نجم يحير العلماء بوميض لم يلحظه أحد من قبل

نجم يحير العلماء بوميض لم يلحظه أحد من قبل
السبت ٢٩ يناير ٢٠٢٢ - ٠٥:٤١ بتوقيت غرينتش

اكتشف العلماء ما يبدو أنه نجم ذو كثافة هائلة بصورة لا تُصدق ويتصرف بطريقة مختلفة عن كل ما شاهدوه من قبل، ويشتبهون في أنه قد يكون أحد الأجسام الفيزيائية الغريبة التي كان وجودها حتى هذه اللحظة مجرد افتراض نظري.

العالم - منوعات

وقال الباحثون إن الجسم، الذي تم رصده باستخدام منظومة التلسكوب مورشيسون وايدفيلد في المناطق النائية بغرب أستراليا، كان يطلق زخات ضخمة من الطاقة حوالي ثلاث مرات في الساعة أثناء مراقبته من الأرض على شهرين في عام 2018، حسب "رويترز".

وأضاف الباحثون أنه قد يكون أول نموذج يتم التعرف عليه مما يسمى "النجم المغناطيسي ذي الفترات المتباعدة للغاية". وهذه مجموعة متنوعة من النجوم النيوترونية عبارة عن نواة مدمجة منهارة من نجم ضخم انفجر على طريقة النجوم المسماة المستعر الأعظم.

ولهذه النجوم قوة مغناطيسية هائلة وتدور ببطء نسبي، على عكس أجسام النجوم النيوترونية سريعة الدوران التي تُسمى "النجوم النابضة" وتظهر لنا على الأرض كأنها تومض في أجزاء من الثانية أو في خلال ثوان.

قالت عالمة الفلك ناتاشا هيرلي ووكر في مركز جامعة كيرتن بالمركز الدولي لأبحاث الفلك بموجات الإشعاع في أستراليا، وهي المؤلفة الرئيسية للدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع في مجلة "نيتشر" "إنه شيء رائع بصورة تسلب الألباب، فالكون لا يزال مليئا بالمفاجآت".

ومن المحتمل أن الجسم يبث موجات إشعاع قوية باستمرار من قطبيه الشمالي والجنوبي. وعندما اخترق الشعاع منظور الرؤية من نقطة مميزة على الأرض، بدا كأنه يومض كل 18 دقيقة و11 ثانية لمدة حوالي 30 إلى 60 ثانية، ثم ينطفئ مرة أخرى. وهذا تأثير مشابه لتأثير المنارة الدوارة ذات الأضواء التي تبدو كأنها تومض وتنطفئ بالنسبة للمراقب في مكان ثابت.

وقالت هيرلي ووكر "هذا نوع جديد تماماً من مصادر الاإشعاع لم يشاهده أحد من قبل. وفي حين نعلم أن مجرة ​​درب التبانة مليئة بالتأكيد بالنجوم النيوترونية التي تدور ببطء، لم يتوقع أحد أن تكون قادرة على إصدار موجات إشعاع لامعة بهذا الشكل. عندما عثرنا على شيء غير متوقع ومدهش تماما كان الأمر كأنه حلم تحول إلى حقيقة".

ويقع النجم على مسافة قريبة نسبياً من الأرض، على بعد حوالي 4200 سنة ضوئية. وتبلغ المسافة التي يقطعها الضوء في السنة 9.5 تريليونات كيلومتر.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة تايرون أودهيرتي "يكون لامعاً بشكل لا يصدق أثناء الوميض.. إنه أحد ألمع مصادر موجات الإشعاع في السماء".

تصنيف :
كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف