الانتخابات التشريعية المبكرة..

خارطة سياسية جديدة في العراق بعد طعن القوى السياسية + فيديو

الأربعاء ١٣ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٥:٣٠ بتوقيت غرينتش

بغداد (العالم) 2021.10.13 – قدم الإطار التنسيقي لعدد من الأحزاب السياسية في العراق طعنا في نتائج الانتخابات، وقال إن المفوضية لم تلتزم بالإجراءات القانونية التي أعلنتها، وتعهد باتخاذ جميع الإجراءات المتاحة لمنع التلاعب بأصوات الناخبين.

العالم - العراق

خارطة سياسية جديدة في العراق تتكشف مع إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية؛ فقدت فيها كتل سياسية حضورها القوي في البرلمان العراقي، مقابل صعود كتل أخرى وتحقيقها نتائج لافتة.

لكن هذه التطورات دفعت قوى سياسية للطعن في نتائج العملية الانتخابية التي تفتح الطريق أمام مفاوضات صعبة بين الكتل السياسية الساعية للهيمنة على البرلمان.

ورفض رئيس تحالف الفتح في العراق هادي العامري النتائج ووصفها بالمفبركة، مؤكدا عزمه اتخاذ جميع الإجراءات لمنع ما أسماه التلاعب بأصوات الناخبين.

من جهته أكد المتحدث باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي أن الفتح سيدافع عن أصوات ناخبيه وكافة الناخبين الآخرين.

بدورها أكدت المفوضية العليا للانتخابات حق المرشحين بالطعن في النتائج خلال ثلاثة أيام من إعلان نتائج الفرز اليدوي الأولية.

وقدم الإطار التنسيقي لعدد من الأحزاب السياسية طعنا في نتائج الانتخابات، رافضا ما أعلنته المفوضية المستقلة العليا، وقال إن المفوضية لم تلتزم بالإجراءات القانونية التي أعلنتها، وتعهد باتخاذ جميع الإجراءات المتاحة لمنع التلاعب بأصوات الناخبين.

ورأت كتائب حزب الله في نتائج الانتخابات أكبر عملية احتيال، والتفافا على الشعب العراقي.

كما أعلن الحزب الإسلامي العراقي، رفضه النتائج الاولية للانتخابات النيابية العامة، وعدها مزورة، متهما أطراف لم يسمها باستبعاده.

وفيما تخيم على الرؤوس سحابات القلق من احتمال تفجر العنف في أي لحظة؛ دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى ضبط النفس والالتزام بالطرق القانونية فيما يخص الاعتراضات الانتخابية؛ متعبرا في تغريدة له على تويتر أن الخلافات السياسية يتضرر منها الشعب لا الكتل.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف