غموض يخيم علی المشهد السياسي بعد تأخر الحوار في تونس

الإثنين ٢٢ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢١ بتوقيت غرينتش

شهد المغرب العربي تطورات عدة أهمها تأخر الحوار في تونس ومراجعة الجزائر اتفاق الشراکة الاوروبي وتصعيد نقابات التعليم في موريتانيا واستياء شعبي في المغرب علی زيارة وزير حرب الاحتلال.

العالم - المغاربية

في تونس، لايزال الغموض يخيم علی المشهد السياسي في ظل تأخر الحوار الذي دعا الی تنظميه الرئيس قيس سعيد.

اما الجزائر، فتتجه بخطی متسارعة نحو اعادة تقويم اتفاق الشراکة مع الاتحاد الاوروبي تزامناً مع التوتر الذي يلقي بضلاله علی علاقاتها مع باريس.

وشهد المغرب ادانات شعبية لزيارة وزير الحرب في حکومة الاحتلال الاسرائيلي المقررة في المسار التطبيعي.

في مجال اخر، تحدثت عدة صحف عبرية عن محاولة تدارس اقامة علاقات دبلوماسية بين کيان الاحتلال وليبيا في حال فوز خليفة حفتر في الانتخابات المقبلة.

اما موريتانيا فشهدت جلسات تشاور موسعة حول اصلاح النظام التعليمي في موريتانيا بعد تأخر تنفيذ التعهدات التي قدمها وزير التعليم للمدرسين نهاية العام الماضي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف