شاهد: قضية تسمم تشعل جدلاً دبلوماسياً بين برلين وموسكو

الثلاثاء ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠ - ٠٩:٢٦ بتوقيت غرينتش

بعد ايام على نقل زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني من سيبيريا إلى برلين لتلقي العلاج بعد الاشتباه في تسميمه، اعلنت المانيا أنها خلصت الى ان نافالني تعرض للتسميم، في تطور قد يحول القضية إلى نزاع دبلوماسي بين برلين وموسكو.

العالم - أوروبا

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت إن النتائج التي أعلنها الأطباء الألمان تشير إلى حصول تسمم، ودعت في بيان مشترك مع وزير الخارجية هايكو ماس السلطات الروسية على حل القضية بشكل عاجل وبأدق التفاصيل وبشفافية كاملة، وطالب بتقديم المسؤولين إلى العدالة لمحاسبتهم.

موقف ميركل الحازم جاء بعد وقت قصير من إعلان المستشفى الذي أدخل اليه نافالني في برلين، العثور على آثار تسمم في جسمه بمادة من مجموعة مثبطات "استيراز الأستيل كولين"، واوضح إن نافالني في وحدة العناية المركزة ولا يزال في الغيبوبة الاصطناعية مشيرا الى ان حالته الصحية خطرة.

وتعليقا على ما اعلنه الاطباء، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الالماني نوربرت روتغن ان تأكيد التسميم امر صادم واعتبره يعكس سياسة متناقضة من جانب القادة الروس.

وكان الأطباء الروس الذين عالجو نافالني في سيبيريا اعلنوا أنهم لم يعثروا على أي أثر تسمم لديه، وأنهم لم يخضعوا لأي ضغط خارجي أو تدخل من جانب مسؤولين رسميين لاستبعاد فرضية محاولة التسميم ومنع نقله إلى ألمانيا. لكن المقربين من المعارض اكدوا أنه تعرّض لتسميم متعمّد ويشتبهون بأنه تمّ تأخير نقله كي يصبح رصد السمّ في جسمه أصعب.

وكان نافالني تعرض لاعتداءات جسدية في السابق، فقد رشّت عام الفين وسبعة عشرمادة مطهّرة في عينيه أثناء خروجه من مكتبه في موسكو، كاد يفقد بسببها البصر .

وعام الفين وتسعة عشر، عندما كان يمضي عقوبة بالسجن لمدة قصيرة، عانى من طفح جلدي نُقل على اثرها إلى المستشفى، اعتبرها محاولة تسميم في حين تحدثت السلطات عن مجرد حساسية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف