تلاشي الوعود الامريكية بإيقاف العدوان على اليمن

الخميس ٢٩ يوليو ٢٠٢١ - ٠٦:١٢ بتوقيت غرينتش

تلاشت الوعود الامريكية التي اطلقتها ادارة بايدن بشان ايقاف العدوان على اليمن حيث مضى على هذه الوعود اكثر من ستة اشهر دون تحقيق اي تقدم بشان ايقاف العدوان وحديثها عن ايقاف دعمها للحرب. الادارة الامريكية عادت في تصريحات اخيرة لتاكيد مساندتها لدول العدوان ودعمها المطلق للسعودية.

العالم - المشهد اليمني

هذا واعلنت وزارة الخارجية الامريكية ان مبعوثها الخاص لليمن تيم ليندركينج يقوم بزيارة جديدة للمنطقة وانه سيلتقي السعوديين والاماراتيين وعددا من المسوولين في حكومة عبدربه منصور هادي لبحث الوضع في اليمن وايقاف الحرب مضيفة ان الادارة الامريكية تعتزم تقديم رؤية اخرى لايقاف الحرب هذا بينما أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام، أن تجديد أمريكا تأكيد وقوفها إلى جانب العدوان على اليمن والحصار على شعبه يتنافى كليا مع التصريحات المزعومة والدعوات المتكررة إلى تحقيق السلام.

وأوضح عبدالسلام في تغريدة على حسابه بتويتر أن تجديد موقف أمريكا الداعم للعدوان يثبت أن الأمريكي هو من يقف خلف هذا العدوان والحصار وهو شهادة لنا على حقيقة المعركة ومن تخدم. مشددا على أن السياسة الأمريكية المخادعة تنكشف أمام أي تحول ميداني وتظهر على حقيقتها حين يسير الأمر في صالحها.


هذا بينما واصلت قوى العدوان السعودي تصعيد خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة ما أدى إلى إصابة امرأة، وشن طيران العدوان ثلاثا وعشرين غارة على أربع محافظات خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية.


فاين ذهبت الوعود الامريكية لايقاف الحرب وانهاء الصراع؟ ولماذا تلاشت الوعود الامريكية؟ وما هي الاسباب التي ادت الى فشل جميع المبادرات؟ وماذا عن عودة استهداف العمق السعودي بالصواريخ والمسيرات؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف