سفير الجزائر بدمشق: العلاقات مع سورية متميزة وحريصون على تعزيزها

سفير الجزائر بدمشق: العلاقات مع سورية متميزة وحريصون على تعزيزها
الثلاثاء ٠٥ يوليو ٢٠٢٢ - ٠٣:٣٠ بتوقيت غرينتش

أكد سفير الجزائر بدمشق لحسن تهامي أن العلاقات الجزائرية السورية تاريخية ومتميزة وهناك حرص دائم على تعزيزها في جميع المجالات بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين.

العالم - سوريا

وحسب الوكالة العربية السورية للانباء (سانا)، شدد سفير الجزائر على دعم بلاده للجهود الرامية لحل الأزمة في سورية دون أي تدخلات أجنبية وبما يضمن سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها وعلى تطلع الجزائر إلى استعادة سورية لدورها العربي والإقليمي والدولي.

وقال السفير تهامي في تصريح لـ سانا بمناسبة الذكرى الـ 60 لاستقلال الجزائر: “تحيي الجزائر في الخامس من تموز ذكرى الاستقلال بكل ما تحمله من فرحة بالنصر المبين وفخر بتاريخنا المجيد واعتزاز بأمجادنا وبطولات شعبنا منذ أن وطأ المستعمرون أرض الجزائر الطاهرة وبعد نضال متواصل ضد الاستعمار لمدة 132 عاماً ذاق فيها الشعب الجزائري كل أنواع الظلم والسلب والقتل والتنكيل والتهجير وطمس لمقومات الجزائر التاريخية والحضارية”.

واشار تهامي إلى أن ذكرى الاستقلال مناسبة لتذكير الأجيال بواجب التقدير والوفاء والعرفان للشهداء الأبرار الذين حافظوا على عهدهم وضحوا بأعز ما يملكون فأناروا بدمائهم الطاهرة الطريق نحو العزة والكرامة واستلهمت الأجيال من نضالهم تلك العبر والقيم السامية التي طبعت مسيرة الشعب الجزائري وجعلته أكثر تعلقا بالوطن.

وقال تهامي: “من دواعي الفخر والاعتزاز أن نحيي هذه الذكرى على أرض سورية العروبة وأن نتوجه بالتحية إلى أشقائنا في ربوعها العزيزة قيادة وشعبا لما قدموه من مساندة في سبيل نيل الجزائر استقلالها الذي جاء تتويجا نضاليا لمقاومات شعبية متعاقبة منذ أن وطأ الاستعمار أرض الجزائر وعلى رأسها مقاومة الأمير عبد القادر الجزائري الذي أغنت مآثره البطولية والفكرية والإنسانية الحضارة العالمية وعززت إقامته في بلاد الشام من الرصيد التاريخي للعلاقات الجزائرية السورية التي اتسمت دوماً بالتميز بما تعرفه من تلاحم شعبي وحرص متواصل من قبل قيادتي البلدين على تعزيز جسور التواصل والتشاور والتنسيق بينهما والرغبة الصادقة والمشتركة للجانبين في مواصلة البحث عن كل فرص الشراكة المتاحة في سبيل دعم العلاقات الثنائية وإثرائها في مختلف المجالات وهي المهمة التي تضطلع بها اللجنة المشتركة للتعاون”.

ولفت تهامي إلى أنه بهدف إبراز هذه الذكرى وغيرها من معالم تاريخ الجزائر المجيد الحافل بالانتصارات وضع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون موضوع الذاكرة على رأس أولويات برنامجه وقرر جعل الثامن من شهر أيار من كل عام يوماً وطنياً للذاكرة مع إطلاق برنامج الذاكرة الوطنية إلى جانب إنشاء قناة تلفزيونية تعنى بالذاكرة الجماعية للشعب الجزائري وتاريخه داعياً المؤرخين إلى استجلاء جميع جوانب محطات التاريخ النضالي للشعب الجزائري في ذاكرة الأمة إنصافاً لحق الأجيال الصاعدة في معرفة ماضيها بأدق تفاصيله.

وأكد تهامي أن الحل القائم على الشرعية الدولية والاعتراف بالحقوق الوطنية غير القابلة للتنازل للشعب الفلسطيني وحده يضع حداً نهائياً للصراع في منطقة الشرق الأوسط.

وختم السفير الجزائري تصريحه بالقول إن ذكرى استقلال الجزائر ذلك الحدث الذي طبع القرن العشرين ستظل راسخة في ضمير ووجدان الشعب الجزائري وفي ذاكرة الشعوب المحبة للحرية والتواقة إلى العزة والكرامة وإن إحياء الذكرى يحمل كل معاني الترحم على أرواح شهدائنا الأبرار وعرفانا لمجاهدينا ومجاهداتنا الأشاوس على ما قدموه من تضحيات جسام في سبيل الحرية والكرامة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف