شاهد.. مؤتمر حقوق الإنسان الأميركي الدولي في طهران

الإثنين ٠٤ يوليو ٢٠٢٢ - ٠٧:٢٠ بتوقيت غرينتش

عقد في طهران المؤتمر الدولي الرابع لحقوق الإنسان الأميركي من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية، بغية رفع مستوى الوعي العام في مجال حقوق الإنسان والتعريف بالوجه الحقيقي لأميركا المدعية بحقوق الانسان.

العالم - مراسلون

وتطرق المؤتمرون خلال كلماتهم الى الإجراءات الأميركية المناهضة لحقوق الإنسان على مستوى العالم، وانتهاكات حقوق الإنسان داخل اميركا، والجرائم والاغتيالات والحروب الأميركية والتمييز الأميركي.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية علي باقري كني: "حقوق الانسان برؤية الأميركيين تعني نقض حقوق الشعوب، والشيء الوحيد الذي لا علاقة له بحقوق الإنسان الأميركية هو حقوق الناس والأمم، فلا يوجد شعب لم يذق الطعم المر لانتهاكات حقوق الإنسان الأميركية، إن الحظر والاغتيالات ركيزتان من أركان حقوق الإنسان الأمريكية".

حقوق الإنسان الأمريكية، والحق في حرية الرأي والتعبير، العقوبات الأمريكية المناهضة لحقوق الإنسان، حقوق الإنسان الأمريكية، والحق في الحياة والأمن وحق تقرير المصير، وسلوك حقوق الإنسان الأمريكية من وجهة نظر قائد الثورة الاسلامية كانت من أهم المحاور التي تم بحثها في المؤتمر.

وقال رئيس المجلس الوطني للأديان في العراقي يوسف الناصري: "نجتمع هنا من اجل ان نفضح الوجه الحقيقي للولايات المتحدة الاميركية، الشيطان الاكبر التي تختفي وراء عناوين حقوق الانسان وهي المتهم الاول بارتكاب جرائم ضد الانسانية".

وقال رئيس ملتقى الوعي والتلاحم الشبابي اليمني صادق الشرفي: "اميركا تصادر حريات الشعوب وتحاول ان تختبئ وراء هذه العناوين، حقوق الانسان والحريات لكي تنفذ الجرائم الافضع والاكثر خفية على الرأي العام".

وبحسب المشاركين فان امريكا التي ترفع شعارات حقوق الإنسان، ومحاربة الإرهاب، ونصرة المظلومين حول العالم، هي البلد الأول الداعم للإرهاب وهي أكثر بلد يتعدى على حقوق الإنسان، وهناك العديد من التقارير، والوثائق التي تثبت حقيقة واشنطن، وتستلزم جلوسها على كرسي الاستجواب لارتكابها العديد من جرائم الحرب بحق الإنسانية.

تدعي أميركا الدفاع عن حقوق الانسان لكنها تحل في طليعة منتهكين هذه الحقوق، وتجسد ذروة انتهاكها.


المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف