نوافذ  : ارباح مواقع التواصل الاجتماعي وخدعة الخدمة المجانية - الجزء الاول

الأحد ١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:١٥ بتوقيت غرينتش

تتناول هذه الحلقة  الحديث عن ارباح التي تحققها مواقع التواصل الاجتماعي وتقديمها الخدمات المجانية ، فهي تقدم خدمات اتصال ممتازة وتقنية مطورة، وجودة صوت وصورة اكثر من رائعة وخدمات قادرة على ان تقوم بما تريد وتقدم كل شيء مقابل لا شيء ، فكيف تحقق ارباحها ؟ هل هي مجانية بالفعل ؟

ولما كانت شركات مثل" فيسبوك جوجل وتويتر ويوتيوب"، وغيرها الكثير، لا ترتب اجرة  على مشتركيها سوى اشتراك عادي على الانترنت، وهي شركات قد لاقت رواجا عالميا من جميع الشرائح والشعوب والاعراق، لكن ماذا تحقق الشركات من تقديمات كهذه الا تتوخى الربح وكيف ؟ وكيف يساهم المستخدم العادي في تحقيق ارباح هذه المواقع ولماذا يطلب منه الكشف عن بيانات الخصوصية وماذا تستفيد الشركات منها وكيف توظفها وما مصادر دخلها الاساسية .
وعن اسباب قيام الشركات العالمية بتقديم الخدمات المجانية، وعن كيفية جني الشركات لارباحها، أكد  كامل وزني استاذ الاقتصاد في جامعة الحكمة في لبنان والخبير الاقتصادي ان هذه الشركات ابتدأت بعملية استثمار من قبل مستثمرين  واتخذت قرار بشكل الشركة الجديدة وبالتالي لهذه الشركات هيكلية وموظفين ولها اماكن عديدة، فهي تهدف لتحقيق الربح على المدى القصير وعلى المدى الطويل، فلذلك عندما هذه الشركات الهدف منها في البداية تجميع عدد كبير من الاشخاص الذين هم يحاولون الدخول والاستفادة من خبرات، وما تقدمها هذه الشركات لكنها ليست مجانية وهي موجودة على الاسواق الاوروبية والعالمية ، وبالتالي هي ليست مجانية بل الخدمات التي تقدمها شبه مجانية .
واوضح وزني ان هناك من يقوم بتقديم دعمه وأمواله لهذه الشركات، وتحقق ارباحا ليست في البداية، بل على المدى الطويل، فقد اثبتت تلك الشركات ان لديها ربحية كبيرة ومن استثمر بهذه الشركات منذ البداية ،قد حصل على اموالا وارباحا كبيرة جدا جراء استثماره فيها . 
وبين وزني انه اليوم ليست فقط تقوم الشركات بتحصيل الارباح بل تقوم بتحصيل الارباح لمن يقوم بشراء اسهم في هذه الشركات على المدى القصير، فمن يشتري اسهما في الفيسبوك او الياهو وغيرها يمكن ان يصبح من اصحاب الملايين من الدولارات، فصنعت هذه الشركات مسارا لها ومسارا للمستثمرين وتم جني الارباح جراء ذلك .


وعن تقييم اداء تلك الشركات وعن النظرة الاكاديمية لهذه الشركات ، اشار رامي نجم وهو  استاذ الاعلام في الجامعة اللبنانية والمدير السابق في كلية الاعلام ان عالم السوشيال ميديا يتم تدريسه في الجامعات في لبنان والعالم ، وان مشهد اجراء التعديلات المتسارعة على المناهج في كليات الاعلام في العالم، يتم  كونه لم يتم التمكن من مواجهة الدخول القوي لكل هذه التقنيات الحديثة، الا ان الناس يخطئون في الحديث في ان الانترنت هو وسيلة اعلامية جديدة بل يجب القول ان الانترنت هو اداة اتصال حديثة، فهو صحيفة وتلفزيون واذاعة وكل هذه الوسائل.. وبالتالي فهو وسيط جديد دخل بقوة ولم يحل بديلا عنه، بل حل بديلا كوسيط وليس كوسيلة اعلامية، اي قد اصبح صحيفة الكترونية بعد ان كان صحيفة ورقية فهو ليست وسيلة بل هو اداة ووسيط تكنولوجي جديد دخل في عالم الاعلام .

التفاصيل في الفيديو المرفق...

ضيوف الحلقة  : 
الدكتور  كامل وزني استاذ الاقتصاد في جامعة الحكمة في لبنان وخبير اقتصادي 
الدكتور رامي نجم  : استاذ الاعلام في الجامعة اللبنانية والمدير السابق في كلية الاعلام 
الدكتور قاسم دنش:  استاذ  في هندسة الاتصالات في الجامعة الاسلامية في لبنان
قاسم ريا الخبير في التسويق الالكتروني 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة