الأدميرال تاج الديني: مناورات الحزام البحري سوف تتواصل + فيديو

الخميس ٢٠ يناير ٢٠٢٢ - ٠٩:١٩ بتوقيت غرينتش

جابهار (العالم) 2022.01.20 -أكد الأدميرال مصطفى تاج الديني المتحدث باسم مناورات الحزام البحري الأمني والتي تقام غدا بمشاركة إيران وروسيا والصين في مياه شمال المحيط الهندي استمرار وتيرة إقامة المناورات المشتركة بين الدول المطلة على المحيط الهندي.

العالم - إيران

وفي اتصال مباشر من موقع المناورات أوضح مراسلنا أن مناورات الحزام البحري الأمني ستبدأ المرحلة التكتيكية منها صباح يوم غد حيث تستغرق يوما واحدا وتنتهي باستعراض عسكري، مؤكدا على أهمية المناورات ودلالاتها الكثيرة والتي تأتي بمشاركة روسية وصينية للمرة الثانية.

وفي حديث لمراسلنا أوضح المتحدث باسم المناورات الأدميرال مصطفى تاج الديني أن: شمال المحيط الهندي إحدى أهم الممرات المائية في العالم من حيث التجارة العالمية والعلاقات بين الشرق والغرب.

وفيما أشار إلى أن إحلال الأمان في هذا الحزام البحري يعد مهما جدا، أضاف: نسعى بالتعاون مع البلدان المطلة على المحيط الهندي من خلال هذه المناورات أن نكون مؤثرين على الأمن والاستقرار في هذه المنطقة وتقليل نسبة الإرهاب البحري والقرصنة.

وشدد على أن أهم رسالة للمناورات هو تحقيق الأمن في المنطقة والسلام بين البلدان عضو منظمة "آيونز" بحرية الدول المطلة على المحيط الهندي، وقال: ستكون لدينا مشاورات مشتركة معهم، حيث أن جميع البلدان يهمها مصالح قطاع الطاقة وعبور السفن التجارية من هذه المياه.

وقال الأدميرال مصطفى تاج الديني: مع استتباب الأمن في المنطقة نستفيد نحن وباقي البلدان من ذلك، وهذا يصب في مصلحة الجميع.

وأضاف أن إيران من الدول التي تتمتع بدور مهم وفعال ولديها حضور مصيري ومهم ومؤثر في شمال الهندي، وقال: لا نستطيع أن نكون انفعالين في هذه المنطقة، ومن أجل إحلال الأمن في المنطقة يجب أن يكون لنا تواجد فعال ومؤثر.

وخلص إلى القول إن: إحدى التمارين التي تقضي عامها الثالث هي المناورات المشتركة، وهذه المناورات تقام اليوم بين إيران وروسيا والصين، كما كانت لدينا من قبل مناورات مع بلدان أخرى، علما أننا كنا نرأس آيونز نخطط لمواصة هذا المسار.

يذكر أن إيران وروسيا والصين تبدأ يوم غد الجمعة مناورات الحزام البحري الأمني، على مساحة 17 ألف كيلومتر مربع في مناطق شمال المحيط الهندي بمشاركة وحدات من القوة البحرية للجيش الإيراني وحرس الثورة الإسلامية إضافة إلى وحدات القوتين البحريتين لروسيا والصين.

وكان تاج الديني قد أوضح في مؤتمر صحفي أن: المناورات ستقام بمشاركة 11 قطعة بحرية من الجيش الإيراني، و3 قطع بحرية تابعة لحرس الثورة الإسلامية، و3 قطع بحرية روسية، وقطعتين صينيتين.

وسيتم خلال المناورات إجراء تدريبات تكتيكية مختلفة بينها إنقاذ القطع المشتعلة وتحرير السفن المختطفة واستهداف القطع المعادية.

وترمي المناورات بحسب القائمين عليها لتعزيز الأمن الاقليمي والتعاون بين الدول الثلاث.

وصرح الأدميرال مصطفى تاج الديني إن المناورات: ترمي لرفع جاهزية القوة البحرية، وتعزيز التعاون العسكري بين القوات البحرية للدول الثلاث، ومحاربة الإرهاب البحري.

شاهدوا الفيديو المرفق للخبر...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف