واشنطن تعرب عن "قلق عميق" و"تعارض بشدة" للاستيطان الإسرائيلي

واشنطن تعرب عن
الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢٢ بتوقيت غرينتش

أعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن قلقها إزاء قرار كيان الاحتلال بناء مساكن استيطانية في الضفة الغربية، وقالت إنها "تعارض بشدة" توسعا كهذا في أرض فلسطينية محتلة.

العالم - الأميركيتان

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحافي "نحن قلقون للغاية إزاء خطة الحكومة الإسرائيلية بناء آلاف الوحدات الاستيطانية".

وأضاف "نعارض بشدة هذا التوسع الاستيطاني الذي لا يتماشى على الإطلاق مع جهود خفض منسوب التوتر".

واعتبر أن هذا التوسع "يضر بآفاق حل قيام دولتين".

وتابع برايس "نعتبر أيضا أن كل الجهود الرامية إلى تشريع مستوطنات غير شرعية بمفعول رجعي، غير مقبولة"، مشددا على أن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى سبق ان أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين بهذه المواقف "بشكل مباشر".

ويعد هذا الموقف واحدا من الأكثر حزما للولايات المتحدة إزاء الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى سدة الرئاسة الأميركية مطلع العام الحالي.

وكان سلفه دونالد ترامب قد اتّبع نهجا متساهلا، اذ عدل وزير خارجيته مايك بومبيو عام 2019 الموقف الرسمي للولايات المتحدة بقوله إن واشنطن لا تعتبر المستوطنات مخالفة للقانون الدولي، وهو ما لقي حينها ترحيبا إسرائيليا وتنديدا فلسطينيا.

وأكدت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية الأحد عزمها على بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة في خطوة لاقت اعتراضا فلسطينيا وعربيا ومن منظمات حقوقية.

ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مؤيد للاستيطان، وقد تولى في حزيران/يونيو قيادة ائتلاف منقسم عقائديا ولا يشغل حزبه فيه سوى مقاعد وزارية قليلة. وتضم حكومته متشددين مؤيدين للاستيطان مثله، إضافة الى حمائم سياسية وأول حزب عربي يشارك في ائتلاف حكومي اسرائيلي.

وقال زير الإسكان زئيف إلكين المنتمي لحزب "الأمل الجديد" اليميني إن "تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية".

في المقابل أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن البرامج الاستيطانية "تضع العالم خصوصا الولايات المتحدة أمام مسؤوليات كبرى لمواجهة وتحدي الأمر الواقع الذي تفرضه إسرائيل بشكل ممنهج".

وطالب اشتية على ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، العالم بـ"تدفيع إسرائيل ثمن عدوانها".

ويعيش في الضفة الغربية نحو 600 ألف مستوطن وسط أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف