الخميس ٠٥ أغسطس ٢٠٢١
٠٤:٤٦ GMT

انتهاكات الاحتلال

علامات التعب والإعياء بدأت تظهر على 11 أسيرا فلسطينيا مضربا + فيديو

الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠٢١ - ٠٣:٤٣ بتوقيت غرينتش

البيرة (العالم) 2021.07.21 – كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أن علامات التعب والإعياء وآلام المفاصل والصداع، بدأت تظهر على 11 أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري، مؤكدة أن الإضرابات تهدف لإعادة تسليط الضوء على سياسة الاعتقال الإداري التي تطال نحو 45 أسيرا في سجون الاحتلال.

العالم - فلسطين

11 أسيرا يخوضون معركتهم المنفردة بسلاح الأمعاء الخاوية، رفضا لسياسة الاعتقال الإداري، معركة باتت تظهر آثارها على محاربيها.

فهيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية كشفت عن أن علامات التعب والإعياء بدأت تظهر على هؤلاء الأسرى، بعد فترة من الإضراب عن الطعام تراوحت بين أسبوع وعشرة أيام.

الأسرى الذين تعددت مدنهم وقراهم الفلسطينية، واختلفت سجون ومراكز اعتقالهم، جمعتهم فسيفساء جوعهم للحرية، حرية لا يبالوا لنيلها بإجهاد أو نقصان وزن أو آلام مفاصل أو صداع.

وهذه علامات كشف عنها المستشار الاعلامي لهيئة الأسرى حسن عبد ربه، الذي أكد أن هذه الإضرابات تهدف لإعادة تسليط الضوء مجددا على سياسة الاعتقال الإداري.. إعتقال في تعريفه المبدئي، حبس بأمر عسكري من قوات الاحتلال، دون لائحة اتهام، ولمدة تصل إلى ستة شهور، قابلة للتمديد.

عبد ربه طالب بحملة دولية وإعلامية للضغط على سلطات الاحتلال، من أجل الإفراج عن الأسرى المضربين.

سلاح الأمعاء الخاوية، سلاح أثبت فعاليته بحكم التجارب السابقة، كان آخرها معركة الأسير الفلسطيني الغضنفر أبو عطوان، الذي كسب المعركة بتحريره بعد إضراب استمر 65 يوما، سلاح حقق للأسرى نحو 99 بالمئة من مطالبهم وفقا لخبراء في شؤون الأسرى.

5300 معتقل فلسطيني على الأقل يقبعون في سجون سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وموزعين على 23 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف، بينهم 40 أسيرة ونحو 250 طفلا، إضافة إلى قرابة 540 معتقلا إداريا.

ونحو 500 أسير يعانون أمراضا مختلفة، بينهم العشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة ومرضى السرطان والمسنين، ناهيك عن التحقيق القاسي والتعذيب الجسدي والنفسي الذي يتعرض له المعتقلين، وفقا لمؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف