مع الحدث – قضية خاشقجي ومحاولات إنقاذ ابن سلمان - الجزء الثانی

الجمعة ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ بتوقيت غرينتش

لم يعد خافيا كما يقول كثيرون ذلك السعي الاميركي التركي لوضع سناريو يخرج القيادة السعودية وتحديدا محمد بن سلمان من دائرة الاتهام في قضية خاشقجي، واضح ان استنفاذ الوقت الذي يطول في تحقيقات محدودة جغرافيا بين مبنيي القنصلية ومقر القنصل ينتظر الوصول الى صيغة ما او مخرج ما.

فهل تنجح المساعي لاخراج محمد بن سلمان من ورطة خاشقجي؟ لماذا يريد البيت الابض الحفاظ عليه رغم اخطائه المتتالية؟ أين موقع الانتخابات والابتزاز المالي من موقف ترامب، وما المكاسب السياسية التي يبحث عنها اردوغان؟

وقالت استاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية ليلى نقولا ان الخاسر الاكبر في قضية خاشقجي هي السعودية، والرابح الاكبر هي تركيا بغض النظر عن نتائج التحقيق وما ستؤول اليه، مؤكدا ان دخول الشرطة التركية الى القنصلية السعودية وبيت القنصل تمثل ضربة معنوية كبرى للرياض ولهيبتها.

واضافت نقولا ان يجري الان تحضيرات لتجنيب السعودية المسؤولية المباشرة في قتل جمال خاشقجي، موضحة ان الرياض ستدفع ثمن كبير مقابل ذلك.

بدوره قال لورانس كورب الباحث في مركز التقدم الاميركي ان الرئيس الاميركي يريد ان يتأكد من جميع الحقائق موجودة قبل ان يوجه اي اتنهام، مشيرا الى ان كل الادلة والقرائن تشير الى ان الحادثة وقعت في القنصيلة السعودية وان العملية تم تنفيذها على ايدي عناصر سعودية.

وتساءل كورب انه بعد عدة ايام عندما يتم الكشف عن وقائع الحاثة هل سيتخذ الجانب السعودي اي اجراءات بحق المسؤولين؟

واضاف كورب انه بات من الصعب جدا ان يقدم ترامب الدعم لمحمد بن سلمان في حال تراكمت هذه الادلة واشارت الى ان محمد بن سلمان هو من اصدر التعليمات. موضحا ان الصحافة الاميركية تشعر بالغضب من بن سلمان حتى الصحافة المحسوبة على التيار المحافظ

من جانبه اشار النائب السابق الاردني جمال ضمور الى ان قد تم التوصل الى صفقة بين تركيا والسعودية واميركا حول قضية خاشقجي من اليوم الثاني للحادث، مؤكدا ان لدى الاميركيين معلومات مسبقة حول تحضير الرياض لاستدراج خاشقجي الى تركيا، اضافة الى ان قناة "سي ان ان" الاميركية كشفت بان لدى الاستخبارات الاميركية تسجيلات تثبت بان الدائرة المقربة لولي العهد استدرجت خاشقجي الى تركيا من اجل اختطافه.

واكد ضمور ان الموقف التركي من قضية خاشقجي متناقض، مشيرا الى ان الاتراك دخلوا في تقسيم كعكة جمال خاشقجي.

 

ضيوف الحلقة

استاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية ليلى نقولا

النائب السابق الاردني  جمال ضمور

لورانس كورب الباحث في مركز التقدم الاميركي

 

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/3843041

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة