في جريمة مروعة..مقتل مغترب من السويداء على يد ضيفه!

في جريمة مروعة..مقتل مغترب من السويداء على يد ضيفه!
السبت ٠٣ يوليو ٢٠٢١ - ١٢:٢٤ بتوقيت غرينتش

قُتل أحد المغتربين من أبناء السويداء بمنزله في فنزويلا طعنا على يد عامل بهدف السرقة، رغم أن الضحية استضافه في منزله وقدم له الضيافة وأمّن له فرصة عمل، في جريمة شكلت صدمة لدى السوريين وخاصة أهالي السويداء باعتبارها تسيء لمكارم الأخلاق وحسن الضيافة.

العالم - سورية

وذكرت صفحة “الجالية العربية في فنزويلا“، على “فيس بوك” أمس، أن المغترب السوري جهاد الحناوي (40 عاما) قتل “من قبل عامل يعمل معه وقد استضافه الحناوي لمده أسبوع في منزله وقام الآخر بقتله بموس وقام بسرقه كل شيء في بيته في كاميون وهرب”.

وفي التفاصيل، نقلت شبكة “السويداء24” عن مغترب في فنزويلا أن الضحية المنحدر من قرية ذيين بريف السويداء، “كان يقيم منذ سنوات في منطقة (سانتا إلينا) وهي منطقة حدودية مع البرازيل، كما كان معروفاً بحسن أخلاقه وسلوكه بين أبناء الجالية في فنزويلا.”

وأوضحت أن الحناوي استضاف عاملا في منزله لمدة أسبوع بعد أن أمن له فرصة عمل، ليقوم العامل بالغدر به وقتله طعنا بالسكين وسرقة أمواله وبعض محتويات المنزل والفرار إلى مكان مجهول، لكن جميع المصادر لم توضح جنسية القاتل إن كان عربيا أو فنزويليا.

وشكلت الحادثة صدمة واسعة في صفوف السوريين لا سيما أهالي السويداء، لما تمثلت به من طعن في مكارم الأخلاق والعادات الاجتماعية الأصيلة التي تدعمها الأعراف والأديان، في حين اعتبر أغلب الناعون للحناوي على مواقع التواصل الاجتماعي أن سبب الجريمة يعود لـ “طيبة قلبه”، لكنهم أجمعوا على أن “عمل المعروف مع أهل الإجرام والسوء يذهب هباء”.

ويعيش مئات المغتربين من أهالي السويداء في فنزويلا، وسبق أن شهدت حوادث قتل لأسباب أمنية أو اقتصادية بحق هؤلاء المغتربين بظروف مختلفة خلال السنوات الماضية، لكن الجريمة الأخيرة أثارت غضبا واسعا لأنها تندرج في “نطاق الغدر الإنساني والأخلاقي وتغلق باب الثقة بين الناس وخاصة في بلاد المغترب”.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف