الامن البرلمانية:

سياسة إيران تهدف لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة دون تدخل الاجانب

 سياسة إيران تهدف لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة دون تدخل الاجانب
الثلاثاء ١٤ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٣٩ بتوقيت غرينتش

أكد المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي، وحيد جلال زادة، ان سياسة الجمهورية الإسلامية الايرانية تهدف الى تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة دون تدخل الدول الاجنبية.

العالم - ايران

خلال استقباله سفير الدنمارك بطهران، جاسبر وور، اشار جلال زادة إلى العلاقات العريقة بين إيران والدنمارك، وقال: إن التاريخ الطويل للتجارة والتعاملات الاقتصادية بين البلدين عززت العلاقات الودية بينهما.

وشدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية على ضرورة تطوير العلاقات البرلمانية وقال: إن مجلس الشورى الإسلامي على استعداد لتعزيز العلاقات والتعاون مع البرلمان الدنماركي وتشكيل مجموعات صداقة برلمانية في برلماني البلدين من شأنها المساعدة على تنمية الروابط في باقي المجالات.

وفي إشارة إلى التطورات في الشرق الأوسط ، لاسيما في أفغانستان ، قال وحيد زادة : ان الإرهاب والتدخل الأجنبي كانا دائمًا المشكلتين الرئيسيتين في أفغانستان اللتين تسببتا في انعدام الأمن في هذا البلد.

واردف قائلا: ان سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الدوام تهدف الى تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة دون تدخل الدول الاجنبية ، وقد أثبتت التجربة أن وجود القوات الأميركية في العراق وأفغانستان أدى إلى تنامي الإرهاب وانعدام الأمن واستمرار الأزمات في هذه البلدان.

ونوه الى أنشطة الجمهورية الإسلامية الايرانية في مكافحة الاتجار بالمخدرات واستشهاد عدة آلاف من الشباب الإيراني في هذا السياق، وقال: إن عبور المخدرات من حدود أفغانستان إلى أوروبا فرض الكثير من التكاليف على بلادنا، ومن الضروري لدول الاتحاد الأوروبي أن تلعب دورًا أكثر فاعلية في هذا المجال وتتحمل جزءا من التكاليف.

واختتم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي بالتأكيد على ضرورة تعزيز التعاون الأمني ​​والاستخباراتي المشترك في مكافحة الإرهاب والتطرف والزمر الإرهابية المتواجدة في أوروبا.

من جانبه اشار سفير الدنمارك لدى ايران الى تراجع حجم التعاملات الاقتصادية بين البلدين، وقال: على الرغم من اجراءات الحظر المفروضة على الجمهورية الإسلامية الايرانية، تحاول الحكومة الدنماركية إحياء العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

واكد جاسبر وور على ان الدنمارك تعتقد بضرورة احياء الاتفاق النووي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف