التناغم بين "داعش" في أفغانستان والعراق

التناغم بين
الأحد ٠٥ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٥٣ بتوقيت غرينتش

الخبر وإعرابه

العالم- الخبر وإعرابه

الخبر:

قُتل ما لا يقل عن 13 جنديًا عراقيًا في أحدث هجوم لداعش في العراق. هذا الهجوم هو واحد من أكثر عمليات داعش دموية في العراق مؤخرًا.

الاعراب:

-على الرغم من عدم وجود إحصائية دقيقة عن أعضاء داعش في العراق وأفغانستان، فإن الحقيقة هي أن داعش هو نتاج لأمريکا بسماته الأفغانية والعراقية. وفي الحالة الأكثر تفاؤلاً ، يمكن مقارنة داعش بالنابض الذي ، لو كان من الممکن التحکم فيه في الأيام الأولى ، فلم يعد من الممكن الآن السيطرة عليه من وجهة نظر صانعیه.

- ومن النقاط الجديرة بالملاحظة في أنشطة داعش في العراق والشام أن داعش في أفغانستان نشط خلال الانسحاب الأمريكي من البلاد وكثّف نشاطه الإرهابي ، لكن هذا التكثيف للأنشطة في العراق قبل الانسحاب الأمريكي من البلاد له مظهر خاص. يمكن أن يكون الاهتمام بهذه النقطة مفيدًا في علم السلوك، ولكن أيضًا في علم الأنساب ، وفي نفس الوقت في العمل المحدد لداعش.

- تتحدث العديد من المصادر العسكرية والأمنية هذه الأيام عن المعدات العسكرية الحديثة التي تمكن داعش في أفغانستان والعراق من الحصول عليها. التأمل في هذه النقطة والنظر في حقيقة أنه تم الإعلان رسميًا عن النهاية الرسمية لداعش في عام 2017 مما یلفت التفکير الجاد.

- فيما يتعلق بتصنيف داعش في أفغانستان ، يقال إن بعضهم انفصاليون عن طالبان.وانضم آخرون من طالبان الباكستانية إلى دواعش أفغانستان ، وأعضاء آخرون من دواعش أفغانستان هم أعضاء سابقون في فيلق الصحابة والعسکر المقاتل والمنتسبين لحركة تركستان. في غضون ذلك ينشط في العراق بعض الهاربين من سوريا ، وفلول داعش السابق ، وأخيرًا أولئك الذين أعادتهم الولايات المتحدة إلى العراق. وهناك وثائق كثيرة تذكر أسماء وأوصاف قادة داعش الذين نقلهم الأمريكيون من سوريا إلى العراق.

- مع الانتهاء من مشروع الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ، من المتوقع أن يزداد حجم أنشطة داعش في الأيام والأسابيع المقبلة حتى الانتخابات في العراق في العاشر من أكتوبر، وأن تصل ذروتها حتی موعد الانسحاب الأمريكي من العراق.

- أليس من المستغرب أن 80 مليون نسمة في أفغانستان والعراق لا يستطيعون التغلب على هذه المجموعة الإرهابية التي لا یتجاوز عددها في أقصی التقديرات وأسوأ الحالات 20 ألف نسمة ؟! يبدو أننا يجب أن نبحث عن جذور هذا الفشل فيما وراء حدود أفغانستان والعراق.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف