انعقاد 'مؤتمر فلسطينيي أوروبا' يؤكد تمسكهم بحق العودة

انعقاد 'مؤتمر فلسطينيي أوروبا' يؤكد تمسكهم بحق العودة
السبت ٢٥ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٧:١١ بتوقيت غرينتش

قال رئيس مؤسسة "مؤتمر فلسطينيي أوروبا"، أمين أبو راشد، إن "الانعقاد المتجدد للمؤتمر، يؤكد تمسك فلسطينيي أوروبا بحق العودة، وتجديد العهد على مواصلة العمل من أجل الحقوق والعدالة وحرية شعبنا وكرامته، وطي صفحة الاحتلال والظلم والاضطهاد".

العالم-فلسطين

وجاء حديث "أبو راشد" خلال كلمته، اليوم السبت، بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر فلسطينيي أوروبا في نسخته الـ19، عبر المنصات الرقمية، تحت شعار "القدس توحدنا والعودة موعدنا".

وأضاف أن "المؤتمر تأكيد جلي أن شعبنا الفلسطيني وحدة واحدة لا تتجزأ، وقضية واحدة، وإرادة واحدة، ومصير واحد، وعودة حتمية إلى أرضنا وديارنا التي هُجرنا منها".

وشدد أبو راشد على أن "قضية فلسطين هي اختبار جلي للحقوق والعدالة في العالم، فمعها يقف أصحاب الضمائر الحية ومناصرو الحرية في كل مكان".

وتابع: "ها هو المؤتمر التاسع عشر ينعقد مجددا، بعد أن عايشنا ملحمة شعبية فلسطينية في أنحاء الوطن، تتمثل في معركة سيف القدس، التي انطلقت شرارتها من المدينة المقدسة لتتحدى عدوان الاحتلال وغطرسته، وأثبت فيها شعبنا أنه لا ينكسر رغم جرائم الاحتلال البشعة التي ارتكبها في غزة، وأعمال القمع في أنحاء الوطن المحتل".

وأضاف: "ما زلنا على العهد بالعودة إلى فلسطين، مع القدس ويافا وحيفا عكا وطبرية وصفد واللد وكل قرانا ومدننا السليبة".

وطالب "أبو راشد" المجتمع الدولي أن يفي بالتزاماته في إحقاق الحق في فلسطين، مؤكدا أن "شعبنا سيواصل نضاله العادل والمشروع؛ حتى انتزاع حقوقه غير القابلة للتصرف".

وكان مؤتمر فلسطينيي أوروبا الأول، قد انعقد في لندن عام 2003، ثم تنقل بعد ذلك عبر عدد من العواصم والمدن الأوروبية بشكل سنوي دون انقطاع، وكان آخرها في العاصمة الفرنسية باريس في نيسان/أبريل 2020، وتم إلغاؤه بسبب جائحة كورونا.

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف