مساعي تشكيل الحكومة اللبنانية.. تسهيل أم تعقيد؟

السبت ٠٢ يوليو ٢٠٢٢ - ٠١:٠٦ بتوقيت غرينتش

دخل لبنان مجدداً في متاهة الشباك الحكومي الذي يرافق كل عملية تأليف المزمعة، وافتتح البازار الوزاري على تشكيلات واسماء وحقائب تلهو بها الشاشات والصحف والتحليلات.

خاص بالعالم

في وقت يستمر الهبوط الالزامي للبلد اقتصادياً مالياً معيشياً اجتماعياً سياسياً ومؤسساتياً الى قعر يبدو أعمق بكثير من قاع البحر اسفل كاريش، حيث تهدد آلة الغدر الصهيونية حقوق لبنان وثرواته، فيما ينتظر السياسيون تنظيم الاستحقاقات الدستورية بما يلائم قائمة اولياتهم.

فكيف يبدو مشهد التأليف؟ وماذا في الجعبة الحكومية؟ وماذا وراء الكواليس؟

هل هناك حلحلة نشهد تأليف حكومة قريبة ان التقعيدات سيدة الموقف؟

هل يسلك ميقاتي درب التسهيل أم ان التعقيد ينتظر عند المنعطفات والتفصيلات؟

ماذا لو تأخر تأليف الحكومة الجديدة، وطالب امد حكومة تصريف الاعمال ودخل لبنان في فراغ رئاسي؟

ما هي الانعكاسات على الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي المتدهور والمستنزف اصلاً؟

آخر المستجدات في الملف الحكومي يناقشها برنامج "استوديو بيروت" مع ضيف الحلقة:

الكاتب والمحلل السياسي وسيم بزي

تابعوا المزيد من التفاصيل في سياق الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف