تغير المناخ وتحدياته..

شاهد.. القضاء على الغابات البدائية شهد ارتفاعا بنسبة 12% العام الماضي

الأربعاء ١٣ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٤ بتوقيت غرينتش

جاکارتا (العالم) 2021.10.13 – تتعرض مشاريع الأمم المتحدة لخفض الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها لانتقادات بسبب عدم فاعليتها آو تجاهلها للسكان الأصليين.. ويظهر فسخ اتفاق لمكافحة قطع أشجار الغابات في إندونيسيا حجم الصعوبات التي تواجهها هذه المشاريع.

العالم - علوم و تکنولوجيا

الغابات الابتدائية في إندونيسيا كانت تمتد على مساحة تقارب 94 مليون هكتار في العام 2001 ..لكن في العام 2020 تقلصت هذه المساحة بنسبة 10بالمئة.. هذا ما أفادت به منظمة "غلوبال فوريست واتش" مشيرة إلى تسارع وتيرة إزالة الغابات في العالم في السنوات الأخيرة وأن القضاء على الغابات البدائية شهد ارتفاعا بنسبة 12 بالمئة العام الماضي رغم الأزمة الاقتصادية ورغم عمل برنامج الأمم المتحدة لخفض الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وتدهورها.

وتقول فرانسيس سيمور خبيرة الغابات من معهد الموارد العالمية: "يظهر العلم بشكل متزايد أن الغابات تلطف المناخ بخلاف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وبسبب إزالة الغابات فإنها تفقد وظيفتها في تبريد سطح الكوكب."

وانسحبت إندونيسيا التي تضم ثالث أكبر غابة مدارية في العالم الشهر الماضي من اتفاق مع النرویج كان ينص على تعويضات قد تصل إلى مليار دولار بسبب عدم حصولها على الأموال المتفق عليها.

ويظهر فسخ الاتفاق حجم الصعوبات التي تواجهها هذه المشاريع المدعومة من الأمم المتحدة فضلا عن تعرضها لانتقادات بسبب عدم فاعليتها أو تجاهلها للسكان الأصليين.

ويبين كيكي توفيق ناشط الغابات في منظمة غرينبيس قائلة: "نحن بحاجة إلى هدف أكثر طموحا ومزيد من التعاون الدولي.. ويظهر فسخ الاتفاقية كيف تفتقر الحكومات إلى الطموح الجاد لمكافحة تغير المناخ وإلى عدم وجود مسؤوليات سياسية."

وتضيف فرانسيس سيمور أن النظام المعتمد يجب ألا يلغى بل ينبغي إعادة تنظيمه للتركيز على المشاريع الكبرى، مضيفة: "لا يمكن تحقيق أهداف حصر الاحترار المناخي بدرجة ونصف مئوية كما ينص اتفاق باريس للمناخ من دون وضع حد لقطع الأشجار في الغابة المدارية."

ويرى منتقدو الاتفاق الموقع في العام 2010 للحد من قطع أشجار الغابات في الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا أن فشل الاتفاق يسلط الضوء على ضعف آلية وبرنامج الأمم المتحدة.

هذا فيما تؤكد منظمة "غلوبال فوريست واتش" أن حماية الغابات أساسية في مكافحة الاحترار المناخي، وأن القضاء على الغابات المدارية يشكل حوالي 8 بالمئة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف