حادثة فتاة جامعة المنصورة تشتعل حزنا وغضبا في مصر

حادثة فتاة جامعة المنصورة تشتعل حزنا وغضبا في مصر
الثلاثاء ٢١ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٦:٢٥ بتوقيت غرينتش

لايزال توالي حوادث القتل والعنف يقض مضاجع المصريين، وآخر تلك الحوادث شهدتها مدينة المنصورة، حيث تم ذبح طالبة بكلية الآداب فى جامعة المنصورة، ولفظت أنفاسها الأخيرة، بعد قيام زميلها بتوجيه طعنات نافذة لها أمام بوابة الجامعة حال نزولهما من الأتوبيس عقب وصولهما من مدينة المحلة، في مشهد صعق الجميع.

العالم - نبض السوشيال

وقال شهود عيان أن فتاة آداب المنصورة، نزلت من ميكروباص ومعها زميلها أمام بوابة جامعة المنصور، وقالت له كلمه جارحة ، على الفور زميلها، أخرج سلاح أبيض عبارة عن سكين وهرول خلفها وواجهها ثم قام بطعنها في منطقة الصدر عدة طعنات، ثم قام بإلقائها على الأرضية وذبحها في منطقة الرقبة.

وبحسب محضر الشرطة فإن المغدورة هي نيره اشرف عبد القادر من مدينة المحلة الكبرى منطقة الشعبية في الفرقة الثالثة بكلية الاداب قام زميلها بذبحها بسكين ذبحا ويدعى محمد عادل اسماعيل من منطقه البرج بالمحلة، قبل ان يتمكن الاهالي من الامساك به قبل هروبه، وتسليمه إلى قوات الشرطة التي وصلت بعد ارتكاب جريمة القتل بنحو ساعة كاملة، وحررت محضراً بالواقعة.

وقررت النيابة العامة التحفظ على جثمان المجني عليها، ونقلها إلى مستشفى المنصورة الدولي بمحافظة الدقهلية، وانتداب أحد الأطباء الشرعيين لتوقيع الفحص وبيان الصفة التشريحية، وتحديد الإصابات الموجودة في جسد المجني عليها، تمهيداً لإصدار تصريح بتسليمها إلى أهلها لدفنها، والذين تجمعوا أمام أبواب المستشفى في حالة انهيار تام، مطالبين المسؤولين في الدولة بسرعة القصاص من القاتل.

وأظهر التقرير الطبي للجاني إصابته بكدمات في الرقبة والوجه والأنف والأذن، وجرح قطعي صغير في الأنف، نتيجة تعرّضه للضرب من الأهالي الذين ألقوا القبض عليه بعد ارتكاب جريمته الشنعاء، التي هزت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وأدلى المتهم بقتل زميلته باعتراف أولي أمام الشرطة، قال فيه إنه ارتكب جريمته بسبب "خلافات عاطفية" مع المجني عليها ورفضها الارتباط به، فضلاً عن حظره بحساباتها الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفعه إلى التخطيط للانتقام منها مستخدماً سلاحاً أبيض (سكين) كان بحوزته.

من جهتها تنصلت "جامعة المنصورة" من مسؤوليتها عن جريمة قتل الطالبة بالفرقة قائلة ان الحادث وقع خارج أسوار الجامعة بالقرب من إحدى البوابات، مطالبة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، تحرّي الدقة في ما تنشره حول الحادث "حتى لا تُثير الذعر بين طلاب الجامعة وأسرهم"، بحسب تعبيرها.

"Osama Gaweesh" قال:

طالب يذبح زميلته في #جامعه_المنصوره لرفضها الزواج منه أمام أعين المارة في الشارع مصر تجني ثمار مسلسلات #محمد_رمضان ونشر ثقافة البلطجة والسيوف والسلاح مصر تجني انشغال النظام بمطاردة المعارضين والنخب وترك المجرمين الحقيقيين يفسدون في الأرض رحم الله هذه الفتاة ورزق أهلها الصبر

حساب "غداً سيشرق فجرٌ جديد" قال: مات من لا یستحق الموت على يد من لایستحق الحیاة.

"عادل الحلبي" تساءل:

أين الأمن والأمان في الشارع المصري الذي أصبحنا لا نأمن على أنفسنا ان نتجول فيه بعد أن انتشرت حوادث الخطف والسرقة والفِردة والبلطجة وكان آخرها النحر الذي أودى بحياة الطالبة #نيره_أشرف أمام #جامعة_المنصوره ياله من مشهد يشيب لهوله الولدان شيبا #حق_نيره_اشرف

"@Mostafa2223566" قال: لا اشعر بالامن في مصر

"عبدالله رشدي" علق قائلا:

دماء الناس ليست هدراً؛ القاتل يجب معاقبتُه بالقانون بما يجعله عبرة لكل من تُسوِّلُ له نفسُه الإقدام على جريمة مماثِلة، #حق_نيرة_اشرف لن يضيع، فالاعتداء على الناس جريمةٌٌ نكراء، والقتل أفظع وأبشعُ أنواع الاعتداء. نسأل الله أن يرحم أمتَه #نيرة_أشرف وأن يُلهِمَ ذويها الصبر والسلوان.

"Somaya Elkhashab" طالبت بحماية المرأة قائلة:

ارجوكم لو لقيتو اي ست بتتضرب او بتتعرض لعنف في اي مكان اتدخلوا يمكن تنقذوا حياتها، حرام بنت في العمر ده لسه ماشافتش دنيا تروح عشان حقير مجرم قاتل زي ده، ربوا اولادكم بقي عشان قرفنا، متخلفوش لو انتوا مبتعرفوش تربوا كفايه!! واعدام ان شاء الله.

الفيديو مرعب

فيديو ذبح الفتاة كان سببا في بث الذعر والهلع وسط استنكار نشطاء مواقع التواصل لنشر الفيديو المرعب.

نشطاء طالبوا بتوقيع عقوبة الإعدام على الشاب في ميدان عام ليكون عبرة لغيره، مذكّرين بقول الله تعالى “ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب”.

"Ahmed Badawy" اعتبر انه "من علامات الساعة كثرة الهرج (القتل) حتى أنه لايدري القاتل لما قتل والمقتول فيما قتل ."


"suigga" قالت

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّنۢ بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِىَ كَٱلْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً.... لاسف هذا المجتمع انتمي اليه

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف