بدء تنفيذ إتفاقية الـ25 عاما بين إيران والصين

الخميس ٢٠ يناير ٢٠٢٢ - ٠٦:٣٣ بتوقيت غرينتش

دخلت الإتفاقية الإستراتيجية بين إيران والصين والتي تبلغ مديتها 25 عاماً حيز التنفيذ، هذا هو الخبر الذي أعلنه وزيرا خارجية إيران والصين خلال الأسبوع الماض، وذلك بعد عقد إجتماع لهما في الصين.

العالم من إيران

وبحسب خبراء الشأن فإن هذه الاتفاقية الإستراتيجية تتخذ أبعاداً مختلفة في المجالات السياسية والاقتصادية والنقل والطاقة والشؤون الثقافية.

في غضون ذلك، توجه الرئيس الإيراني الدكتور سيد إبراهيم رئيسي إلى موسكو والتقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يأتي ذلك فيما تتواصل مفاوضات إلغاء الحظر عن إيران في فيينا.

وكان قد أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في 14/ كانون التثاني يناير : إن وثيقة التعاون الشامل بين إيران والصين (25 عامًا) دخلت مرحلة التنفيذ كما اعلنت الحكومة الصينية عن البدء بتنفيذ هذه الاتفاقية".

وصرح حسين أمير عبد اللهيان ، بعد اجتماعه بنظيره الصيني وانغ يي: اتفقنا أولا، خلال الزيارة ، على بدء الجانبين بتنفيذ وثيقة التعاون الشامل ذات الـ 25 عاما اعتبارا من اليوم.

وأضاف: "في ذات الوقت الذي تجري فيه المحادثات بين الجانبين في الصين ، أعددنا الأساس للإعلان اليوم عن بدء تنفيذ وثيقة التعاون الشامل بين البلدين".

وتابع أمير عبد اللهيان: "الى جانب الموضوعات الأخرى المدرجة على جدول الأعمال ، نقلت رسالة خطية من السيد ابراهيم رئيسي إلى نظيره الصيني شي جين بينغ تضمنت تنفيذ وثيقة التعاون بين البلدين ذات الـ 25 عامًا ومختلف القضايا الإقليمية والدولية".

وأوضح: "أجرينا محادثات تفصيلية بشأن المحادثات الجارية بفيينا حول رفع الحظر إذ يؤدي المندوب الصيني مع نظيره الروسي دورا إيجابيا في دعم الحقوق الايرانية بشأن الموضوعين النووي وإزالة الحظر".

ويبحث البرنامج عما يعنيه تنفيذ الاتفاقية الاستراتيجية مع الصين؟ وهل ستغير المعادلات السياسية والاقتصادية في المنطقة؟ لتسليط الضوء على هذه الأحداث ومعرفة تفاصيل أكثر تفضلوا بالبقاء معنا في حلقتنا لهذه الليلة في برنامج من إيران.

كما يناقش البرنامج ملامح الاتفاقية الإيرانية الصينية التي تبلغ مدتها خمسة وعشرين عاماً وما الذي ترشح عنها؟ وهل يمكن أن تكون هذه الاتفاقية وسيلة لتخفيف أو إحباط آثار الحظر المفروض على إيران؟ خاصة أننا الآن في خضم مفاوضات لرفع الحظر جارية في فيينا، وكيف تنظر الأطراف الصينية إلى إيران وإلى هذه الاتفاقية؟ وهل هناك طريقة محددة للتخلي عن الدولار في هذه الاتفاقية فيما يتعلق بمجال المال والبنوك ؟

- في غضون هذه الأحداث نشهد زيارة الدكتور رئيسي إلى موسكو. ترى ما هو توجه حكومة إيران الجديدة إلى الشرق؟ وما هي آفاق تفعيل هذه الإتفاقية؟

نستضيف في هذه الحلقة من برنامج"من إيران":

الدكتور حامد وفائي الخبير في شؤون إيران والصين. والحاصل على شهادة دكتوراه من جامعة بكين

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف