محاولات تغلغل التطبيع في المجتمعات العربية.. الجزء الأول

الإثنين ٢٩ نوفمبر ٢٠٢١ - ١٠:٢٢ بتوقيت غرينتش

تسارعت خطى التطبيع.. كل يوم في أرض جديدة.. وليس بحدث عابر هو احدى أهم حواضن سلام الاستسلام سياسيا وعسكريا واقتصاديا.. ولكي تبقى الأمة في مسير التبعية والتجزئة كان لابد من اعادة تشكيل الوعي وفق اهواء الاستكبار ومزامير الكيان.

العالم - نوافذ

ببث مواد ثقافية واعلامية وتعليمية تناسب الهدف الموضوع وهو غزو العقول بقوات ناعمة تتهدد مفاهيم جوهرية في الهوية والمقاومة والعيش بحرية وكرامة.

سبعة عقود ونيف مضت والكيان في نظر مجتمعات العرب والمسلمين مصطنع ودخيل. لذا هو يخوض اليوم اعنف المعارك واشرسها لحسم معركة كي الوعي ومحو حقائق الصراع معه. ترفضه أنظمة ما خرجت عن رعايته يوما.. هذا زمن لا مكان فيه للمساومة.. هو زمن الفصل والحسم وتحصين الوعي بأن يكون كل مواطن خفيرا لدرء الاخطار وحفظ الحقوق والأوطان ولا انفصال بين فلسطين وما تعانيه دول المنطقة من حروب وويلات. فالعدو واحد يتغلغل فيها قتلا وتدميرا واغراقا لها بالفتن والدماء.

برنامج نوافذ الذي يبث عبر شاشة قناة العالم الاخبارية من استوديوهات بيروت تطرق الى خطورة التطبيع الثقافي في المنطقة عبر محاور عدة.

التفاصيل في سياق الفيديو المرفق..

ضيوف الحلقة:

حسن حجازي – محلل الشؤون العبرية

د. وليد محمد علي – منسق شبكة قادرون معا

د. خالد السفياني – المنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف