شاهد..مظفر النواب الشاعر الثائر المهاجر في سطور..

السبت ٢١ مايو ٢٠٢٢ - ٠٣:٠١ بتوقيت غرينتش

توفي الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب عن 88 عاما بعد صراع مع المرض، وقد نعاه الرئيس العراقي برهم صالح وعدد من كبار الشخصيات السياسية والأدبية في البلاد، إذ يعتبر أحد أبرز الشعراء السياسيين والثوريين المعاصرين.

العالم - العراق

أبو عادل مظفر عبد المجيد النواب شاعر عراقي معاصر، معارض سياسي بارز وناقد لاذع، ولد في العاصمة العراقية بغداد عام 1934 لاسرة ارستقراطية تقدر الفن والشعر والموسيقى، ويقال إن نسبه يعود للامام موسى الكاظم عليه السلام.

اكمل دراسته الجامعية في جامعة بغداد واصبح مدرسا، لكنه طرد لأسباب سياسية عام 1955، التحق بالحزب الشيوعي العراقي عندما كان في الكلية وتعرض للتعذيب من قبل الحكومة الملكية.

بعد ثورة عام 58 تم تعيينه مفتشا في وزارة التعليم، إلا أنه اضطر لمغادرة العراق عام 63 بعد اشتداد الخلافات بين القوميين والشيوعيين الذين تعرضوا للملاحقة من النظام الحاكم، وقد تمت إعادته الى العراق قسرا على ايدي الاجهزة الامنية.

أصدرت عليه إحدى المحاكم حكما بالاعدام ليتم تخفيف الحكم لاحقا الى السجن المؤبد، هرب فيما بعد وتوارى عن الانظار في جنوبي البلاد ليعود للعاصمة عام 99 بعد صدور عفو عام عن المعارضين.

اشتهر بقصائده الثورية واللاذعة ضد الحكام العرب، تنقل بين عدة بلدان بينها سوريا ومصر ولبنان واريتريا، وقد اضطر للعيش بدون جنسية رسمية الى أن عاد الى العراق عام 2011.

نظم العديد من القصائد واعتبر أحد أبرز شعراء العراق وأكثرهم عطاء، توفي بعد صراع مرير مع المرض باحدى مشافي امارة الشارقة في الامارات لتفقد قضايا محورية لدى الشعوب العربية صوتا عرف بانه من المستميتين بالدفاع عنها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف