تلميع صورة الأسرة الحاكمة في البحرين

الإثنين ٠٦ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

النظام الحاكم في البحرين ومنذ اندلاع ثورة الـ14 من فبراير زاد وتيرة انفاقه المالي لتلميع صورته في الخارج، وذلك بعد ان ارتبطت تلك الصورة بإرتكاب انتهاك جسيمة لحقوق الانسان.

العالم - حديث البحرين

وقد وظف النظام شريكات علاقات عامة لتلميع صورته في عدد من الدول العالم،وخصوصًا الولايات المتحدة وبريطانيا.

ولايقتصر دور بعض شركات العلاقات العامة على بث الداعية المؤيدة للنظام. انما تعدتها ايضًا الى تقديهما للسلطات البحرين، قائمًة لحسابات المعرضين الاكثر تأثيرًا في وسائل التواصل الاجتماعي، الاستعانة بشركات العامة تشير الى مدى توغل للإسرة الحاكمة بالفساد وتسخير ثروات الشعب للتغطية على جرائمها ضده وذلك من خلال تماديها في اضطهاد المواطنين والتنكيل بهم وهي بذلك ترتكب جريمة مضاعفة في تبديد الثروات الزدياد الفقر وتفاقم الأزمة الإقتصادية.

كشفت صحيفة "داجبلاديت" النروجية عن فضحية منح منظمة نروجية رئيس الوزراء البحريني السابق خليفة بن سلمان في شهر اغسطس عام 2019 جائزة دولية مقابل المال تقديرا لجهوده في تعزيز السلام والأمن والتسامح والوئام الاقليمي والعالمي.

وقد صرح النشاط الحقوقي يوسف المحافظة، ان حكومة البحرين تدفع مبالغ كبيرة لغسيل سمعة النظام الذي يستخدم الجوائز للتسويق من اجل تقوية موقفه دولياً.

وتصدر اسم رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان الاعلام النرويجي، بانه يشتري سمعته ويشتري تلميع هذه الصورة الداكنة عن الوضع المتردي في البحرين ويدفع المال مقابل شراء الجوائز الدولية.

وقال مدير المكتب السياسي لإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ابراهيم العرادي، ان الشعب البحريني تعود على فضائح النظام والعائلة الحاكمة فيه.

بدوره قال الناشط السياسي البحريني جعفر الحسابي بشأن هذا الموضوع، ان النظام االبحريني بسبب فشله وسوء تدبيره وجرائمه يحاول من خلال الاموال وهي ثروات الشعب البحريني ان يلمع صورة في العالم.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف