الاحتلال يعترف بانتهاك سيادة "دولة مجاورة"

الاحتلال يعترف بانتهاك سيادة
الخميس ٢٧ يناير ٢٠٢٢ - ٠٩:٣١ بتوقيت غرينتش

اعترف جيش الاحتلال بانتهاك سيادة دولة مجاورة واصفا الجريمة بأنها عملية توغل في دولة مجاورة (لم يسمها)، مؤكدا أن الجريمة ارتكبت بعد موافقة كبار المسؤولين الإسرائيليين.

العالم - الاحتلال

وأقر رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، الأربعاء، بانتهاك سيادة دولة مجاورة بوقله إن جيش الاحتلال قام بعملية توغل في الحدود الشمالية، مضيفا: "لن أخوض في التفاصيل".

ولتخفيف وطأة الجريمة التي ارتكبها الكيان، ادعى أن الجيش قرر أن هذه عملية "أخلاقية"، حيث أرسل مجموعة من الجنود لتجاوز الحدود، مؤكدا تنفيذ المهمة بشكل ممتاز، وفق قناة "كان" الإسرائيلية.

وشدد على أن العملية "تمت الموافقة عليها على أعلى المستويات، وتم الاستعداد فيها لاحتمالية إصابة جنود إسرائيليين على أيدي مقاتلي العدو".

وليس من المستبعد أن تكون اعترافات كوخافي مجرد مزاعم لا أساس لها، خاصة وان جيش الاحتلال دأب خلال السنوات الأخيرة على الايحاء للراي العام بأنه قوي وقادر على فعل أي شيء ولن يردعه شيء، في الوقت الذي تؤكد فيه تصريحات ومواقف قياداته العسكرية والسياسية على أنه يحرص على عدم القيام بأي يستفز خصومه ويدفعهم الى الرد العنيف.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف