين براري ان الاقتصاد يقفز قفزات سريعة وايضا المثير للاستغراب ايضا ان 76 في المئة من القطاع الخاص هو الذي يدير هذا الاقتصاد ، وقد استبدل نظام الفضاء الى نظام حيوي الثابت اقتصاديا الى الدرجة بان القطاع خاص حينما يستثمر ولديه مبرر اقتصادي ونستفيد من هذه القدرات العلمية التقنية التي وجدت البلاد اليوم وفيما يخص صناعة الاقمار الصناعية المحلية فالهدف هو ان نساعد القطاع الخاص في الدخول الى الفضاء وهو من الاولويات بان نهيء الارضية لدخول القطاع الخاص وكذلك الاستثمار الداخلي والعالمي في هذا المجال وقد قدمنا رزماً من الفرص الاستثمارية في هذا القطاع ولديها مميزات جدا ونحن في منطقة فيها 400 مليون شخص يعيشيون فيها .

واوضح براري انه لدى ايران حدودا مع 14 دولة تجاور ايران وهذه فرصة سانحة للاستثمار الداخلي والاستثمار الخارجي في مجال الفضاء وفي هذا السياق فاول خطوة خاصة بالاقمار الصناعية للمخابرات قمنا بتدوين ذلك وخلال الاشهر القادمة سوف نشجع القطاع الخاص ونهيء الارضية للقطاع الخاص وكذلك ملف الاقمار الخاصة بالاختبارات والابحاث وكذلك اقمار الصناعية للاغراض العلمية الاخرى، وهي تطوي المراحل القانونية وندعو جميع البدالات الاقليمية خاصة في مجالات الفضاء التي ترغب ان تتعاون مع الشركات الايرانية الداخلية بان تدخل في هذا القطاع ليتحقق الاقتصاد الفضائي في البلاد .

وحول الصناعة الفضائية ودخولها للقطاع الخاص ،وبالتالي تاثيرها على الاقتصاد في البلاد وعلى الصعيد الداخلي فقد تمت الاشارة الى ان الباب مفتوح في المرحلة القادمة لخصخصة هذا القطاع .

وعلى الصعيد الدولي وعن امكانية الاستثمار فيه بهذا الاقتصاد الفضائي بين براري أنه في ملف البدالة للاقمار الصناعية الخاص بالاتصالات فهناك 49 في المئة تستطيع الشركات الدولية ان تشارك بهذه النسبة كما ان هنالك تسهيلات وضعتها ايران لدخول الاستثمارات الداخلية والخارجية الى حد التنسيق مع صندوق التطوير الوطني والقومي حتى 80 في المئة بتوفير قروض بفائدة 3 في المئة فقط وهذا القرض يمتد لاربع سنوات فقط .

التفاصيل في الفيديو المرفق....

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة