وعد بلفور بين التآمر والمقاومة - الجزء الثانی

الإثنين ٠١ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٠٠ بتوقيت غرينتش

فتحت قناة العالم عبر برنامج "نوافذ"؛ نافذة علی وعد بلفور.

وسبقت وعد بلفور، وعود عدة بأن عودة اليهود الی فلسطين قد اقتربت وان بريطانيا أصبحت مسؤولة عن مشروع إسكانهم في فلسطين.

كان هذا أحد الوعود التي أغدقت قبل وعد بلفور المشؤوم. بحقبة من الزمن أطلقه رئيس وزراء بريطانيا هنري تامبل. هو وعد من لايملك لمن لايستحق؛ تُرجم بأعظم عملية سطو في التاريخ، فكانت نكبة فلسطين بتشريع لكيان وجوده شاذ ومناف للمبادئ القانونية والقيم الانسانية، لكن رغم جسامة الصعاب وهول المؤامرة؛ لم يستسلم الشعب الفلسطيني وبقيت المقاومة خيارها الطبيعي لمواجهة الاحتلال بيد ان اعراباً يعولون علی صفقة لتصفية القضية وشطب الحقوق المشروعة. تآمر لايقل خطورة عن وعد بلفور، تآمر مكشوف من أنظمة تهافتت للتطبيع مع كيان علی مقاومة هي نهج وخيار لامحيد عنه وثقافة حياة يعز بها وتسمو الانفس والاوطان.

واستضاف برنامج نوافذ استاذ القانون الدولي في الجامعة اللبنانية د. حسن جوني، والباحث السياسي د. مصطفی اللداوي، والامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفی البرغوثي لنقاش موضوع الحلقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف