إنجاز طبي کبیر لأول مرة في العالم.. صيغة حياة مضادة للأمراض

إنجاز طبي کبیر لأول مرة في العالم.. صيغة حياة مضادة للأمراض
الأحد ١٣ يونيو ٢٠٢١ - ١١:٥٥ بتوقيت غرينتش

تمكن علماء بيولوجيا في مختبر بريطاني، أخيراً من إعادة كتابة الشيفرة الجينية في جسم الإنسان، وهو ما يفتح المجال أمام إحراز تقدم ثوري في الطب ومواجهة الأمراض.

العالم _ الصحة

ويستخدم الحمض النووي هذه الشيفرة الجينية من أجل توجيه أوامره إلى الخلايا حتى تقوم بتشكيل جزيئات، وهو ما يجعل البكتيريا الجديدة مضادة للعدوى بالفيروس.

وبحسب صحيفة "إلباييس"، فإن هذا الإنجاز العلمي الذي جرى في مختبر "إم آر سي" لعلم الأحياء الجزيئي، يفتح الباب أمام ما يعرف بالتخليق الاصطناعي للجينات.

وعمل الباحثون على نوع من البكتيريا يسمى "البكتيريا الإشريكية القولونية"، فقاموا بإدخال 18 ألف تعديل من أجل إنشاء جينوم لم يسبق له أي وجود في عالمنا.

ويشكل هذا الإنجاز العلمي بداية لأشكال مصطنعة من الحياة بشكل كامل، بحسب خبراء في علم البيولوجيا.

وعندما جرى تعريض البكتيريا للفيروسات، تبين أن العدوى لم تنتقل إليها، وهذا الأمر يفسح المجال أمام تطور كبير في الطب وصناعة الدواء.

وربما يساعد هذا الكشف على تطوير أشكال جديدة من الدواء مثل الإنسولين الذي يتطور عبر بكتيريا، أو من خلال أنواع جديدة من المضادات الحيوية.

ويوضح الخبراء أن العقبة الكبرى التي كانت تعرقل إنشاء أي شكل من أشكال الحياة الاصطناعية هي تعذر إدخال تعديلات على البروتينات الطبيعية، لكن هذا الأمر تم تجاوزه في الوقت الحالي.

المزید من الصور

إنجاز طبي کبیر لأول مرة في العالم.. صيغة حياة مضادة للأمراضإنجاز طبي کبیر لأول مرة في العالم.. صيغة حياة مضادة للأمراض

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف