من وحي الثورة : ذكرى اربعين انتصار الثورة الاسلامية في ايران

الإثنين ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٥ بتوقيت غرينتش

الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، ودورها في نشوء الحركات المقاومة و تصاعد المقاومة ضد الظلم و تمدد الكيان الصهيوني في المنطقة.

قال الوزير البناني و رئيس حزب الكتائب السابق الاستاذ كريم بقردوني ضيف برنامج من وحي الثورة الذي تبثه (قناة العالم) عن قراءته للثورة الاسلامية في ايران وارتداتها على الداخل الايراني وعلى المنطقة، ان العصر الحديث شهد 3 ثورات كبرى اثرت في العالم اولا  الثورة الفرنسية ثانيا البلشفية وثالثا الثورة الاسلامية في ايران، والثورة الاسلامية اثرت في ايران و كذلك في المحيط الواسع حولها لذلك الثورة الايرانية من الثورات التي امتدت عبر الزمن.

وأضاف ان ايران الشاه وايران الثورة شيئان مختلفان، فايران الشاه لم تكن تحت حكم شعبي والشئ الاخر ان الشاه لم يكن لديه علاقه مع العالم العربي فقد كان خياره الكيان الصهيوني والعكس صار بالثورة الاسلامية  فاول شئ قامت به هو انزال علم الكيان الصهيوني ورفع العلم الفلسطيني، فايران هي اكثر دولة مهتمه بحماية المحرومين حول العالم والفلسطينين بصورة خاصة لذلك هي على مستوى الثورات الكبرى في التاريخ.

وعن تاثير الثورة الاسلامية في نشوء حركات المقاومة قال ان حزب الله البناني لولا الثورة الاسلامية لما كان على الاقل مثلما هو عليه الان فهو اكبر مقاومة في تاريخ المنطقة، وانها علمت المقاومة الفلسطينية ان تكون من الداخل لانها نشاتها كانت من الخارج ولذلك كانت محدودة التاثير، وانها علمت الشعوب الاخرى انه بامكانها تقرير مصيرها.

وحول قيادة الثورة الايرانية واكثر الصفات التي يمكن التاثر بها في شخصية القيادة التي حملها الامام الخميني ( قدس سره ) قال بقردوني الصدق والعزم حيث انه حمل القضية وثابر على طرحها فهو قام بثورة بدون سلاح وخلق الضمير والوعي الوطني داخل ايران حيث استطاع بخطاب سهل ان يغير الايرانيين انفسهم فقد ربح معركة الانسان.

وحول استمرارية الثورة الاسلامية في ايران ارجع السبب الاول في نجاح هذا النموذج هو في استمرارية القيادة بنفس التوجه الثوري  اولا حيث راهن البعض ان بعد الخميني لن تكون ايران كايام الخميني فثبت للجميع ان الثورة باقية وبقيت ايران التي ارادها الخميني، بالاضافة الى وعي الشعب الايراني الذي حمى الثورة.

وعن تاثير الثورة في المنطقة قال انه لولا الثورة الاسلامية وخصوصا بعد ذهاب السادات للقدس لانتهت الحرب ضد الكيان الصهيوني ولكان الكيان هو الحاكم اليوم للشرق الاوسط، فاستطاعت ان تحرك المجتمعات العربية، فليست ايران هي من تحرك مثلا الشعب اللبناني ضد الكيان الصهيوني بل حزب الله فلم تتدخل ايران بشئون لبنان فهي تتفق مع القيادات اللبنانية وتساند القيادات الحليفة لها.

وختاما وصف بقردوني الامام الخميني بانه مؤمن حيث انه مؤمن بالله وبشعبه وبذاته .

التفاصيل في الفيديو المرفق..

ضيف الحلقة :

الوزير البناني و رئيس حزب الكتائب سابقا الاستاذ كريم بقردوني

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة